منتدى وثيقة العهد الهاشمي
عزيزنا الزائر,,الزائرة الاكارم أهلا وسهلا بكم بين إخوتكم وأصدقائكم ...أنتم غير مسجلين
يشرفنا تسجيلكم وإنضمامكم لأسرة منتداكم هذا منتدى وثيقة العهد الهاشمي ونرحب بمشاركاتكم وتواجدكم فأهلا وسهلا بكم

منتدى وثيقة العهد الهاشمي

دور الهاشميـــين في تحقــيق الامـــن و الـــــرقي والاستقـــــرار للأردن تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه وتحت شعار ( الله * الوطن * الملك )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الهائمة الحزينة - امام الحقيقة
الجمعة نوفمبر 11, 2016 8:34 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الحُميمة وأُخدود الجريمة - ثم الراجف
الثلاثاء أبريل 26, 2016 4:42 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الناب الازرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الجمعة أبريل 03, 2015 8:04 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الهائمة الجوَّالة - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء فبراير 19, 2013 3:15 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» البصمه المثيرة - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد فبراير 03, 2013 4:10 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الأنا والفرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد يناير 27, 2013 7:37 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» ضيف نجد - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:03 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الخامس - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:15 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الثالث - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:07 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 كلمة جلالة الملك عبدالله الثاني في مأدبة العشاء الرسمية التي أقيمت على شرف جلالته وجلالة الملكة رانيا العبدالله في قصر دروتننغولم، ليك مالارين ستوكهولم، السويد 7 تشرين الأول/اكتوبر 2003

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد محمدابراهيم الشباك
مراقب عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 764
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 47
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: كلمة جلالة الملك عبدالله الثاني في مأدبة العشاء الرسمية التي أقيمت على شرف جلالته وجلالة الملكة رانيا العبدالله في قصر دروتننغولم، ليك مالارين ستوكهولم، السويد 7 تشرين الأول/اكتوبر 2003    الجمعة مايو 20, 2011 2:25 am

كلمة جلالة الملك عبدالله الثاني في مأدبة العشاء الرسمية التي أقيمت على شرف جلالته وجلالة الملكة رانيا العبدالله في قصر دروتننغولم، ليك مالارين
ستوكهولم، السويد
7 تشرين الأول/اكتوبر 2003



صاحبي الجلالة

أيها السيدات والسادة

إنه لمن دواعي سروري وغبطتي أن نلتقي بكم هذه الليلة في هذا المكان الرائع. ولا يسعني أنا ورانيا وأعضاء وفدنا إلا أن نشكركم على استقبالكم لنا بمثل هذا الدفء والحفاوة.

صاحبي الجلالة، قبل بضع سنوات كان والدي الملك الحسين سعيداً باستقبالكم مع الملكة سيلفيا في الأردن. ولا بدّ لي من القول في هذه الليلة أنه ما زال يعيش في مخيلتي. إن الصداقة بين عائلتينا الملكيتين صداقة كان يثمنّها عاليا، وهي صداقة أثمنّها أيضاً فهي صداقة ليست فقط بين أشخاص وإنما هي تقوم على القيم المشتركة: التزام بالخدمة العامة.. واجب للمساعدة في تحسين حياة الناس.. وإيمان بالسلام والحوار.

يشترك بلدانا في شيء آخر ، وهو الحظ الطيب الرائع بأن لهما ملكتين رائعتين. فالملكة سيلفيا معروفة على صعيد عالمي بقيادتها الكفؤة جداً لمصلحة الأطفال والمعاقين والمسنين وضد إساءة استخدام العقاقير. وأنا أعرف أن الملكة رانيا رأت في جلالتها نموذجاً عندما بدأت عملها الفعال من أجل الحوار بين الثقافات وتمويل المشاريع الصغيرة والتنمية، وحقوق النساء والأطفال.

في شباط الماضي أصبحت الملكة سيلفيا والملكة رانيا أول سيدتين تنالان جائزة الإعلام الألماني الرفيعة وقد وصفتهماهيئة المحكمين للجائزة "بأنهما أهم سيدتين بين الشرق والغرب". ولم يكن بمقدوري أن أقول أفضل من هذا!

صاحبي الجلالة

يسعدني أن تتيح لنا هذه الزيارة فرصة تمتين العلاقات التاريخية وقد بدأت وكافة أعضاء الوفد الأردني باللقاءات والحديث مع القادة السويديين، من الحكومة وقطاع المال والأعمال والمجتمع المدني. ونحن معاً نناقش التعاون الاقتصادي، استناداً إلى مصالح مشتركة قوية، ونتبادل وجهات النظر حول التطورات الدولية. ونحن حريصون على التوصل الى سبل تمكّن بلدينا من العمل معاً حول الشؤون العالمية الملحة، وخصوصاً السعي إلى السلام.

تدرك السويد والأردن الحاجة الماسّة لتحقيق سلام شامل واستقرار في الشرق الأوسط. فحتى ونحن نتحدث هنا هذه الليلة، فإن الأحداث في المنطقة تتطور بسرعة. وإذا كان للسلام أن ينجح فإن علينا أن نعمل بتكاتف حقيقي وتصميم. فالوقت مناسب لوضع خارطة الطريق إلى السلام على مسار لا رجعة عنه - نحو دولة فلسطينية، أمن لإسرائيل وإزدهار للجميع في الشرق الأوسط. لا يمكن للسلام العالمي والتنمية الإقليمية والإصلاح أن تتحق إلا إذا تم حل هذا الصراع المركزي.

كما أن إعادة الاستقرار في العراق وتوفير متطلبات التعبير الديمقراطي عن الإرادة الحرة للشعب العراقي، على نفس القدر من الأهمية. إنني أعرف أن بلدكم يساهم بفعالية في تعافي العراق، واسمحوا لي بأن أقول أن هذا الالتزام يبعث برسالة هامة للنوايا الطيبة في كل أرجاء العالم العربي.

تمتاز السويد في حقيقة الأمر بسجل حافل بالخدمة والتضحية لقضية السلام. ولا أستطيع أن أفوّت هذه المناسبة لأعبر لكم عن حزن الأردن العميق إزاء وفاة آنا ليند. فكل الذين عملوا معها أكبروا فيها إنسانيتها وذكاءها وإحساسها بالعدل. فهي وكثير من السويديين من أمثالها سبب يجعل العالم يكنّ الاحترام الكبير لصوت بلدكم على الساحة العالمية.

صاحب الجلالة

إن شعاركم هو "السويد - مع الحداثة " من الصحيح القول أنكم والشعب السويدي تعملون من أجل المصلحة العالمية، في كل الأوقات.

فقد كان بلدكم نموذجاً عالمياً للتطور والتقدم. ولعبتم دوراً نشيطاً وبناء في تعزيز حقوق الإنسان.. وأرسى شعبكم معياراً عالمياً للتميز في العمل والقيادة في التفوق الإنساني.

أصدقائي..

نحن هنا حتى نستمع ونتعلم .. في شراكة من أجل مستقبل أفضل للجميع.

إن الأردن، كما تعلمون، منهمك حالياً في عملية متسارعة للإصلاح السياسي والاقتصادي، هدفنا هو مجتمع شامل ديمقراطي يوفر أملاً حقيقياً وحلولاً حقيقية : استقرار سياسي واقتصادي، نمو اقتصادي وتمكين اجتماعي حقيقي. يعكس النموذج الأردني القوة والطاقة اللتين تنبعان من حوار الثقافات والأديان - المجتمع المتسامح متعدد الأعراق والذي يمثل أصدق وأعمق تقليد للإسلام.

إننا مصممون على متابعة الإرث الذي خلفه جلالة الملك الراحل، الحسين - وهو انتصار العقل على التطرف، وانتصار السلام على الصراع والنزاع.

اسمحوا لي بالقول أن السويد حظيت بإعجاب العالم العربي بأسره على تفانيها من أجل مجتمع مدني مفتوح وشامل. إنها نموذج للحوار والتقبل والذي يمكن أن يفيد الشرق والغرب. وأنا أتطلع إلى الاجتماع مع قادة الجالية الإسلامية المزدهرة في السويد.

صاحبي الجلالة

إن السويد والأردن صديقان قديمان في قرن جديد. إنني أعتقد أن قيمنا وهمومنا المشتركة سوف تشكل أساساً لاستمرار التعاون والشراكة.

إن ترحيبكم الحار بنا هو رمز لتلك الصداقة وآمالنا المشتركة للمستقبل. وانطلاقاً من تلك الروح فإنني والملكة رانيا نأمل في استقبالكم قريباً في الأردن. فسوف نحاول أن نرد لكم بعض الكرم الذي غمرتمونا به. ونحن متلهفون لنظهر لكم كل ما حققه الشعب الأردني الرائع منذ زيارتكم الأخيرة لوطننا الجميل.

شكراً جزيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمة جلالة الملك عبدالله الثاني في مأدبة العشاء الرسمية التي أقيمت على شرف جلالته وجلالة الملكة رانيا العبدالله في قصر دروتننغولم، ليك مالارين ستوكهولم، السويد 7 تشرين الأول/اكتوبر 2003
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قائمة المتحصلين على جائزة نوبل للسلام للاقتصاد من 69 الي06
» احذر الاسبيرانزا
» تساؤلات حول الامتحانات المهنية
» قرار المعادلة
» أوفس 2003 انجليزي يحتوي علي (وورد+اكسل + اكسس +بوربوينت) ذاتي التنصيب في 4 دقائق

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وثيقة العهد الهاشمي :: منتدى العائلة الملكية الهاشمية (تاريخ وإنجازات) :: منجزات جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه-
انتقل الى: