منتدى وثيقة العهد الهاشمي
عزيزنا الزائر,,الزائرة الاكارم أهلا وسهلا بكم بين إخوتكم وأصدقائكم ...أنتم غير مسجلين
يشرفنا تسجيلكم وإنضمامكم لأسرة منتداكم هذا منتدى وثيقة العهد الهاشمي ونرحب بمشاركاتكم وتواجدكم فأهلا وسهلا بكم

منتدى وثيقة العهد الهاشمي

دور الهاشميـــين في تحقــيق الامـــن و الـــــرقي والاستقـــــرار للأردن تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه وتحت شعار ( الله * الوطن * الملك )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الهائمة الحزينة - امام الحقيقة
الجمعة نوفمبر 11, 2016 8:34 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الحُميمة وأُخدود الجريمة - ثم الراجف
الثلاثاء أبريل 26, 2016 4:42 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الناب الازرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الجمعة أبريل 03, 2015 8:04 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الهائمة الجوَّالة - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء فبراير 19, 2013 3:15 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» البصمه المثيرة - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد فبراير 03, 2013 4:10 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الأنا والفرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد يناير 27, 2013 7:37 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» ضيف نجد - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:03 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الخامس - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:15 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الثالث - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:07 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 مداخل الشيطان إلى نفس الإنسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد محمدابراهيم الشباك
مراقب عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 764
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 46
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: مداخل الشيطان إلى نفس الإنسان    الثلاثاء يونيو 21, 2011 5:53 pm

مداخل الشيطان إلى نفس الإنسان



د. يوسف بن مصطفى مشعل

مداخل الشيطان كثيرة منها: 1- الجهل. 2- الغضب : وتسكينه يكون في: أ- الاستعاذة بالله. ب- تذكر ثواب كظم الغيظ. ج- أن – السكوت فهو أسلم من الكلام. د- أن يجلس أو يضطجع. هـ - أن يتفكر في قبح منظره عند الغضب. و- أن يتذكر جزاء الصفح عند الله عز وجل. ز- أن يترفع بنفسه عن السباب والشتم واللعن.
3- حب الدنيا. 4- طول الأمل. 5- الحرص. 6- البخل. 7- الكبر وأنواعه ومظاهره، فمن الناس من يتكبر بملكه أو مكانته الاجتماعية ويقوي هذا الكبر ويعظمه كثرة مديح المتقربين وإطراء المتملقين الذين جعلوا النفاق عادة ومكسبًا، والتملق خديعة وملعبًا، فيمدحونه بما ليس فيه ويرفعونه فوق شأنه ومرتبته، فيظن ذلك حقًّا فيزداد كبرًا
وقد قيل : عجبًا لمن قيل فيه الخير وليس فيه كيف يفرح؟ ولمن قيل فيه الشر وهو فيه كيف يغضب ؟! ومن الناس من يتكبر بماله وهذا مغفل جاهل؛ لأنه لو كان عاقلاً لعلم أن المال هبة يمكن أن يأخذها الله في أي وقت وبأي سبب كصاحب الجنة الذي دخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبدًا، فأرسل الله تبارك وتعالى على جنته حسبانًا من السماء فتركها خاوية على عروشها .وكقارون الذي تكبر فخسف الله تبارك وتعالى به الأرض هو وماله، وهذا مصير المتكبرين، ومن الناس من يتكبر بقوته وصحته وهذا النوع من الغافلين فالقوة العقل لأنه يصل به إلى معرفة الله عز وجل، وبه يسير في الناس سيرا حسنا، والعقل يجنب صاحبه المهالك إن استخدمه في الخير والصلاح، ومن الناس من يتكبر بعلمه، وهذا أجدر به أن يسمى جاهلاً؛ لأن العلم إن لم يزد صاحبه تواضعًا وخشية فليس بعلم نافع . فالعلم علمان: علم على اللسان، وعلم في القلب ، فأما العلم الذي على اللسان فهو حجة الله على خلقه، وأما الذي في القلب فهو الخشية (أدب الدنيا والدين)، ومن الناس من يتكبر بجماله وحسن صورته وهذا أكثر ما يكون في النساء، ولو عقلت المتكبرة بجمالها لعلمت أن الجمال من نصيب الدود عند نزولها القبر، وكذلك الجمال في الدنيا معرض للآفات والأمراض، فكم من مرض غير صور الجميلات.
وأما مظاهر الكبر فمنها رد الحق: فالإنسان الذي يتبين له خطؤه ولا يرجع إلى الحق ولا يقبله فهو متكبر لكن الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل، ومن مظاهر الكبر أيضًا : تمجيد النفس واحتقار الناس وازدراؤهم والتعالي عليهم ولقد جمع النبي - صلى الله عليه وسلم - مظاهر الكبر في قوله:» الكبر بطر الحق وغمط الناس « . رواه مسلم .
وقال أيضا : « إن الله أوحى إلي أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد، ولا يبغي أحد على أحد «. رواه مسلم وأبو داود وابن ماجه .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : « ما تواضع أحد لله إلا رفعه «. رواه مسلم والترمذي.
حب المدح: إذا أحب الإنسان المدح فقد دخل الشيطان عليه من باب العجب، يقول أحد الصالحين لرجل مدحه: لو أن للذنوب ريحًا ما استطاع أحد أن يقترب مني، وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: سمع النبي - صلى الله عليه وسلم - رجلاً يُثني على رجل ويطريه فقال: « أهلكتم - أو قطعتم - ظهر الرجل «. متفق عليه. وعن أبي بكر رضي الله عنه أن رجلاً ذكر عند النبي - صلى الله عليه وسلم - فأثنى عليه رجل خيرًا، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : « ويحك ، قطعت عنق صاحبك - يقول مرارًا - إن كان أحدكم مادحًا لا محالة فليقل: أحسب كذا وكذا ، إن كان يرى أنه كذلك وحسيبه الله، ولا يزكي على الله أحدًا «. متفق عليه، ومن آفات المدح أنه يعمي الممدوح عن عيوبه فلا يشمر للتفتيش عنها، قال زياد بن أبي مسلم: ما من أحد يسمع ثناء عليه أو مدحة إلا تراءى له الشيطان، وقال عمر رضي الله عنه: «إياكم والمدح فإنه الذبح» رواه أحمد.
9- الرياء: إن الرياء باب من الأبواب التي يلج الشيطان منها إلى قلب الإنسان ولذلك يجب على المسلم الذي لا يرد الا الله والدار الآخرة أن يمحص في قلبه فأن وجد فيه التفافا لغير الله سارع بعلاجه، وان يفتش في أعماله وأقواله فإن وجد فيها شبهه من رياء طهره ولما كان الرياء هو التفات القلب لغير الله وترك مراعاة الخالق مع مراعاة المخلوقين سمى شركا اصغر وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ((إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر قالوا وما الشرك الأصغر يا رسول الله ؟ قال : الرياء . رواه أحمد بإسناد جيد وصححه الألباني في الترغيب، ويقول الله عز وجل إذا جزى الناس بأعمالهم: «اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا فانظروا هل تجدون عندهم جزاء» قال الحافظ المنذري رحمه الله رواه أحمد بإسناد جيد وصححه الألباني في الترغيب ج1 ص48.
واعلم أن الدافع على الرياء هو الطمع في مدح الناس وخوف مذمتهم ، ويمكن التخلص من الرياء بالأمور الآتية:
1- أن تعلم أن مدح الناس لا ينفعك إن كنت عند الله مذمومًا، وذمهم لا يضرك إن كنت عند الله محمودًا.
2- أن تعلم أن المخلوق الضعيف الذي تطلب مدحه لا يملك لك ضرًّا ولا نفعًا خاصة يوم فقرك الأكبر وحاجتك العظمى.
3-أن تعلم أن الرياء يحبط العمل وربما حوله إلى كفة السيئات .
4- إن كنت تخشى اطلاع الناس على خبث باطنك وسواد قلبك في الدنيا فالله تعالى مطلع على ذلك وسيفضحك يوم القيامة أمام الجمع الأكبر وعلى رؤوس الأشهاد .
5- إذا خطر عليك خاطر من الرياء فلتقم بمدافعته والتخلص منه ثم الالتفات إلى الله عز وجل بقلبك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مداخل الشيطان إلى نفس الإنسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وثيقة العهد الهاشمي :: المنتدى الاسلامي :: المجلس الاسلامي العام-
انتقل الى: