منتدى وثيقة العهد الهاشمي
عزيزنا الزائر,,الزائرة الاكارم أهلا وسهلا بكم بين إخوتكم وأصدقائكم ...أنتم غير مسجلين
يشرفنا تسجيلكم وإنضمامكم لأسرة منتداكم هذا منتدى وثيقة العهد الهاشمي ونرحب بمشاركاتكم وتواجدكم فأهلا وسهلا بكم

منتدى وثيقة العهد الهاشمي

دور الهاشميـــين في تحقــيق الامـــن و الـــــرقي والاستقـــــرار للأردن تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه وتحت شعار ( الله * الوطن * الملك )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الهائمة الحزينة - امام الحقيقة
الجمعة نوفمبر 11, 2016 8:34 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الحُميمة وأُخدود الجريمة - ثم الراجف
الثلاثاء أبريل 26, 2016 4:42 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الناب الازرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الجمعة أبريل 03, 2015 8:04 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الهائمة الجوَّالة - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء فبراير 19, 2013 3:15 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» البصمه المثيرة - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد فبراير 03, 2013 4:10 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الأنا والفرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد يناير 27, 2013 7:37 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» ضيف نجد - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:03 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الخامس - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:15 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الثالث - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:07 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 غزوة بني قريظة وخبث المكائد اليهودية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد محمدابراهيم الشباك
مراقب عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 764
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 47
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: غزوة بني قريظة وخبث المكائد اليهودية    السبت أبريل 23, 2011 8:10 pm

غزوة بني قريظة

وخبث المكائد اليهودية

يقول الله تعالى :{يا أيّها الذين ءامنوا إن تنصروا الله ينصركم ويًثبّت أقدامكم}.

غزوة بني قريظة غزوة مباركة أعزَّ اللهُ فيها دينه ونصر نبيَّه صلى الله عليه وسلم ومن مَعه من المؤمنين وجعل العاقبة السيئة والذلّ والهوان على القوم الكافرين من اليهود الذين ءاذوا الرسول صلى الله عليه وسلم ونقضوا العهد معه، وخرجوا مع الأحزاب الكافرة من مشركي قريش وغطفان وغيرها لقتال النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في غزوة الأحزاب، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في منصرفه عن غزوة الأحزاب وقد هزم الله تعالى هؤلاء الأحزاب المشركين وكفى الله المؤمنين القتال :"الآن نغزوهم وهم لا يغزوننا نحن نسير إليهم"، وكذلك قال عليه السلام وكانت قريش قد جمعت له جموعًا كثيرة لقتاله عليه السلام وقتال أصحابه يوم الأحزاب: "ولا يغزونكم بعد هذا أبدًا ولكن أنتم تغزونهم".

ــ الاستعداد للحرب:

لما رجع النبي صلى الله عليه وسلم من غزوة الأحزاب إلى المدينة ووضع السلاح واغتسل، أتاه جبريل الأمين فقال له: قد وضعتَ السلاح والله ما وضعناه، فاخرج إليهم، فقال له النبي عليه السلام: "إلى أين" فقال: ههنا وأشار جبريل عليه السلام إلى يهود بني قريظة التي نقضت العهد والميثاق مع النبي صلى الله عليه وسلم وخرجت مع جموع مشركي قريش قتاله يوم الأحزاب، فما كان من القائد الأعظم محمد ابن عبد الله صلى الله عليه وسلم إلا أن خرج إلى بني قريظة. وكان قد نادى عليه السلام أصحابه قبل خروجه إلى بني قريظة بعد أن جمعهم فقال: "ألا لا يصلين أحد العصر إلا في بني قريظة".

ــ الخروج للقتال:

واستخلف القائدُ الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم على المدينة ابنَ أمّ مكتوم، وجعل الراية مع ابن عمه علي بن أبي طالب رضي الله عنه. وسار عليه الصلاة والسلام مع جموع أصحابه متوجهًا إلى بني قريظة، وكان جبريل عليه السلام قد سبقه إليهم متشكلاً بصورة دحية الكلبيّ أحد الصحابة الكرام فزلزل صلى الله عليه وسلم حصونهم وقذف الرعب في قلوبهم، وحاصر بني قريظة وهم متحصنون في حصونهم خمسة وعشرين يومًا حتى أجهدهم الحصار وقذف الله تعالى في قلوبهم الرعبَ وزلزلوا من خوفهم من حصار النبي صلى الله عليه والسلام وأصحابه لهم، حتى قام زعيمهم وهو كعب بن أسد فخاطب اليهود قائلاً لهم: "يا معشر اليهود، قد نزل بكم من الأمر ما ترون وإني عارض عليكم أمورًا ثلاثًا فخذوا أيها شئتم" قالوا: فما هي؟ قالوا: نتابع هذا الرجل ونصدقه، فوالله لقد تبين لكم إنه لنبي مرسل وإنه للذي تجدونه في كتابكم فتأمنون على دمائكم وأبنائكم ونسائكم فقالوا له: لا نُفارق حكم التوراة أبدًا. فقال: فهلم فالنقتل أبناءنا ونساءنا ثم نخرج إلى محمد وأصحابه رجالا مصلتين بالسيوف لم نترك وراءنا ثقلاً حتى يحكم الله بيننا وبين محمد. فإن نهلك نهلك ولم نترك وراءنا نسلا نخشى عليه. فقالوا له: فما ذنب المساكين؟ قال: فإن أبيتم هذه أيضًا فإن الليلة ليلة السبت، وإنه عسى أن يكون محمد وأصحابه قد أمنونا فيها فالزموا لعلنا نصيب منهم غرة. فأبوا أيضًا ذلك الرأي. ثم اتفقوا على أن ينزلوا على حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم وبعثوا إليه صلى الله عليه وسلم أنهم نزلوا على حكمه.

ــ الرسول الكريم يحكّم الأنصار في اليهود:

والمعلوم أن بني قريظة كانوا في الماضي حلفاء للأوس، فأحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكِل الحكم عليهم إلى واحد من رؤساء فجعل الحَكَمَ فيها الصحابيّ الجليل سعد بن معاذ وكان قد أصيب بسهم في غزوة الأحزاب وكان يُداوى في خيمة، فلما حكّمه رسول الله صلى الله عليه وسلم في بني قريظة وأرسل إليه بذلك أتى إلى النبي فأراد رسول الله أن يكرمه فقال للأنصار :"قوموا إلى سيّدكم" وصاروا يقولون له :"يا أبا عمرو أحسن في مواليك فإن رسول الله إنما ولاّك ذلك لتحسن فيهم" فلما أكثروا عليه قال سعد رضي الل عنه :"لقد ءان لسعد أن لا يأخذه في الله لومة لائم". قد قدم فأخذ العهد من الطرفين بقلول الحكم، فلما أعطوه ذلك ونزلوا على حكمه حكم سعد رضي الله عنه في بني قريظة أن يُقتل الرجال وتقسم الأموال وتسبى الذراري والنساء، فقال له النبي عليه الصلاة والسلام :"قضيتَ بحكم الله تعالى".

ونفّذ النبي عليه السلام في بني قريظة حكمَ سعد عليهم، فأمر بحفر خنادق في سوق المدينة ثم بعث إلى رجالهم فضرب أعناقهم، واستعمل عليه الصلاة والسلام على النساء والذّرية عبد الله بن سلام فجمع أمتعتهم وما وجد في حصونهم من سلاح وماشية كثيرة.

وكان من جملة من سيق إلأى القتل من اليهود فقُتل: حُيي بن أخطب الذي كان قد سعى حتى أقنع بني قريظة بالغدر ونقض العهد مع النبي صلى الله عليه وسلم وحضّهم على قتاله يوم الأحزاب.

ــ العبرة:

لقد كانتت غزوة نصر وتأييد للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه المؤمنين الذين نصرهم الله تعالى على اليهود أعداء دين الله وأعداء الأنبياء، فقد ءاذوا الرسول عليه الصلاة والسلام ونكثوا العهد معه، فكانوا مثالاً للمكر والخيانة.

واليهود على مر التاريخ هم أعداء دين الله وأعداء رسوله وأعداء أنبيائه. وقد كانوا منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم وإلى يومنا هذا مصدر خطر داهم على العرب والمسلمين، فهم قوم غدر وخيانة، ينقضون العهود والمواثيق ويخونون ولا يُؤتمنون، وما زالوا إلى أيامنا هذه مصدر خطر كبير وشر مستطير على الأمة، وإن تاريخهم الحاضر من أكبر الشواهد على مكرهم وخداعهم ونقضهم للعهود والمواثيق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غزوة بني قريظة وخبث المكائد اليهودية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وثيقة العهد الهاشمي :: المنتدى الاسلامي :: المجلس الاسلامي العام-
انتقل الى: