منتدى وثيقة العهد الهاشمي
عزيزنا الزائر,,الزائرة الاكارم أهلا وسهلا بكم بين إخوتكم وأصدقائكم ...أنتم غير مسجلين
يشرفنا تسجيلكم وإنضمامكم لأسرة منتداكم هذا منتدى وثيقة العهد الهاشمي ونرحب بمشاركاتكم وتواجدكم فأهلا وسهلا بكم

منتدى وثيقة العهد الهاشمي

دور الهاشميـــين في تحقــيق الامـــن و الـــــرقي والاستقـــــرار للأردن تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه وتحت شعار ( الله * الوطن * الملك )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الهائمة الحزينة - امام الحقيقة
الجمعة نوفمبر 11, 2016 8:34 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الحُميمة وأُخدود الجريمة - ثم الراجف
الثلاثاء أبريل 26, 2016 4:42 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الناب الازرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الجمعة أبريل 03, 2015 8:04 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الهائمة الجوَّالة - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء فبراير 19, 2013 3:15 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» البصمه المثيرة - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد فبراير 03, 2013 4:10 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الأنا والفرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد يناير 27, 2013 7:37 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» ضيف نجد - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:03 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الخامس - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:15 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الثالث - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:07 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

  خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني في مؤتمر دول عدم الانحياز كوالالمبور، ماليزيا 24 شباط/فبراير 2003

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد محمدابراهيم الشباك
مراقب عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 764
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 47
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني في مؤتمر دول عدم الانحياز كوالالمبور، ماليزيا 24 شباط/فبراير 2003    الجمعة مايو 20, 2011 2:10 am


خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني في مؤتمر دول عدم الانحياز
كوالالمبور، ماليزيا
24 شباط/فبراير 2003
ألقى نيابة عن جلالة الملك سمو الأمير فيصل بن الحسين



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أصحاب السعادة

الحضور الكرام

إنه من دواعي فخري أن تتاح لي اليوم فرصة مخاطبتكم . اسمحوا لي سيد ماهاتير أن أهنئكم على تقلدكم رئاسة حركتنا لعدم الانحياز. السيد الرئيس إننا على ثقة أنه بتوجيهاتكم ومساعدتكم ستحقق الحركة نجاحاً عظيما. نتوجه والوفد المرافق بالشكر لكم، وللشعب الماليزي، على كرم استضافتكم لهذه القمة، وعلى الاستقبال الدافئ الذي أحطتمونا به في هذه المدينة الجميلة، كوالا لامبور.

اسمحوا لي أن أعبر عن تقديرنا لصاحب السعادة، تابو مبيكي، الرئيس السابق لحركة عدم الانحياز. لقد منح مواهبه لهذه الحركة خلال الأربع سنوات الماضية الحاسمة، ونعلم أنه سيستمر في كونه مصدراً للقوة والحكمة. نشكركم يا صاحب الفخامة.

السيد الرئيس

هذه هي أول قمة لنا في القرن الحادي والعشرين. قد يحمل القرن هذا وعوداً عظيمة، للتنمية الحقيقية، وللحرية والأمن، والعدالة والسلام. لكن ، بينما نجتمع هنا، تعيش العديد من شعوبنا واقعاً مغايراً - واقعاً من المعاناة، الفقر المدقع، والعنف. كيف نرفع هذه الأعباء عن كاهل شعوبنا؟ وكيف نتولى زمام أقدارنا، لنوفر مستقبلاً أفضل، وأكثر حكمة لشعوبنا؟

الجواب في رأينا يكمن في المبادئ العميقة لهذه الحركة: احترام متبادل لكرامة الأمم..التعاون والتضامن في مسألة التنمية..وإيجاد أجندة عالمية جديدة، أجندة تعزز حقوق شعوبنا وتخدم مصالحها.

هذه هي المبادئ التي ساعدت أممنا على الخروج من العالم الاستعماري القديم ، وعلى ارتقائها فوق انقسام القطبين في الحرب الباردة. اليوم، ستحملنا المبادئ ذاتها نحو المستقبل، تضمن دورنا كلاعبين مؤثرين على الساحة العالمية.

ما من مكان أكثر خطورة من الشرق الأوسط، حيث تهدد أزمتان سلام الأمم.

اليوم، يستمر النزاع الفلسطيني الإسرائيلي في كامل اندفاعه ، وتستمر هذه الدوامة الشريرة من الاحتلال والقمع والعنف في إدامة الدمار والظلم. إن الناس من كلا الطرفين في حاجة الآن أكثر من أي وقت مضى إلى السلام.

عمل الأردن جاهداً على تحقيق "خارطة الطريق" التي يمكنها جعل السلام الحقيقي واقعاً ملموساً . إن المبادرة العربية البارزة التي طرحت في بيروت في العام الماضي تشكل جزءاً هاماً من الخطة. وهي تمثل تصوراً لسلام عادل، ودائم وشامل - لدولتين، جنباً إلى جنب، على أرض فلسطين التاريخية؛ ووضع حد للاحتلال الإسرائيلي، والانسحاب من الأراضي العربية التي احتلت في حزيران 1967، بما فيها مرتفعات الجولان السورية، وباقي الأراضي اللبنانية، وضمانات عربية جماعية للأمن. تعكس تلك الضمانات واقعاً حاسماً: يعتمد الطريق إلى التعايش على حدود آمنة لكل من العرب، والفلسطينيين والإسرائيليين .

لكن لنكن واضحين. عامل الزمن هو جوهر القضية. يعيش الفلسطينيون حالياً في أوضاع يائسة من المعاناة والصعوبات. إن مصائب الحياة المتمثلة بالاحتلال، والفقر الشديد، والبطالة المرتفعة، ومصادر حرمان أخرى تقلل من شأن الحقوق الأساسية في الحياة.

في هذه الأزمة، مد الأردنيون أيديهم مجدداً بقلوب تفيض بمشاعر صادقة. يقدم بلدنا يد العون للفلسطينيين نظراً لكونه السبيل الوحيد للإمدادات الإنسانية من الأغذية ، الدم للجرحى، وحتى المساعدات الطبية . لكن المساعدات الإنسانية التي قد يوفرها العالم كافة لا تغني عن أوضاع تسود فيها الحرية والسلام وهما أساس الحياة والأمل.

في واقع الأمر، تعب الطرفان من النزاع. لم يعد أي منهما يرغب في عيش كهذا . إسرائيل تواجه الآن نمواً اقتصادياً سلبياً ، لأول مرة منذ سنوات. الجميع يعانون. وهذا يكفي. نحن بحاجة للتقدم الآن على طريق السلام.

السيد الرئيس

الوضع في العراق يشكل تحدياً كبيراً آخر. فالعراق عضو هام في الحركة، وفي الجامعة العربية أيضاً. الأزمة التي تتكشف في العراق تحمل في طياتها نتائج رهيبة على العالم.

السلام، وليست الحرب، هو ما يحتاجه الشرق الأوسط. يخدم الحديث عن الحرب في تحويل تركيز جهودنا على المعركة الهامة ضد الإرهاب العالمي. تلك المعركة هي عملية قائمة ، وتستدعي اهتمام أممنا الكامل وتعاونها المستمر.

اليوم ، يستشعر الأردنيون، مثلهم مثل باقي شعوب العالم، "إعياء الحرب". الرأي العام العالمي ضد الحرب. المجتمع الدولي يسعى إلى أساليب سلمية لحل النزاع، والتي تتجلى في تطبيق قرارات مجلس الأمن وإرادة المجتمع الدولي.

أما الأزمة العراقية، فيجب أن يواصل مجلس الأمن تحمل المسؤولية الأساسية. نأمل أن تستمر كافة الأطراف باحترام هذه الحقيقة، وأن تتحقق الأمم المتحدة من التطبيق الصادق لقراراتها.

السيد الرئيس

السلام هو الأزمة الحالية. لكن يجب أن لا نغفل عن التحديات الأعمق والمستمرة - تخلف التنمية، الديون، الإرهاب، الصراعات الإقليمية، وانتشار أسلحة الدمار الشامل. وإذا شئنا مواجهة هذه التحديات بجدية، علينا التحلي بالجرأة، وعلينا العمل بيد واحدة.

يجب أن تكون أولى أولوياتنا تخفيف الأسباب الكامنة للمعاناة والعنف. وهذا بدوره يتطلب وضع حد للفقر وشروره. هنالك خطوة هامة تتمثل في التزام دولي لخفض معدلات الفقر للنصف في الدول الأقل تطوراً ، وذلك بحلول عام 2015. لكن هذا الالتزام ليس سوى البداية، إذ على المجتمع الدولي تحقيق هذا الهدف. وفي هذا المضمار تضطلع دول عدم الانحياز بدور مركزي كمدافعة عن حقوق المليارات من الفقراء والمشردين.

ومن الخطورة بمكان اتخاذ ما يلزم لحل مشكلة الديون الساحقة. عديد من الأمم النامية ، يثقل كاهلها الديون التي تخنق نموها الاقتصادي وتمنعها من تحقيق التنمية المستدامة. وبدون شك، أجهزت خدمة الدين الخارجي، في العديد من أممنا، على كافة مستويات الاستدامة الاقتصادية.

آن الأوان لحل شامل، حل يضع الأمم المدينة على سبيل النمو المستمر والازدهار. ويعني هذا تصميم إجراءات للتخفيف من الدين والتي تتيح للدول النامية توفير الموارد اللازمة لتحقيق أهداف التنمية.

في هذا المجال وفي مجالات أخرى، يجب أن تسعى دول عدم الانحياز ليكون لها نفوذ أكبر في اتخاذ القرارات الدولية. والحقيقة البسيطة هي أن تحديات هذا القرن لا يمكن مواجهتها دون المساهمة والقيادة الفعالتين لأممنا. في القرن الحادي والعشرين، لن تحل مشاكلنا بسياسة القوة أو التنافر الأيديولوجي. لكنها ستحل بواسطة الإجراءات الثابتة الموجهة لحل انقساماتنا، واتخاذ خطوات حقيقية لترسيخ المساواة وتوفير الفرص لشعوبنا.

لتحقيق المزيد، يجب أن تطور دول عدم الانحياز أسلوب إدارتها لأعمالها. الخطوة الأولى تتمثل في التزامنا ، اليوم، بتوصيات قدمها وزراء خارجيتنا. دعوني أنتهز هذه الفرصة لأحيي جهود فخامة الرئيس مبيكي والرؤساء السابقين لحركة دول عدم الانحياز. إن التزامهم لإعادة إحياء وتمتين الحركة يتجسد في هذه الأفكار. دعونا نقف خلفهم بدعمنا وأصواتنا.

بينما ننظر قدماً، علينا أن نسأل أنفسنا أسئلة صعبة حول كيفية قيامنا كحركة بتحقيق المزيد. ويتطلب هذا مراجعتنا لأولوياتنا، وتركيزنا الحاد على القضايا الجديدة الآخذة بالظهور. قضايا مثل حقوق الإنسان، الإرهاب، تجارة المخدرات، غسيل الأموال، تجارة الأسلحة وانتشار أسلحة الدمار الشامل - كلها قضايا بارزة في الأجندة الدولية. يجب أن يكون لدول عدم الانحياز صوت قوي لما فيه مصالح أممنا.

واحدة من اهتماماتنا الخاصة هي المحافظة على السلام. اليوم، أغلبية القوات المنتشرة في النقاط الساخنة في العالم هي من أفراد قوات دول عدم الانحياز.إن المخاطر والتضحيات لمثل هذا التواجد يقدم مساهمة ملموسة للمصلحة العامة. وهذا في اعتقادنا، يخول أممنا الاضطلاع بدور أكبر في نظام الأمن العالمي. يجب تطوير التعاون الراهن بين القوى الرائدة في الشمال وبين دول عدم الانحياز في هذا المفهوم بشكل أكبر. يجب أن يكون لأممنا دور أكثر نشاطاً، من المراحل الأولى للدبلوماسية الوقائية وحتى مرحلة حل النزاعات.

السيد الرئيس

حركتنا تمثل تضافر الجهود والتعاون، في وقت تكون فيه الشراكة العالمية للسلام أهم الآن من أي وقت مضى. إن أممنا تمثل نماذج هامة للتنمية والنمو، في وقت يستصرخ العالم فيه طالباً حلولاً جديدة.

دعونا نعمل معاً، ونتصرف بجرأة، من أجل عالم أفضل. ودعونا ننظر بتفاؤل نحو القرن القادم.

أشكركم،،،،،،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني في مؤتمر دول عدم الانحياز كوالالمبور، ماليزيا 24 شباط/فبراير 2003
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قائمة المتحصلين على جائزة نوبل للسلام للاقتصاد من 69 الي06
» احذر الاسبيرانزا
» تساؤلات حول الامتحانات المهنية
» قرار المعادلة
» أوفس 2003 انجليزي يحتوي علي (وورد+اكسل + اكسس +بوربوينت) ذاتي التنصيب في 4 دقائق

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وثيقة العهد الهاشمي :: منتدى العائلة الملكية الهاشمية (تاريخ وإنجازات) :: منجزات جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه-
انتقل الى: