منتدى وثيقة العهد الهاشمي
عزيزنا الزائر,,الزائرة الاكارم أهلا وسهلا بكم بين إخوتكم وأصدقائكم ...أنتم غير مسجلين
يشرفنا تسجيلكم وإنضمامكم لأسرة منتداكم هذا منتدى وثيقة العهد الهاشمي ونرحب بمشاركاتكم وتواجدكم فأهلا وسهلا بكم

منتدى وثيقة العهد الهاشمي

دور الهاشميـــين في تحقــيق الامـــن و الـــــرقي والاستقـــــرار للأردن تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه وتحت شعار ( الله * الوطن * الملك )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الهائمة الحزينة - امام الحقيقة
الجمعة نوفمبر 11, 2016 8:34 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الحُميمة وأُخدود الجريمة - ثم الراجف
الثلاثاء أبريل 26, 2016 4:42 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الناب الازرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الجمعة أبريل 03, 2015 8:04 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الهائمة الجوَّالة - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء فبراير 19, 2013 3:15 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» البصمه المثيرة - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد فبراير 03, 2013 4:10 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الأنا والفرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد يناير 27, 2013 7:37 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» ضيف نجد - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:03 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الخامس - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:15 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الثالث - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:07 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 هذا بيان للناس - الرحمة في القرآن إنه هو البر الرحيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد محمدابراهيم الشباك
مراقب عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 764
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 47
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: هذا بيان للناس - الرحمة في القرآن إنه هو البر الرحيم   الثلاثاء مايو 24, 2011 2:14 pm

هذا بيان للناس - الرحمة في القرآن إنه هو البر الرحيم




عبد الله حجازي

انتجت «الرحمة» بحكم صيغتها اللغوية كونها «المصدر» صيغاً عديدة، كانت مرجعيتها دوماً المعاني والدلالات التي قدمها هذا المصدر «الرحمة» وأيّاً كان تنوع الصيغ التي انتجتها الرحمة، بقيت هذه الصيغ على علاقة وثيقة بما جعل الله تعالى في «رحمته» ذلك ان مرجعية هذا المصدر «رحمة» إنما جاءت من هذا الفضل الأعظم الذي تفضل به الله تعالى على «كل شيء» كما أكد قوله عز وجل «رحمتي وسعت كل شيء» ولعل الاتساع هذا كما نقلته الآية هنا إنما جاء من الفضل العظيم الذي جعل الله تعالى في «الرحمة».
ولقد بدا لنا واضحاً كيف ان بنية كل صيغة من صيغ «الرحمة» كما نقلها النص القرآني، كانت تبين لنا مدى هذا الاتساع حين نجد أن «كل صيغة» جديدة، جاءت عليها الرحمة ومع ما كان يجاورها إنما كانت تحمل آفاقاً جديدة من دلالات نقلتها الرحمة في اصل آيات كانت صيغ الرحمة غالبا تأتي في اطار نتيجة لمقدمة تصوغها هذه الآيات، والوقوف عند صيغة «غفور رحيم» التي جاءت على أكبر عدد من غيرها في اطار الصيغ التي تجاورت فيها «رحيم» وهي احدى مشتقات المصدر «رحمة» تبين او لعلها قد تؤشر إلى ان الرحمة إنما اتسع فعلها في اطار المغفرة عن الخطايا التي يقع فيها الإنسان، نجد هذا حين نمعن القراءة في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «والذي نفسي بيده، لا يدخلنها أحدكم بعمله» قالوا: «حتى انت يا رسول الله» قال عليه الصلاة والسلام: «الا أنا الا ان يتغمدني الله برحمته» مما قد يفيد بان الرحمة هي بوابة المغفرة التي ستفضي الى فتح أبواب الجنة، لتكون هي وهي فقط مالكة هذا المفتاح.
نقول هذا في مقدمة القراءة التي نسعى إليها في قوله عز وجل الذي حملته الآية 28 من سورة الطور: «انا كنا ندعوه انه هو البر الرحيم»، فقد لفت انتباهنا هنا مجاورة «البر» لصيغة الرحيم، الذي جاءت على غير ما جاءت عليه صيغ أخرى عديدة كانت تفعل المغفرة «غفور» أو العزيز «عزيز رحيم» او غير هذا او ذلك من صيغ مجاورة «رحيم» كاسم من أسماء الله الحسنى مع اسم آخر من هذه الأسماء.
قيل في معنى «البر» انها جاءت من الوفاء بالوعد والعهد، أي الأبرار بما وعد، وحين يكون هذا، تأتي البر لتدلل على هذا الوفاء، جاء هذا على لسان «الذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان» هؤلاء الذين جاءوا بعد ان ابان النص القرآني حال المتقين «إن المتقين في جنات ونعيم» الآية17، الذين حملت الآيات بعدها وصف حالهم في تلك الجنات الى ان جاءت الآية 20 لتتحدث عن «الذين آمنوا» ومن آمن من ذريتهم ليصف لنا النص أحوالهم في الآية من 21 إلى أن قالوا في الآية 28:
«انا كنا من قبل ندعوه انه هو البر الرحيم» هو سبحانه وتعالى كذلك «البر» لأنه أوفى بوعده حيث قال «ادعوني استجب لكم» وهؤلاء دعوه من قبل «إنا كنا من قبل ندعوه» وها نحن الآن نحصد نتائج دعائنا ذلك انه عز وجل استجاب لما دعوناه لأنه «رحيم» هكذا تجاورت «البر» لتؤكد الوفاء، ثم جاءت الرحيم لتشير إلى أن هذا إنما كان لأنه رحيم، لنجد أنفسنا أمام بعد جديد من أبعاد الرحمة والله أعلم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا بيان للناس - الرحمة في القرآن إنه هو البر الرحيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وثيقة العهد الهاشمي :: المنتدى الاسلامي :: المجلس الاسلامي العام-
انتقل الى: