منتدى وثيقة العهد الهاشمي
عزيزنا الزائر,,الزائرة الاكارم أهلا وسهلا بكم بين إخوتكم وأصدقائكم ...أنتم غير مسجلين
يشرفنا تسجيلكم وإنضمامكم لأسرة منتداكم هذا منتدى وثيقة العهد الهاشمي ونرحب بمشاركاتكم وتواجدكم فأهلا وسهلا بكم

منتدى وثيقة العهد الهاشمي

دور الهاشميـــين في تحقــيق الامـــن و الـــــرقي والاستقـــــرار للأردن تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه وتحت شعار ( الله * الوطن * الملك )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الهائمة الحزينة - امام الحقيقة
الجمعة نوفمبر 11, 2016 8:34 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الحُميمة وأُخدود الجريمة - ثم الراجف
الثلاثاء أبريل 26, 2016 4:42 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الناب الازرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الجمعة أبريل 03, 2015 8:04 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الهائمة الجوَّالة - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء فبراير 19, 2013 3:15 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» البصمه المثيرة - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد فبراير 03, 2013 4:10 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الأنا والفرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد يناير 27, 2013 7:37 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» ضيف نجد - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:03 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الخامس - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:15 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الثالث - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:07 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
يوليو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

  خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في حفل الغداء الذي يلي الإفطار الوطني للصلاة واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأميركية 2 شباط/فبراير 2006

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد محمدابراهيم الشباك
مراقب عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 764
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 46
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في حفل الغداء الذي يلي الإفطار الوطني للصلاة واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأميركية 2 شباط/فبراير 2006    الجمعة مايو 20, 2011 3:13 am


خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في حفل الغداء الذي يلي الإفطار الوطني للصلاة
واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأميركية
2 شباط/فبراير 2006



بسم الله الرحمن الرحيم

أشكركم جميعا على ترحيبكم الكريم. ويشرفني أن أكون معكم اليوم. وأنا ممتن بصورة خاصة للصلوات التي تليت في الإفطار الوطني للصلاة عام 1999، من أجل والدي الملك الحسين. فحتّى في تلك الأيام الأخيرة من حياته، كان ما زال يعمل من أجل السلام؛ السلام لمنطقتنا، والسلام لعالمنا. وهذا المثل الذي ضربه علّمنا أن الخدمة العامة وواجبنا تجاه الله تعالى لا ينفصلان. فأولئك الذين يقومون بالخدمة، عليهم الامتثال لما ورد في سفر المزامير في الكتاب المقدّس: "ابتغ السلام واتبعه".

وفي هذا المنعطف التاريخي، فإن خدمتنا لله، ولبلداننا ولشعوبنا، تتطلب منا أن نتصدّى للتطرّف بأشكاله التي لا تُعدّ. وحتى نتغلّب على هذا العدو المشترك، علينا أن نستشرف آفاق القيم التي توحّدنا، بدل أن نعمل على المبالغة في المسائل التي يساء فهمها والتي تُحدْث الفُرْقة بيننا.

إن الإسلام، مثله مثل المسيحية واليهودية، ديانة توحيد: فالمسلمون يؤمنون بأن الله تعالى واحد أحد؛ وهذا الإيمان هو أساس كل شيء في الإسلام. يقول الباري جلّ شأنه في القرآن الكريم: {وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله، وهو الحكيم العليم}.

والإسلام، مثله مثل اليهودية والمسيحية، يؤمن بالكتب الإبراهيمية المقدّسة: فقد جاء في القرآن الكريم أن الله تعالى: {... أنزل التوراة والإنجيل}.

والإسلام، مثله مثل اليهودية والمسيحية، يقوم على ثلاثة مبادئ رئيسية: مبدأ أن "الربّ إلهنا ربّ واحد" (سفر تثنية الاشتراع)، ووصيتين ذهبيتين. يقول السيد المسيح، عليه السلام، وكلماته تردد صدى ما ورد في التوراة: "إن أوَّل الوصايا كلّها اسمع يا إسرائيل إن الربَّ إلهنا ربّ واحد، فأحبب الرب إلهك بكل قلبك وكل نفسك وكل ذهنك وكل قدرتك. هذه هي الوصية الأولى. والثانية التي تشبهها أحبب قريبك كنفسك، ولا وصية أخرى أعظم من هاتين".

ومثل ذلك، يقول النبي محمد، صلوات الله وسلامه عليه: "والذي نفس محمد بيده لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحبّ لنفسه".

إن هاتين الوصيتين - اللتين يتعلق بهما "الناموس كلّه والأنبياء" كما ورد في إنجيل القديس متى - يجب أن تجمع ما بيننا، لأن المسيح، عليه السلام، قال: "مَن لم يكن علينا فهو معنا".

ويشبه هذا ما ورد في القرآن الكريم: {إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون}.

إن دياناتنا، اليهودية والمسيحية والإسلام، يجب أن تجمع ما بيننا بطرق أخرى. فجميعها تتطلب منا التواضع والقوّة في آن معاً. التواضع في أن ندرك أن هناك قوّة أعلى منا: الواحد الأحد الذي خلقنا ورزقنا. والقوة التي سنتمكن بواسطتها - بمشيئة الله - من إحقاق إرادة الله: بأن نعيش حياتنا بضمائر حية، وأن نعمل على إحداث فرق إيجابي، وأن نحب عائلاتنا ونكرمها.

إن المؤمنين يمتحنون في كل جيل. والتحدّي الأكبر في جيلنا مصدره المتطرفون الذين يؤمنون بالعنف والذين يسعون إلى تنفيذ سياسة فرّق تَسُد. إن التطرف حركة سياسية تعمل تحت غطاء ديني. وأتباعها لا يسرّهم أكثر من وضعنا في مواجهة بعضنا بعضاً، وأن نتنكّر لكل ما هو مُشترك بيننا. ومن هنا علينا أن نلتفت لكلمات العهد الجديد (في رسالة القديس بولس إلى أهل رومية): "لا تنغَلِب للشر، بل اغلِب الشرَّ بالخير".

إن المسلمين، مثلهم مثل المسيحيين واليهود، لا يقرّون الاعتداء على الأبرياء - في أي أرض كانوا وإلى أي دين انتموا. وقد علّمنا النبي محمد، صلوات الله وسلامه عليه، إن لا ضرر ولا ضرار في الدين، وقال: "الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا مَنْ في الأرض يرحمكم مَنْ في السماء". وقال عيسى، عليه السلام، "طوبى للرحماء فإنهم يُرْحمَون".

وبمشيئة الله، عمل والدي في عهده، وآمل أنا في عهدي، أن أعمل على مكافحة ظاهرة التطرّف من خلال الترويج للفهم الصحيح لديننا. وقبل أكثر من عام، أطلق الأردن مبادرة دينية لإعادة تأكيد مفهوم الإسلام المعتدل، ولتعرية وعزل التطرف، ولتأكيد التعاليم المشتركة بين اليهودية، والمسيحية، والإسلام.

والمبادئ التي تضمّنها البيان الذي صدر في عمّان عن حقيقة الإسلام تبنتها منظمة المؤتمر الإسلامي في مكة في كانون الأول (ديسمبر) الماضي باعتبارها جزءًا من خطة المنظمة العشرية لمستقبل العالم الإسلامي. وهذا يضرب أعماق جذور التطرّف لأنه يجرّد التطرّف من شرعيته الإسلامية، ويعزّز وسطية الإسلام والتي تنتمي إليها الغالبية العظمى من المسلمين. كما أن هذه المبادئ تشكّل هجمةً مباشرة على التشويهات التي يروجها المتطرفون حول الإسلام، وذلك بتعرّية زيف أيديولوجياتهم في ضوء الحقيقة. يقول تعالى في كتابه العزيز: "وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقاً".

إن ما حدث في الحادي عشر من أيلول (سبتمبر)؛ وتفجيرات القطارات في إسبانيا؛ وتفجيرات محطات القطارات والحافلة في لندن - كلها اعتداءات أدّت بالبعض إلى أن يعتقد أن هناك "صراع حضارات". وليس هناك ما يبهج المتطرفين أكثر من هذا، فهذا هو ما يعتبر حقيقة في نظرهم. وزيف هذا القول يتضح للجميع من خلال التفجيرات التي قام بها المتطرفون في العالم الإسلامي... في الأردن، ومصر، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، والكثير غيرها. ففي كل يوم تقريباً، يقتل المسلمون على يد المتطرفين في العراق. والذين يستهدفهم المتطرفون ليسوا مسيحيين، ولا يهوداً، ولا أمريكيين أو أوروبيين، بل مسلمين أبرياء من سكان البلاد الأصليين.

ولن أنسى أبداً زيارتي لمستشفياتنا بعد أن فجّر المتطرفون حفل عرس للمسلمين في عمّان في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي. فقد غمرتني وزوجتي رانيا، مشاعر الحزن تعاطفاً مع الأباء والأمهات والأبناء والبنات الذين شهدوا أسرهم تُقتل عمداً وبقسوة. إن مثل هذه الأفعال الطائشة النزقة تبيّن أن الإرهاب الذي يقوم به المتطرفون لا يعتبر إشارة على وجود صراع بين الحضارات. وهو ليس إلا هجوماً على الحضارة. وكما قال الدكتور مارتن لوثر كنج: "إن الحضارة والعنف مفهومان متناقضان أخلاقياً".

إن العنف الذي أطلق عقاله الجماعات الارهابية والقلّة الذين يتبعونهما يصدر عن الكراهية. فهم لا يدعون إلى الإسلام الذي جاء به القرآن الكريم والنبي محمد صلى الله عليه وسلم. وما يروجون له هي أيديولوجية سياسية بغيضة تنتهك مبادئ الشريعة الإسلامية وتعاليمها. فمهما كان حجم المرارة التي تعتمل في النفس، ومهما كانت الشرور التي يواجهها المرء، فإن القرآن يأمرنا بأن لا ننساق وراء الكراهية: "ولا يجرمنّكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى".

إن المتطرفين، من اتباع أي دين كانوا، الذين ينشرون مفاهيم عدم التسامح والعنف، يشوّهون النصوص السماوية للترويج لقضيتهم. لقد شعرنا بالهلع وبالغ الإستياء اتجاه الإعتداءات التي جرت مؤخرا على الكنائس المسيحية في العراق، والتي تعد خروجا صارخا على تقاليد امتدت على مدى 1400 عام من الصداقة الإسلامية - المسيحية والقبول المتبادل بين عرب المشرق. وبالقدر ذاته، وفي الوقت الذي نحترم فيه حرية التعبير ونضعها في درجة عالية من التقدير، فإننا ندين بشدة التدنيس والإيذاء غير المبررين للمشاعر الإسلامية، كتلك التي تمثلت مؤخرا في الرسوم الكاريكاتورية والتي تظهر جدي الأعظم النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) بصورة مسيئة ومهينة.

وإذا ما سمحنا لمثل هذه الحالة من عدم التسامح وسوء النية أن تجعلنا نتمحور ضد بعضنا بعضاً، آلا نكون بذلك قد ارتكبنا خيانة بحق ذكرى جميع الذين قتلوا على أيديهم؟ ونكون قد قمنا بما هو أسوأ من ذلك، إذ نكون قد حدنا عن الحقيقة - الحقيقة التي جرى التعبير عنها على مدى موروثنا اليهودي - المسيحي - الإسلامي؛ فقد جاء في إنجيل لوقا: "ما من شجرة جيدة تثمر ثمراً فاسداً ولا شجرة فاسدة تثمر ثمراً جيداً".

ومعاً، علينا واجب تجاه هذا الجيل والأجيال الكثيرة القادمة، وهو أن نكون شهود على الدور الإيجابي الذي يقوم به الإيمان في الحياة العامة. ويمكننا، وهذا الإيمان يغمر نفوسنا بالتواضع ويمنحنا القوّة والعزم، وبمشيئة الله تعالى وعونه، أن نعمل على إيجاد مستقبل أكثر عدلاً وسلاماً. وهذا يبدأ بإن نقف معاً، متمسكين بالمبادئ التي خرقها أولئك الذين يقفون معارضين لنا، وكما ورد في الإنجيل: "كن مثالاً للمؤمنين في الكلام والتصرّف والمحبّة والإيمان والعفاف" .

وأشكركم جزيل الشكر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في حفل الغداء الذي يلي الإفطار الوطني للصلاة واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأميركية 2 شباط/فبراير 2006
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» تصحيح امتحان الكفاءة المهنية لولوج الدرحة الأولى من إطار أسا
» المفاهيم الخاصة بوحدة الضمان والجودة
» امتحانات شهادة التعليم الإبتدائي
» تعديلات على قانون سوق دمشق للاوراق المالية منعا للتلاعب
» اسئله عامة على قصة على مبارك مختارة من المحافظات

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وثيقة العهد الهاشمي :: منتدى العائلة الملكية الهاشمية (تاريخ وإنجازات) :: منجزات جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه-
انتقل الى: