منتدى وثيقة العهد الهاشمي
عزيزنا الزائر,,الزائرة الاكارم أهلا وسهلا بكم بين إخوتكم وأصدقائكم ...أنتم غير مسجلين
يشرفنا تسجيلكم وإنضمامكم لأسرة منتداكم هذا منتدى وثيقة العهد الهاشمي ونرحب بمشاركاتكم وتواجدكم فأهلا وسهلا بكم

منتدى وثيقة العهد الهاشمي

دور الهاشميـــين في تحقــيق الامـــن و الـــــرقي والاستقـــــرار للأردن تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه وتحت شعار ( الله * الوطن * الملك )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الهائمة الحزينة - امام الحقيقة
الجمعة نوفمبر 11, 2016 8:34 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الحُميمة وأُخدود الجريمة - ثم الراجف
الثلاثاء أبريل 26, 2016 4:42 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الناب الازرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الجمعة أبريل 03, 2015 8:04 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الهائمة الجوَّالة - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء فبراير 19, 2013 3:15 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» البصمه المثيرة - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد فبراير 03, 2013 4:10 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الأنا والفرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد يناير 27, 2013 7:37 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» ضيف نجد - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:03 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الخامس - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:15 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الثالث - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:07 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 القمة الأردنية - الأميركية.. نتائج تجسد مكانة الملك الدولية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد محمدابراهيم الشباك
مراقب عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 764
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 47
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: القمة الأردنية - الأميركية.. نتائج تجسد مكانة الملك الدولية   الجمعة مايو 20, 2011 12:34 am

القمة الأردنية - الأميركية.. نتائج تجسد مكانة الملك الدولية

كتب–حاتم العبادي - عكست النتائج الايجابية للزيارة الملكية الى الولايات المتحدة الاميركية حجم المكانة الدولية التي يحظى بها الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، الذي على الدوم يحرص على أن يقدمه «أنموذجا» وحالة متطورة ومتقدمة على مختلف الصعد.
وتجلت هذه المكانة على أكثر من صعيد ومحور، فالنتائج التي أفرزتها مباحثات جلالة الملك مع الإدارة الاميركية من دعم مباشر للأردن ومواقف تساند مواقفه إزاء كثير من قضايا المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
فتصريحات رئيس الولايات المتحدة الاميركية باراك أوباما عبرت عن حجم الثقة بقدرة الاردن بقيادة جلالة الملك بأن يكون نموذجا لدولة ناجحة وحديثة.. وكذلك الثقة في دور المملكة المؤثر في صناعة المستقبل للمنطقة.
فالرئيس أوباما خاطب جلالة الملك خلال الحديث الصحفي بالقول « أنت مرحب بك دائما هنا والشعب الاميركي لديه مشاعر مودة عالية للشعب الأردني وأننا واثقون انه خلال هذا الوقت الذي تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط تطورات ان الاردن سيكون في المقدمة في قدرته على المضي قدما ليكون نموذجا لدولة عربية ناجحة وحديثة ومزدهرة تحت قيادتكم».
وتشير مدلولات نتائج المباحثات التي أجراها جلالة الملك على الصعيدين الرسمي مع الإدارة الاميركية وتلك مع المنظمات الأهلية الى مدى الاحترام والتقدير الدولي الذي يحظى به جلالة الملك، على الصعيد الشخصي.. وعلى صعيد ما يقوم به من إجراءات اصلاحية من أجل الاردن والأردنيين لجهة تحسين الأوضاع المعيشية وتعزيز الحياة الديمقراطية في كافة جوانبها الحزبية والبرلمانية وحرية التعبير والأعلام وغيرها.
كما أن هذا التقدير والاحترام ينسحب الى الموقف الأردني تجاه قضايا المنطقة ، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، فما خرج من مباحثات القمة الاردنية- الاميركية، يؤكد نجاح الدبلوماسية الاردنية بقيادة الملك في إعادة الاهتمام الى ملف القضية الفلسطينية، بالرغم من الأحداث والتطورات التي تشهدها المنطقة، على الصعيدين السياسي والاقتصادي.
فخرجت مباحثات القمة باتفاق في غاية الأهمية، على صعيد القضية الفلسطينية مفاده بأنه التغييرات في المنطقة وبسببها أيضا فانه من المهم أكثر من أي وقت مضى ان يتمكن الفلسطينيون والإسرائيليون من العودة والبدء بعملية تفاوض للتوصل إلى حل الدولتين، دولة فلسطينية تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.
ويربط مراقبون بين الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي يقوم بها الاردن داخليا، ودوره في المساهمة في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة ودعم ومساندة قضايا الأمة، لجهة ان تلك الإصلاحات من شأنه تعزيز الجبهة الداخلية وتماسك النسيج المجتمع والحياة السياسية والاقتصادي، ما يجعل الاردن أكثر قوة ومنعة.. أردن قادر على مساعدة الآخرين.
وتبرز أهمية النتائج التي حققتها مباحثات جلالة الملك من جهة «عامل الوقت»، ففيما يأتي الدعم الاميركي المباشر وغير المباشر، في وقت باتت توصيات ومقترحات اللجان الوطنية المكلفة برسم خارطة الطريق للحياة السياسية والاقتصادية، في مرحلة قريبة من التنفيذ.
بينما بددت نتائج مباحثات جلالة الملك مع أوباما على صعيد القضية الفلسطينية واستئناف جهود السلام، المخاوف، التي كانت تطرحها الأوضاع غير المستقرة في المنطقة، بسبب الأوضاع في عدد من دول المنطقة، لجهة ان تأخذ تلك الظروف أولوية.
فنتائج المباحثات، أبقت القضية الفلسطينية على سلم اولويات الأجندة الدولية، باعتبارها قضية مركزية في المنطقة والتوصل الى حلها، سيساهم في حل كثير من القضايا في المنطقة والعالم.
كما أن الموقف الذي أعلن عنه الرئيس الاميركي إزاء القضية الفلسطينية، ترتبط أهميته بأنه يأتي قبيل الخطاب المقرر أن يلقيه أوباما للحديث عن الوضع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.، وكذلك زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء الاسرائيلي الى واشنطن.
وبالعودة الى المساعدات والدعم الاميركي المباشر للأردن، يرى به مراقبون بأنه دلالة على أهمية الخطوات التي يقوم به الاردن في صناعة وصياغة مفردات مستقبله الذي يطمح اليه الشعب الأردني، ليكون القدوة في المنطقة.
زيارة جلالة الملك الى الولايات المتحدة الاميركية واللقاءات المتعددة التي أجراها مع مسؤولين أمريكان وممثلين عن منظمات ذات تأثير في صياغة القرار هنالك، تؤكد على حقيقة أن جلالة الملك يدرك ضرورة استغلال جميع الظروف والوسائل من أجل نصرة القضايا العربية، فكان لقائه مع ممثلين عن المنظمات العربية والإسلامية الأمريكية، وقبلها ممثلين عن منظمات يهودية أمريكية تدعم حل الدولتين وحق الفلسطينيين في إقامة دولة مستقلة ذات سيادة، تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل، وتتخذ مواقف رافضة لسياسة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، وتدعو إلى التوصل لسلام شامل في الشرق الأوسط من خلال البناء على مبادرة السلام.
كما ان جلالته يحرص من خلال هذه اللقاءات على تقديم الاردن بصورته الحقيقية.. الاردن الديمقراطي المعتدل المحب للسلام والطامح للتغيير نحو الأفضل، هذا من جهة.. ولإمكانية مساهمة مثل هذه المنظمات المؤثرة في تعظيم الدعم والمساعدة لما يقوم به من إجراءات اصلاحية شاملة.
القمة الاردنية- الاميركية.. كانت «ناجحة» بكل المقاييس وعلى مختلف الأصعدة سواء الوطني منه او القومي الذي يتطلب مساندة وتكاتف عربي من أجل تجسيد التأكيدات الاميركية إزاء القضية الفلسطينية حقائق على ارض الواقع.. وعدم انتظار الوقت،الذي ليس في مصلحة القضية.
فالقمة الاردنية- الاميركية، وما تمخض عنها من نتائج كانت بمثابة المفتاح الذي أبقى باب الأمل مفتوحا لإنهاء الصراع العربي- الاسرائيلي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القمة الأردنية - الأميركية.. نتائج تجسد مكانة الملك الدولية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وثيقة العهد الهاشمي :: منتدى العائلة الملكية الهاشمية (تاريخ وإنجازات) :: منجزات جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه-
انتقل الى: