منتدى وثيقة العهد الهاشمي
عزيزنا الزائر,,الزائرة الاكارم أهلا وسهلا بكم بين إخوتكم وأصدقائكم ...أنتم غير مسجلين
يشرفنا تسجيلكم وإنضمامكم لأسرة منتداكم هذا منتدى وثيقة العهد الهاشمي ونرحب بمشاركاتكم وتواجدكم فأهلا وسهلا بكم

منتدى وثيقة العهد الهاشمي

دور الهاشميـــين في تحقــيق الامـــن و الـــــرقي والاستقـــــرار للأردن تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه وتحت شعار ( الله * الوطن * الملك )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الهائمة الحزينة - امام الحقيقة
الجمعة نوفمبر 11, 2016 8:34 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الحُميمة وأُخدود الجريمة - ثم الراجف
الثلاثاء أبريل 26, 2016 4:42 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الناب الازرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الجمعة أبريل 03, 2015 8:04 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الهائمة الجوَّالة - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء فبراير 19, 2013 3:15 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» البصمه المثيرة - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد فبراير 03, 2013 4:10 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» الأنا والفرق - الدكتور سعيد الرواجفه
الأحد يناير 27, 2013 7:37 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» ضيف نجد - الدكتور سعيد الرواجفه
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:03 am من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الخامس - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:15 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

» كتاب الميراث - الفصل الثالث - الدكتور سعيد الرواجفه
الإثنين أغسطس 06, 2012 10:07 pm من طرف الدكتور سعيد الرواجفه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
يونيو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 2:17 am

[color=green][/color]جبارية
الجبارية سادة أصلاء ينتهي نسبهم إلى الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. مساكنهم تقع ضمن سلسلة من المرتفعات والهضاب والسهول، مساحتها الاجمالية وفقاً لاحصاء عام 1957بـ ( 164900 ) دونم، علماً بأن الأرض الزراعية لهذه المساحة الشاسعة قليلة مؤلفة من 34 قرية، تحدها من الشمال قصبة چمچمال، ومن الغرب منطقة قره حسن، وتفصلها عن عشائر هماوند قصبة سنكاو وجبال سلباتو شرقاً، بينما تحدها جنوباً مياه روخانة ـ باسرة، وتفصلها عن عشائر زنكنة وشيخان وطالبان.
ترتكز مرابط وقرى السادة الجبارية ضمن اربعة محافظات هي السليمانية في قضاء چمچمال، ومركز محافظة اربيل، ومركز مدينة كركوك، وناحية قره الخير، وقضاء الطوز، وناحية قادر كرم ضمن محافظة صلاح الدين.
أمّا التسمية التي لحقت بهم فهي نسبة إلى جدهم السيّد عبدالجبار بن السيّد جبرائيل أبو الولاية ابن السيّد صالح ابن السيّد قطب الدين أبو الفخار بن السيّد محمد افضل رشيد الدين أبو محمد ابن السيّد عوض أبو رافع بن السيّد فيروز شاه بن السيّد أبو المكارم محمد معين الدين بن السيّد حسن أبو صلاح بن السيّد محمد بن السيّد إبراهيم أبو الكرام جمال الدين بن السيّد جعفر أبو عبدالله بن السيّد محمد بن السيّد محمد أبو النصر بن السيّد إسماعيل أبي علي بن السيّد محمد المجدور أبو جعفر ابن السيّد أحمد الأعرابي بن السيّد القاسم بن السيّد حمزة أبو القاسم بن الإمام موسى بن جعفر عليه السّلام.
ولُقّبت هذه القبيلة بهذا الاسم الجبارية نسبة لجدهم الاكبر السيّد عبدالجبار.
تقسم عشيرة الجبارية في الوقت الحاضر إلى ثلاثة فروع رئيسة، هي: البانكولية الذين يرجع نسبهم إلى السيّد إسماعيل بن السيّد جاني بن السيّد علي الملقب بـ ( علي قوج الاول ) ابن السيّد شرف الدين بن السيّد عبدالجبار، وهم: أولاً:
1 ـ آل السيّد مصطفى، وبرز منهم الشاعر الكردي المعروف ملا فتاح الجباري.
2 ـ آل السيّد محمود.
3 ـ آل السيّد هواس.
4 ـ آل السيّد حسن ـ امين فقي علي.
5 ـ آل السيّد حسين ـ حمه ر ه ش.
6 ـ آل السيّد أحمد ـ زه رده وعلي مصطفى.
7 ـ آل السيّد عثمان ـ محيي الدين.
8 ـ آل السيّد خضر.
9 ـ آل السيّد سليمان، وبرز منهم الشاعر المعروف ( معروف عبدالغني الرصافي ).
ثانياً: تكية الجباري الذين يرجع نسبهم إلى السيّد حسين بن السيّد شرف الدين بن السيّد عبدالجبار، وهم:
1 ـ آل السيّد قادر إبراهيم.
2 ـ آل السيّد أحمد ورى.
3 ـ آل السيّد كردلوك.
4 ـ آل السيّد هميل.
5 ـ آل السيّد عبدالله التون قرية قوج علي.
ثالثاً: كولمة الذين يرجع نسبهم إلى السيّد عبدالكريم بن السيّد حسين بن السيّد شرف الدين بن السيّد عبدالجبار، وهم:
1 ـ آل هواز.
2 ـ آل شرف.
3 ـ آل موتورزا.
عدا ما ذكرناه سالفاً إن السادة الجبارية منتشرون في محافظات العراق كافة، ولكن ثقلهم في المحافظات المؤشرة سالفاً.
انحصرت رئاسة العشيرة سابقاً في ابناء السيّد محمّد بن السيّد حمد بن السيّد مصطفى ابن السيّد إسماعيل بن السيّد جاني بن السيّد علي الملقب بـ ( علي قوج الاول ) بن السيّد شرف الدين بن السيّد عبدالجبار.
ولكن انتقلت رئاسة العشيرة في الوقت الحاضر إلى السيّد عدنان بن السيّد عبدالله بن السيّد أحمد، لجدارته وامكانيته في قيادة عشيرته.
وقد عاصر السيّد محمد الجباري القائد الكردي الكبير الشيخ محمود الحفيد ملك كردستان العراق وناصَرَه في جميع معاركه ضد الاحتلال البريطاني، كما انه شارك مع ابناء عشيرته في ثورة الشيخ محمود الحفيد في السليمانية، وكان موضع ثقته التامة لذلك عيّنه مديراً لناحية الجباري عام 1919م كما جاء ذلك في كتاب ادموندر ( كرد ، ترك، عرب ). ان السيّد محمداً أجاد اللغات العربية والتركية والفارسية اضافة إلى اللغة الكردية.
كما انه شارك في معركة الشعيبة التي حدثت في محافظة البصرة، وقدم في هذه الملحمة الشعبية التأريخية شهداء من ابناء العشيرة اسوة ببقية العشائر الكردية الاخرى، واختلط الدم العربي بالكردي في الدفاع عن العراق.
زودني بهذه المعلومات الدكتور إسماعيل حمه سور الجباري صاحب كتاب ( تاريخ السادة الجبارية ).


جريو
آل جريو: في مصادر تناولت تاريخ النجف الاشرف ورد ذكر كثير للسادة ( آل جريو ) بوصفهم زعماء طرف البراق في زمن السيّد محسن أي قبل عدة قرون، وكذلك زعماء مواكب البراق منذ تلك المرحلة.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد قاسم الملقّب جريء الدين بن السيّد إبراهيم بن السيّد جاسم كليب.
اطلعت على مشجّرة نسبهم التي يحتفظ بها عميد الاسرة والتي تبدأ بالسيّد محسن زعيم طرف البراق بن السيّد علي بن السيّد محمود بن السيّد علي بن السيّد الحسين بن السيّد عبدالله بن السيّد محمد بن السيّد محمد بن السيّد القاسم جريء الدين بن السيّد إبراهيم بن السيّد جاسم كليب بن السيّد إبراهيم بن السيّد قوام الدين ابن السيّد راضي الدين بن السيّد مجد الدين بن السيّد سعد الدين بن السيّد جواد بن السيّد علي بن السيّد محمد بن السيّد عياش بن السيّد محمد بن السيّد معمر بن السيّد أبي المرجا محمد بن السيّد محمد الاشتر بن السيّد عبيدالله الثالث بن السيّد علي الكوفي بن السيّد عبيدالله الثاني بن السيّد علي الصالح بن السيّد عبيدالله الاعرج الجد الجامع للسادة الاعرجية ابن السيّد الحسين الاصغر بن الإمام علي زين العابدين السجاد بن الإمام الحسين السبط شهيد كربلاء عليهم السّلام.
وللسادة آل جريو انتشار واسع في مدينة النجف الاشرف ومحافظة المثنّى وقضاء بَلَد والكِفل وبغداد والخالص وخرنابات ونينوى وذي قار والبطحاء، وكان للسادة آل جريو مواقف مشهودة في الدفاع عن مدينة النجف الاشرف وتصدّيهم ببسالة لهجوم الوهابية، وكان يقود السادة آل جريو السيّد صگر جريو بتوجيه وبأمر المرجع الديني الاعلى الشيخ جعفر الكبير كاشف الغطاء.
وفي حملة الجهاد عام 1915م بزعامة السيّد محمد سعيد الحبّوبي كان موقفهم معلوماً، حيث قاد السيّد علي جريو ابناء عشيرته من المتطوعين للمساهمة في معارك الجهاد.
وفي ثورة النجف كانت راية آل جريو من ضمن رايات الجهاد والدفاع عن المدينة المقدسة. أما في ثورة العشرين فكان للسيّد سعد صالح جريو والسيّد يعقوب صالح والسيّد حسين السيّد علي والسيّد محسن السيّد علي والسيّد جوهر السيّد أحمد وغيرهم المواقف المشهودة في تلك العمليات العسكرية والاعلامية.
وعميد السادة آل جريو هو السيّد باقر السيّد يعقوب السيّد محمد صالح الاعرجي الحسيني. ومن ابرز رموز هذه العشيرة النقية هو السيّد سعد صالح المولود سنة 1894 والمتوفى سنة 1949م، وهو من زعماء الوطنية على العهد الملكي. وكانت حياته في كفاحه الوطني وفي مناصبه الرسمية صورة ناطقة للعراقي الاصيل الذي أدى الأمانة لتاريخه ولارتباطه الصادق بتربة وطنه وأمته.
اكمل دراسته الأولية في النجف وفيها ولادته ونشأته الاولى، ثم انتمى إلى دار المعلمين ببغداد وتخرج فيها، ثم واصل دراسته في كلية الحقوق وتخرج فيها عام 1925 ومارس المحاماة وبرع فيها بنزاهة القانون وقوة ثقافته. وهو سيّد علوي يضرب جذره النسبي بجده الأعلى عبيدالله الأعرج احد احفاد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
وأقاموا في النجف منذ زمن بعيد وسُمّوا ( بآل جريو ) نسبة إلى احد اجدادهم ( جريء بن القاسم ). وكان لهم منذ قرنين تأثير مهم في صناعة تاريخ النجف، وكان في مطلع شبابه تلميذاً لعلماء الدين، فدرس عليهم مبادئ الفقه والبيان والمنطق، وأجيز فيها وامتاز بذكاء فطري وحسن كياسة وحصافة.


عدل سابقا من قبل الشريف قاسم بن محمدالسعدي في السبت أبريل 23, 2011 5:38 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 2:22 am

أسهم بثورة النجف على الانكليز سنة 1918 وانتمى إلى حزب ( حرس الاستقلال ) سنة 1919 الذي ساعد على نشر مبادئ النضال الوطني ومنه انطلقت ثورة العشرين التي ارغمت المحتل الانكليزي على تنفيذ مطالب الشعب العراقي في تأسيس دولته الحديثة في عام 1921. وتعرض سعد صالح إلى المطاردة الانكليزية والنفي خارج وطنه، ولكنه ظل صُلب الارادة شجاعاً وربط فكره وعقله بسلوكه الوطني.
مارس الوظيفة الادارية في مؤسسات الدولة حتّى استُوزر وزيراً للداخلية عام 1946. وفي عهده أُجيزت عدة احزاب وطنية، منها حزب الاستقلال والحزب الوطني الديمقراطي. واستقال من وزارته وأسس حزب الاحرار.
ومارس منذ عام ( 1930 ـ 1935 ) المعارضة الوطنية في البرلمان العراقي حين انتُخِب عضواً فيه في تلك الاعوام. وكشفت وثائق مجلس النواب عن قوة دفاعه عن مصالح الشعب وكونه جريئاً قوياً في نبراته الهادفة.
وإلى وعيه الثقافي الملتزم بأهداف اللأمة كان جريئاً في مواقفه، طيب القلب، ذكي الفطرة شهماً ذا جاذبية بين اصدقائه شريفاً في مقاصده السياسية. وكان صبره السياسي والاعتقادي من أهم العناصر التي تجلّت في سلوكه الوظيفي طوال حياته، فعاش كريم النفس، أليفاً في مجتمعه الخاص والعام.. وبقي اسمه بل ما زال اسمه يعيش خالداً في الذاكرة العراقية.


چَتّال
آل چَتّال من الاسر العلوية الأصيلة التي ينتهي نسبها إلى سيدنا محمد بن الحَنَفيّة بن الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام. ويطلق عليهم اسم آل إبراهيم الچَتّال؛ لأن جدهم السيّد إبراهيم دفين الطِّيب من توابع محافظة ميسان. كان ذا كرامات مشهودة ومشهورة في جميع الاوساط تصيب من يحنث فيه ( باليمين ) وتتوزّع منازلهم في بغداد وميسان والبصرة والأهواز.
اطلعتُ على عمود نسبهم المدوّن في الكتاب المخطوط ( البرهان الجلي في أعقاب العباس بن علي ) لمؤلفه الدكتور عباس كاظم مراد والذي يبدأ من السيّد هادي بن معلاّ بن كريم بن حسين بن وادي بن رضا بن عناد بن باقر بن خلف بن سلمان ابن محمد بن صفاء الدين بن ناصر بن جمال الدين بن عبدالله بن كاظم بن إبراهيم ابن أحمد بن سليمان بن حيدر بن عبدالعزيز بن حسين بن عين الله بن نصّار بن عناية الله بن صفاء الدين الأول بن إبراهيم الچَتّال الجد الجامع للعشيرة ابن أبو محمد الحسن بن أحمد بن القاسم بن محمد العُويِّد بن علي بن عبدالله المذري بن جعفر الثاني بن عبدالله بن جعفر قتيل الحَرّة بن أبي القاسم محمد بن الحنفية بن الإمام علي عليه السّلام.


جزائري
آل الجزائري: من الأسر العلوية الموسوية المشهورة في جنوب ووسط العراق. والتسمية جاءت من منطقة الجزائر « الچبايش » التي سكنها جدهم الاعلى السيّد محمد بن الحسين بن محمود بن غياث الملقب « شيبان » بن أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن الرضا بن إبراهيم بن هبة الله بن الطيب بن أحمد بن محمد بن القاسم بن أبو علي نعمة الله بن عبدالله بن جعفر الأسوَد الملقب « زنقاح » بن موسى بن محمد الطرابلسي بن موسى النصيبي بن عبدالله العوكلاني بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وقد أعقب السيّد محمد الجزائري عدة رجال منهم السيّد عبدالله الباهر، ولُقّب بالباهر لجماله، وأعقب عبدالله الباهر ثلاثة رجال هم نعمة الله وفرج الله ونجم الدين الحسن. ومن هؤلاء الاخوة الثلاثة ظهرت جميع فروع السادة آل الجزائري.
ومن أسَرهم المشهورة: آل الحَجّار الجزائري وآل طيّب الجزائري وآلبو إمام وآل ناشر الإسلام وآل الطُوَيِّل ( بالتصغير ) وآل البطّاط في العمارة ( وهم غير آل البطّاط في البصرة ) وآل كرم الله وغيرهم. وهؤلاء السادة من ذرية السيّد نعمة الله الجزائري.
أما ذريّة السيّد فرج الله الجزائري فهم السادة آل الحلو في البصرة والنجف والفرات وبغداد.
أمّا ذريّة الأخ الثالث نجم الدين الحسن فهم السادة آل ناجي.
ومن أبرز رموزهم صاحب النسب السيّد نعمة الله الجزائري المهاجر من منطقة جزائر البصرة إلى مدينة النجف الأشرف لغرض دراسة العلوم الشرعية ومجاورة مرقد جده الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام. درس المقدمات والسطوح والبحث الخارج على يد علماء أمثال آغا حسين الخوانساري والشيخ محمد باقر المجلسي والميرزا رفيع الدين النائيني والسيّد هاشم البحراني. له عدة مؤلفات مشهورة منها ( قصص الانبياء ـ زهر الربيع ـ الأنوار النعمانية ) وغيرها من الكتب المخطوطة. توفي في منطقة جايدر من اراضي بشتكوا بجبال الكرد وأعقب ستة رجال هم: السيّد محمد شفيع والسيّد حبيب الله والسيّد جمال الدين والسيّد حسين والسيّد عبدالله والسيّد نور الدين علي وهو جد السادة الجزائرية الذين ينتمون إلى العلاّمة السيّد نعمة الله صاحب اللقب.
وفروع السادة آل الجزائري هم السادة آل السيّد كريم، والسادة آل السيّد إسماعيل، والسادة آل السيّد جبارة، والسادة آل السيّد ظاهر.


جلالي
الجلاليون: من الأسر العلمية الحسينية التي يرتقي نسبها إلى السيّد عُبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
أمّا التسمية التي لحقت بهم فهي نسبة إلى جدهم السيّد جلال الدين بن السيّد عميد الدين أبو الحرث عبدالمطّلب بن السيّد شمس الدين علي بن السيّد تاج الدين أبو علي الحسن ( قائد جند الخليفتين العباسيَّين: المنتصر والمعتصم ) بن السيّد أبو القاسم شمس الدين علي بن السيّد أبو جعفر محمد بن السيّد عز الدين أبو نزار عدنان امير الحاج ابن السيّد العلاّمة أبو الفضائل عبدالله بن السيّد الاكبر أبو علي عمر المختار امير الحاج بن السيّد أبو العلا مسلم الأحول بن السيّد أبو جعفر محمد بن السيّد الامير محمد الاشتر بن السيّد عبيدالله الثالث بن السيّد علي أبو الحسن المحدِّث بن السيّد عبيدالله الثاني بن السيّد علي الصالح بن السيّد عبيدالله الاعرج الجد الجامع للسادة الاعرجية ابن السيّد الحسين الاصغر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين السبط شهيد كربلاء عليهم السّلام.


جليل
آل جليل: من الأسر العلوية الأصيلة ومن صلب السادة الغوالب الرضوية الحسينية. ومساكنهم موزّعة بين ناحية الدوّاية ومنطقة الحصُونة وبغداد، ولهم وجود في أماكن أخرى.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد جليل بن السيّد رستم بن السيّد سعد بن السيّد يعقوب بن السيّد سعد بن السيّد غالب. وتلقّب جدهم السيّد محمد بن السيّد محسن بن السيّد جليل ( بالمبزر ) بسبب قتل أربعين رجلاً عند حدوث معركة عشائرية نشبت في تلك المرحلة، ولقب هذا السيّد بهذا اللقب الذي جرى على أحفاده وأولاده إلى هذا اليوم.
وعميدهم اليوم هو السيّد مُوشان بن السيّد حميدي بن السيّد صالح بن السيّد محسن ابن السيّد جليل.


جمال الدين
آل جمال الدين: من البيوتات العلمية العربية العريقة في جنوب العراق، ومن الأسر الدينية المشهورة منذ عدة قرون.
ينتهي نسبهم كما هو مدوّن في كتب التراجم والشخصيات إلى الدوحة العلوية الشريفة؛ فهم من السادة الرضوية الأجلاّء..
أمّا سبب التسمية التي لحقت بهم فهو نسبة للجد السيّد أبي احمد ميرزا محمد بن ميرزا عبدالنبي. تلقب بهذا اللقب نتيجة لمناظرة جرت بينه وبين عالم أشعري في بغداد في القرن الثاني عشر الهجري وتغلّب عليه ولقّب بهذا اللقب، وعُرِفت الاسرة بالسادة آل جمال الدين.
والميرزا عبدالنبي هو ابن السيّد محمد بن السيّد حسين بن السيّد عبدالله بن السيّد حسين بن السيّد عز الدين بن السيّد عبدالله بن السيّد علاء الدين بن السيّد أحمد بن السيّد ناصر الدين بن السيّد جمال الدين بن السيّد حسين بن السيّد تاج الدين بن السيّد سليمان بن السيّد غياث الدين بن السيّد إبراهيم بن السيّد يونس بن السيّد حيدر بن السيّد إسماعيل بن السيّد أبي إسماعيل بن السيّد أحمد بن السيّد أبي القاسم بن السيّد أبي احمد موسى المُبرقَع بن الإمام محمد الجواد عليه السّلام.
واللقب الثاني الذي تلقّبت به الاسرة واشتهرت به بين الناس هو لقب « المِيرْزات » أي السادات. والميرزا هي كلمة فارسية هندية يُقصد بها السيّد أو الأمير، فلذلك تلقّب اول مرة جد الاسرة السيّد عبدالنبي بالميرزا عبدالنبي عندما جاء إلى الهند لغرض التجارة، ثم حاز رياستَي الدين والدنيا في بعض مدن الهند، فكان له حتّى الآن آثار شريفة ومؤسسات خالدة ومسجد وجامع في حيدر آباد كان يعرف باسمه، فكل من له رياسة ووجاهة يلقبونه بالميرزا.
ومن أبرز رموز الاسرة خلال القرن الأخير هو آية الله السيّد إبراهيم بن ميرزا أحمد جمال الدين عالم الكويت وجنوب العراق، وهو فقيه محدِّث وقور ومجاهد صبور عالي الهمة سديد الحكمة اديب بارع وخطيب صادع حاضر البديهة فصيح السليقة. أخذ العلم من مناهله الأصيلة ( النجف الاشرف )، وارتوى من غديرها الأصفى، فحمل إجازات شرف من اكابر علماء الحوزة والمرجعيّات امثال السيّد أبو الحسن الموسوي الاصفهاني، والشيخ ضياء الدين العراقي، والشيخ ميرزا حسين النائيني والعلاّمة محمّد حسين كاشف الغطاء، والشيخ عبدالكريم الزنجاني وغيرهم من العلماء الاعلام الكبار.
ومن رموز هذه الاسرة الاصيلة السيّد مصطفى جمال الدين بن جعفر بن ميرزا عناية الشاعر المعروف الذي توفى في الغربة ودفن في مقبرة السيّدة زينب بضواحي دمشق. والسيّد رؤوف السيّد ميرزا محمد بن ميرزا عبدالله الذي كان مرجعاً لعشائر الفَيليّة في خوزستان.
أمّا عميد الاسرة اليوم فهو السيّد حسن بن ميرزا علي بن ميرزا حسين بن ميرزا علي بن ميرزا محمد المعروف جمال الدين. وعمادة السادة في البصرة يمثّلهم السيّد هادي بن السيّد أحمد بن السيّد جواد بن السيّد عبدالرضا بن ميرزا علي بن ميرزا محمد المعروف جمال الدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 2:33 am

جَوابِر
الجَوابِر: من الأسر العلوية المعروفة في العراق، وفي وثائقهم أنهم من ذرية السيّد جابر الكبير الذي يصل في تسلسل النسب إلى جده إبراهيم المجاب بن السيّد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وظهرت من صُلب الجوابر عشائر وحمائل عُرفت في مجتمعات العراق بأنهم سادة يسعون إلى اصلاح ذات البين. ومن تلك الفروع:
السادة بيت السيّد نور، والسادة بيت السيّد هاشم، والسادة بيت السيّد فلحي، والسادة بيت السيّد نعمة، والسادة بيت السيّد خلف، والسادة آل محمد بن السيّد عقيل.
أمّا تسلسل نسبهم فهو السيّد جابر الصغير بن السيّد حسن بن السيّد حسين بن السيّد محسن بن السيّد علي بن السيّد محمد بن السيّد أحمد بن السيّد حسين ( شقيق نور وهاشم ) اولاد السيّد جابر الكبير بن السيّد محسن بن السيّد موسى بن السيّد محمد بن السيّد أحمد بن السيّد موسى بن السيّد حسين بن السيّد إبراهيم بن السيّد الحسن بن السيّد أحمد المدني بن السيّد ماجد بن السيّد معد بن السيّد إسماعيل بن السيّد يحيى بن السيّد محمد بن السيّد أحمد الزاهد بن السيّد إبراهيم المجاب بن السيّد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
أمّا عمادة السادة آل الجابري فهي مقسّمة على فروع السادة الجوابر، ومنهم السيّد موسى بن السيّد حسن بن السيّد عطية.


جَوابِر
الجَوابِر: من الاسر الاصيلة ومن صُلب السادات الحسينية تتصل حلقاتها النسبية بالسيّد أبي علي عمر الأشرف بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
والتسمية جاءت من اسم جدهم السيّد جابر بن السيّد خضر، وقد زودني بهذا النسب الدكتور السيّد علي الجابري. وجاء في تسلسل حلقاته النسبية السيّد علي بن السيّد حسين بن السيّد حسن بن السيّد محمد علي بن السيّد فيّاض بن السيّد محمد ابن السيّد عقير بن السيّد صبيح بن السيّد عبدالله بن السيّد أبو زرع بن السيّد أبو ذر بن السيّد عبد بن السيّد جابر الجد الجامع الذي عُرف به البيت بن السيّد خضر ابن السيّد سمير بن السيّد حسن بن السيّد حبيب بن السيّد هادي بن السيّد سعد بن السيّد قاسم بن السيّد كاظم بن السيّد عواد بن السيّد نفل بن السيّد راضي بن السيّد ثامر بن السيّد علي بن السيّد أبي طالب بن السيّد أبي حرب محمد الاصمّ بن السيّد الحسن الناصر الكبير الأُطروش بن السيّد أبي الحسن علي العسكري بن السيّد أبي محمد الحسن العسكري بن السيّد أبي الحسن علي الاصغر بن السيّد أبي علي عمر الاشرف بن الإمام أبي محمد علي زين العابدين بن الإمام الحسين سبط الرسول شهيد كربلاء عليهم السّلام.


جواد
آل جواد: من الاسر العلوية العريقة التي سكنت بغداد ـ محلة باب الآغا سوق الصفافير حالياً.
وبحسب وثائقهم النسبية إنهم من صلب السادة الغَوالِب من ذرية السيّد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم عليهم السّلام.
ومساكنهم حالياً موزّعة بين مناطق بغداد، وثقلهم في منطقة الكرّادة الشرقية.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد جواد بن مهدي بن جواد بن علي بن حسن بن سعد بن يعقوب بن سعد بن غالب وهو الجد الجامع للسادة الغوالب ابن شمس الدين بن قمر الدين بن بدر الدين بن بهاء الدين بن جمال الدين بن شرف الدين بن فائز الدين بن شهاب الدين بن نور الدين بن بدر الدين الاستجرداني بن عيسى بن محمد بن جمال الدين بن مير زاده احمد بن ضياء الدين موسى بن قمر الدين أحمد بن شهاب الدين موسى بن أبو عبيد الله أحمد النقيب بن محمد الاعرج بن أحمد النقيب بن السيّد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد عليه السّلام.
وعميدهم اليوم هو السيّد عبدالله بن السيّد هاشم بن السيّد سعيد بن السيّد جواد بن السيّد مهدي العالم المشهور أيام الحكم العثماني في بغداد، وهو من العلماء المجتهدين، والسيّد مهدي هو ابن السيّد جواد صاحب اللقب. أمّا فروعهم فهي: آل السيّد حسن، وآل السيّد سعيد.
والوقفية المؤرخة منذ ثلاثة قرون والمرقمة / 23 الصفحة 39 في وزارة الاوقاف العراقية تؤكد أن لهم مِلْكاً في منطقة شارع النهر، وهو وقف ذُرّي، وهذا يدلل على قِدم هذه الاسرة في بغداد.


جوهري
بيت الجوهري: من الاسر العلوية الاصيلة، ومن صُلب السادة الشَّرامطة احد فروع السادة الغَوالب الرضوية الحسينية.
واللقب جاء من مزاولة السيّد جواد السيّد سعيد العمل في المجوهرات والأحجار الكريمة حيث برع في التخصص بها ومعرفة مناشئها، ونتيجة لذلك اشتهر بالسيّد جواد الجوهري، وسار هذا اللقب على اخوته وأبناء عمومته.
والسيّد جواد هو ابن السيّد سعيد بن السيّد جواد بن السيّد مهدي بن السيّد جواد بن السيّد علي بن السيّد حسن بن السيّد أحمد بن السيّد سعيد بن السيّد يعقوب بن السيّد سعد بن السيّد غالب الجد الجامع للسادة الغوالب ابن الشريف شمس الدين محمد بن السيّد محمود قمر الدين بن السيّد حسن بدر الدين بن السيّد أحمد بهاء الدين بن السيّد حسن جمال الدين بن السيّد محمد شرف الدين بن السيّد حسن فائز الدين بن السيّد شهاب الدين بن السيّد محمود نور الدين بن الحسين الشريف بدر الدين بن الشريف حسن المعروف بيداء الاسترجاني القطب الرضوي والذي يجمع نسب السادة الآلوسي رهط العلاّمة السيّد أبي الثناء الآلوسي بن الشريف عيسى بن السيّد محمد جمال الدين بن السيّد أحمد بن السيّد أبو أحمد موسى ضياء الدين بن السيّد أبو ناصر أحمد قمر الدين بن السيّد أبو أحمد موسى شهاب الدين بن السيّد أبو عبدالله أحمد النقيب بن السيّد محمد الاعرج بن السيّد أحمد النقيب بن السيّد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد عليه السّلام.


جواعنة
الجواعنة: نخبة جليلة من السادة الحسينية التي اتّخذت مكانها الرفيع المحاط بأقباس من التقوى والايمان وسمو الأخلاق ودماثتها وعزة النفس وطيبتها، وجمعت بين المروءة والسخاء والاصالة والنقاء.
واختارت لها مواطن في محافظة الانبار منذ أمد بعيد، وعلى الضفّة اليسرى من نهر الفرات تمركزت في بادئ الأمر في قرية ( سملاية ) التي تغيّر اسمها فيما بعد وحملت اسم السادة ( الجواعنة )، وهو لقب جدهم الاقدم وليس اسمه الحقيقي، ولهذه التسمية حكاية سنأتي عليها فيما بعد.
والسادة الجواعنة هم أبناء عز الدين الذي اعقب ولدين هما: (عامر) وذريته السادة المعامرة في الشرقاط ونينوى، و (ثامر ) ومن ذريّته السادة الجواعنة.
وهناك من يرجعهم إلى جوعان بن شبيب بن سليمان بن علي بن جمال الدين بن قطب الدين بن المعمار محمد بن أحمد شرف الدين بن علي بن محمّد إبراهيم بن محمّد بن أبي بكر بن إسماعيل بن عمر بن عثمان بن محمد بن الإمام الحسن العسكري عليه السّلام.
ورداً على هذا الادعاء نقول: بناءاً على ما اجتمعت عليه كل الوثائق والمراجع التاريخية المعتمدة لدى جميع المذاهب: إن الإمام الحسن العسكري لا ولد له غير الإمام محمد المهدي الذي لم يعقب ولداً ولم يتزوج.
ونعود إلى سبب تسمية هؤلاء السادة بـ ( الجواعنة )، فهم يذكرون أن جدهم الاقدم السيّد محمد كان رجلاً كريماً مضيافاً ذائع الصيت، وبعد سقوط بغداد على يد الصفويّين أرسل السلطان العثماني مراد الرابع جيوشاً عن طريق نهر الفرات يصحبها العديد من العشائر العربية لتطهير بغداد من الصفويين كما هو معلن آنذاك. وعند مرور البعض من قطعات الجيش العثماني بقرية ( سملاية ) قرّر القائد العثماني المبيت بها لكي تاخذ قواته قسطاً من الراحة بعد السفر الطويل، فقابله السيّد محمد وأخبره بأن عشاء الجند ومن معهم سيكون عنده وأنه الليلة في ضيافته، فدهش القائد العثماني وردّ عليه: لكن جيشنا كثير العدد وجائع، فأجابه السيّد محمد: سنشبعكم جميعاً بإذن الله. وهذا ما حدث فعلاً، ولمّا عاد القائد إلى اسطنبول أخبر السلطان العثماني مراد الرابع بموقف السيّد محمد وضيافته الكريمة، فأمر السلطان بمنح السيّد محمد ( الفرمان العثماني )، وهو وسام من الدرجة الكبيرة وبإعفاء أملاكه من الضريبة وإعفاء احفاده وذريته من الخدمة العسكرية، مع كتاب شكر جاء فيه ( بارك الله بالسيّد محمد الذي أشبع جيشنا الجوعان ). هذا ما رواه لي ابناء العشيرة اثناء لقائي بهم، فكانت كلمة الجوعان لقباً للسيّد محمّد، ثم انسحبت على ذريته فيما بعد ليصبح لقبهم ( الجواعنة ).
توزّعت مساكن السادة الجواعنة في الوقت الحاضر في كل من حديثة ومركز محافظة الأنبار والبغدادي وصلاح الدين وبغداد وأماكن أخرى.
ومن ابرز رموزهم الباشا السيّد مولود مخلص المولود 1885 والمتوفّى سنة 1951م من روّاد عسكريين كنوري السعيد وجعفر العسكري وياسين الهاشمي أسسوا المشروع التحرري للعراق عندما ثاروا على المؤسسة العسكرية العثمانية والتحقوا بالثورة العربية بزعامة الشريف حسين بن علي عام 1916، وكان قامة لا تقهر بحسب الوثائق الوطنية.
هو مولود مخلص بن أحمد، ولد في الموصل. وأصل اسرته في تكريت التي ترجع إلى عشيرة ( الجواعنة ) العلوية الجذر والاصل. وكان مولود مخلص كثيراً ما يفتخر بأصله العلوي وبانتسابه لجده الاكبر السيّد جعفر بن الإمام علي الهادي. وجده هذا يظهر في المشجّرة العائلية بأنه من أحفاد الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. وهناك في عائلته من كان يلقّب بالحسيني اعتزازاً بانتسابهم إلى الحسين السبط بن الإمام علي بن أبي طالب. واسم ( مخلص ) الذي يقترن باسم مولود هو كناية وليس عَلَماً لأب أو جدّ له، كان الشريف حسين قد وصفه به دلالة على شجاعته وبطولاته في الحرب العربية العثمانية.
ويذهب التاريخ إلى ان لمولود مخلص دوراً مهماً في تأسيس الدولة العراقية الحديثة وأحد بُنّاتها المتواضعين. ويرجع له الفضل في ادخال أبناء تكريت من الجيل الاول إلى المدارس العسكرية في الاستانة ومن ثم في العراق في بداية تأسيس الجيش العراقي عام 1921.
أكمل دراسته الاولية في الموصل وبغداد التي أنهى فيها دراسته الاعدادية العسكرية مع بعض زملائه الذين قُدّر لهم ان يكونوا في طليعة من تصدى لبناء الهيكل الرئيس للدولة العراقية الحديثة بما فيها المؤسسة العسكرية الاولى.
رحل إلى الأستانة وضُمّ إلى المدرسة الحربية فمدرسة الأركان، وتخرج فيهما. وكان في هذه الفترة قد تعاهد مع الثائر عزيز علي المصري وبعض رفاقه من العرب على تحرير البلدان العربية من النير العثماني. وكان كثير الحركة في الجمعيات العربية السرية في عاصمة الخلافة مما اوقعه في الشك والريبة من قبل الاستخبارات العثمانية، فاحتُجز لأيام وخضع للتحقيق العسكري، لكنه هرب من سجنه بعد أحداث الحرب العالمية الاولى، وتسلّل هارباً إلى نجد بحماية الامير عبدالعزيز آل الرشيد، ثم التحق بثورة الشريف حسين سنة 1916، وفي الجبهة التي برعاية الامير فيصل بن الحسين الذي دخل معه إلى تحرير سورية 1918، وبعدها عُيّن في مناصب مرموقة في القطر السوري.
وبعد فشل الحكم الفيصلي في سورية عاد إلى العراق، وأنيطت به وبرفاقه مهمة تأسيس الجيش العراقي، ثم شغل مناصب رفيعة تحت إمرة الملك فيصل الاول.
ومنذ عام 1925 عيّن عضواً في مجلس الاعيان، ورأس مجلس النواب 1937 ـ 1941، ثم عاد إلى مجلس الاعيان حتّى وفاته.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 2:37 am

جَذبات
الجَذبات: المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنهم من صلب السادة الرفاعية الموسوية، وترجع بأصولها النسبية إلى السادة آل غازي.
والجذبات نسبة إلى جدهم السيّد علي بن السيّد عبدالله، كان أحد رجال التصوف وعُرف بكراماته وكونه صاحب طريقة صوفية قادرية. ويطلق على السيّد علي جَذْبة، وسار هذا اللقب على اولاده وأحفاده حتّى يومنا هذا.
اطلعتُ على مشجّرة نسبهم التي يرجع تاريخها إلى 1220 هـ والمصدَّقة من قبل نقباء الأشراف والأعيان القادرية والرفاعية والتي تبدأ بـ ( السيّد أحمد بن السيّد علي جَذْبة بن عبدالله بن عبيد بن كديد بن غازي الجد الجامع للسادة آل غازي الرفاعية ابن يعقوب بن حسن بن يوسف بن نصر الله بن قاسم بن أبو بكر بن إسكندر بن صالح بن رجب قطب البصرة ابن شعبان بن محمد بن صالح بن أحمد المكي بن عبدالرحمن بن عبدالله بن حسن بن حسين بن يوسف بن رجب الكبير بن محمد شمس الدين بن عبدالرحيم مُمهّد الدولة بن سيف الدين عثمان بن حسن بن محمد عسلة بن علي الحازم بن أحمد المرتضى بن علي المكي بن رفاعة الحسن المكي بن المهدي بن محمد أبو القاسم بن حسن بن القاسم بن الحسين القطعي بن أحمد الاكبر بن موسى الثاني أبو سبحة بن إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وعميدهم اليوم السيّد إبراهيم بن عبدالوهاب بن عزيز بن محمد بن أحمد بن علي الجذبة.
وفروعهم هي: ألبو كديد، والبو إبراهيم، والبو منصور، والبو حسين، والبو عبيد، والبو درويش.
وعميدهم السيّد هادي بن السيّد رضا بن السيّد هادي بن السيّد حسين بن السيّد عبدالله بن السيّد محمود بن السيّد عبدالوهّاب بن السيّد عمران بن السيّد درويش بن السيّد غازي. مساكنهم موزّعة بين بغداد ومحافظة الأنبار وديالى وصلاح الدين.


چويسة
بيت چويسة من الأسر الحسنية الگيلانية في كردستان العراق والمنحدرة من القطب الكبير السيّد سعدي جويسة.
وهو ابن السيّد مصطفى الملقَّب بـ ( قه له ند ه ر ) المكنّى بـ ( أبو العظام ) ابن السيّد محمد شرف الدين بن السيّد أبي نصر بن السيّد أبي صالح بن السيّد عبدالرزاق بن السيّد عبدالقادر الگيلاني الذي يرجع نسبه الشريف إلى الإمام الحسن المجتبى بن مولانا الإمام علي بن أبي طالب عليهما السّلام.
والد السيّد سعيد جويسة قد نزح من بغداد في القرن الثامن الهجري، وتوجه نحو شمال العراق، وقصد قرية ( خونيانه ) التابعة لقضاء بَنْجَوين، واستقر فيها وتأهل وتزوج من أرملة كان لها ولدان من زوجها الأول هما: الشيخ محمد الملقب بـ ( كونه پوشي )، والشيخ أحمد ( پرچنه )، فكانا ربيبين للسيّد مصطفى.
ومن زوجته الثانية ـ شقيقة پيريونس هه بخيراني ـ أعقب ولدين هما: السيّد سعدي والسيّد جنيد.
رحل السيّد جنيد إلى ( ميركه دريز ) في مَرِيوان فلبى نداء ربه ودفن هناك. وسادات ميركه دريز برمتهم ينتمون إليه حسباً ونسباً.
أمّا السيّد سعدي الذي ولد في اوائل القرن الثامن الهجري ـ هذا السَّرِيّ الأمثل والمهيب والعالم الوقور الذي تمثّل في شخصيته الكريمة كل الصفات الحميدة من الكرامة والوقار ـ فتوجه هذا السيّد الجليل الزاهد والقطب قاصداً قرية ( چوتيسه ) من قرى شلير وناوخوان والتباعة لقضاء بنجوين في محافظة السليمانية فاستقر ومكث فيها، مشيراً لرحلاته إلى بلاد الحجاز والتي استغرقت قرابة سبع سنوات ماكثاً في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وذلك سعياً وطلباً وراء تلقي العلوم والمعرفة الإسلاميّة. وظل غائباً وبعيداً عن الانظار وظنّ اهله وذووه بأنه قد فُقد وربما رحل إلى العالم الآخر. بَيْد أنه عاد ثانية إلى بلده لممارسة عملية الارشاد والتصوف على الطريقة القادرية.
وكانت والدته عالمة زاهدة وقورة ذات شخصية دينية جذابة كتبت القرآن الكريم بخط يدها. واحتفظ أحفاد السيّد سعدي چويسه بتلك المخطوطة النادرة، وضريح السيّد سعدي يبعد قرابة متر عن تكيته ومسجده حيث آثارهما باقية وشاخصة إلى يومنا هذا.
وخلّف ولداً وحيداً اسمه السيّد محمد شمس الدين الذي أعقب أحد عشراً رجلاً، البارز فيهم خمسة رجال، هم: السيّد طه الكبير چويسة والسيّد إبراهيم ده ركا شيخاني بانه، والسيّد امام في مله ونوه ين سه قز، والسيّد حسن، والسيّد قادر.
وأحفاد هؤلاء السادة هم حالياً مستقرون في كل من مدينة السليمانية في قرى چويسة وتازه دي وسوراو في كردستان العراق، ومدينتي سقز وبانه وقرى دهركا شيخان بانه وچچوران في كردستان الإيرانية. وإن سادات چوتيسه يمارسون مسلك اسلافهم التي اورثوها منهم في مجال تقديم الخدمات لبني قومهم.
وبرز منه السيّد عبدالقادر چوتيسه والذي كان متصوفاً وعلماً ومرشداً للطريقة القادرية وخادماً للفقراء والمستضعفين.
ولد هذا السيّد الجليل في قرية چوتيسه سنة 1320 هـ / 1920م، ودرس على ايدي المشاهير من العلماء والاساتذة.
وسار السيّد عبدالقادر جوتيسه على سيرة والده بعد وفاته سنة 1352هـ / 1933م مقتفياً أثره في مضمار العبادة والسلوك. فجمع حوله الاعداد الضخمة من المريدين والمنسوبين في ارجاء شمالي العراق وكردستان الإيرانية ومارس عمل الخير. وله مواقف شجاعة في حماية تربة العراق، وله علاقات متينة مع ملوك العراق وزعمائه. وعاش بين ذويه واهله يعيل اولاده واقرباءه واقرانه حتّى سنة 1978. ومن ثم هاجر هو واتباعه إلى قصبة سيد صادق ( شَهْرَزُور ) ومكث فيها حتّى عام 1988. واضطُر فيما بعد بأن يشدّ رحاله مع اتباعه ليقصد مدينة السليمانية.
مارس هذا السيّد القدير العمل الانساني إلى أن وافاه الأجل المحتوم في يوم الجمعة 17 محرم / 1413 هـ.
اطلعتُ على مشجّرة نسبهم التي تبدأ بـ ( السيّد عبدالقادر چوتيسه ) بن السيّد طه بن السيّد شمس الدين بن السيّد محمود بن السيّد حسين بن السيّد محمود الكبير بن السيّد طه الكبير بن السيّد محمد شمس الدين بن القطب السيّد سعدي المشهور بشيخ سايي چوتسيه ابن السيّد مصطفى الملقّب بـ ( قه له نده ر ) المكنّى بـ ( أبو العظام ) ابن السيّد محمد شرف الدين بن السيّد أبي نصر بن السيّد أبي صالح بن السيّد عبدالرزاق بن السيّد عبدالقادر الگيلاني بن السيّد موسى ( جنگى دوست ) بن السيّد عبدالله بن السيّد يحيى الزاهد بن السيّد محمّد بن السيّد داود بن السيّد موسى الخير بن السيّد عبدالله الفضل بن السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد حسن المثنّى بن الإمام الحسن المجتبى بن أمير المؤمنين مولانا الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام.
ترك السيّد عبدالقادر چويسه خمسة اولاد، هم: السيّد سعيد والسيّد محمد والسيّد أحمد والسيّد لطيف والسيّد كامل. ونجله الاكبر السيّد عمر المتوفّى 1952 اعقب ولداً هو السيّد جلال، وولده السيّد كامل يمارس المشيخة محلّ والده الكريم ويرأس السادة چوتسيه. أعقب السيّد سعيد ستة رجال هم: طاهر وظاهر وماهر وعرفان ومرجان وخالد.
وأعقب السيّد محمد: السيّد عبدالله والسيّد كاوه والسيّد بهاء الدين.
وأعقب السيّد أحمد: السيّد رزكار والسيّد سه ركه وت والسيّد دارا والسيّد سه روان.
وأعقب السيّد لطيف:السيّد إبراهيم والسيّد سلمان والسيّد كوشسش.
وأعقب السيّد كامل: السيّد كمال والسيّد هيوا والسيّد جمال.
ومن اتباع هذه الاسرة العريقة: السيّد رضا شقيق السيّد عبدالقادر چويسة الذي توفى سنة 1998، وقد أعقب: السيّد جمال والسيّد كمال والسيّد أسو والسيّد الوند ونجله الاكبر السيّد جميل والسيّد حسن والسيّد محمد بن السيّد محمود بن السيّد عبدالرحمن بن السيّد شمس الدين الثاني چوتيسه بن السيّد حسن الذي توفي سنة 1997 حيث ورث عنه السيّد بختيار. ومن السيّد محمد أعقب: السيّد عطاء والسيّد فاضل والسيّد كمال والسيّد دارا والسيّد فداء والسيّد آكو والسيّد ملك.
والسيّد حسين والسيّد حسن بن السيّد عبدالله بن السيّد قادر المعروف بـ ( مامه شيخ قادر ) بن السيّد محمود الثاني چوتيسه. والسيّد حسن أعقب السيّد هادي والسيّد جبّار، أمّا السيد حسين فقد فارق الحياة دون عقب.
والسيّد طاهر بن السيّد عبدالله بن السيّد كاكه بن السيّد قادر المعروف بـ ( مامه شيخ قادر چويسة ).
والسيّد عبدالرحمن ( بابا شيخ ) وهو رجل عالم وعارف ومرشد للطريقة القادرية في شقز، صاحب تكية والمقام، فهو ابن السيّد أحمد بن السيّد بابا شيخ الكبير بن السيّد علي بن السيّد إبراهيم بن السيّد امام بن السيّد سعدي الثاني بن السيّد إبراهيم دهركا شيخاني بانه بن السيّد شمس الدين بن السيّد سعدي چوتيسه.
والملاّ الشيخ جلال في قصبة بانه وريث السيّد إبراهيم بن السيّد شمس الدين بن السيّد سعدي جوتيسه والحاج السيّد حكيم هنجيلى من ورثة السيّد سعدي چويسة.
والسيّد محمد والسيّد أحمد والسيّد سردار والسيّد سالار في مدينة السليمانية هم من اولاد السيّد نجم الدين بن السيّد محمد بن السيّد أحمد بن السيّد حسين بن السيّد وهاب بن السيّد عمر بن السيّد حسن بن السيّد يوسف بن السيّد حسن بن السيّد محمد شمس الدين بن السيّد سعدي چويسة.
والسيّد علاء الدين والسيّد محمد والسيّد نصر الدين والسيّد بهاء الدين والسيّد هيوا ابن الحاج السيّد محمد ابن عم السيّد محمد والد السيّد أحمد والسيّد محمد والسيّد علي والسيّد مجيد والسيّد كريم بن السيّد محمد من السادة چوتيسه وأمهم خاتو اسماء اخت السيّد محمود بن السيّد عبدالرحمن چويسة.
الحاج سيّد مصطفى في ( ديانه ) والسيّد إسماعيل في اربيل والسيّد وهاب والسيّد شهاب بن السيّد عثمان ( وكان ضريحه في قرية بادليان ) ابن السيّد وهاب بن السيّد قادر المعروف بـ ( مامه شيخ قادر جويَسة ) السيّد وهاب هاجر من چوتيسه كطالب الديني وقصد منطقة ديانه قُتل في المعارك بين الروس والعثمانيين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 2:41 am


حرف الحاء




حسنيون
الحسنيون هم ذرية الإمام الحسن السّبط بن الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام. وقد انتشرت ذرياتهم في مختلف بلاد العالم الإسلامي، والاكثرية منهم من سكنة الحجاز وشمال افريقيا والعراق.
وتؤكد المصادر النّسبية ان الإمام الحسن السبط عليه السّلام ولد في المدينة المنورة في السّنة الثّالثة للهجرة(1)، وترعرع في احضان أمه السّيدة فاطمة الزهراء بنت الرسول الكريم صلّى الله عليه وآله وسلم. وقد تربى الحسن تحت رعاية جده رسول الله(2) باخلاقه السّامية، وقد وصفه صلّى الله عليه وآله مع اخيه الحسين بأنهما « سيدا شباب أهل الجنة »(3).
أعقب الإمام الحسن ستة عشر ولداً بضمنهم البنات، فالاولاد هم زيد والحسن المثنى والحسين وطلحة وإسماعيل وعبدالله وحمزة ويعقوب وعبدالرحمن وأبو بكر وعمر والقاسم، اما البنات فهنّ أم الحسين الخير وأم الحسن وفاطمة وأم سلمى وأم عبدالله ورقية.
وأعقب من ولد الحسن اربعة، هم: زيد والحسن والحسين الاثرم وعمر، إلاّ أن الحسين وعمر توفّيا وانقطع نسلهما، وبقي عقب الإمام الحسن من رجلين لا غير، هما زيد والحسن المثنى وأعقب السيدان زيد والحسن المثنى(4) العديد من الاولاد الذين أعقبوا عدداً اخر من الابناء. وبمرور الازمنة اصبح عدد ابنائهم وأحفادهم لا حصر له.
ومن مشاهير الانساب المتصلة بالإمام الحسن السّبط: أشراف الحجاز والأشراف الأدارسة والسّادة إلى عطيفة والسّادة الكيلانية والسّادة آل محسن والسّادة آل الحبوبي وآل العطار وغيرهم كثير.


حسينيون
الحسينيون: الحسيني لقب يطلق على من يتصل نسبه بالإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين السّبط شهيد كربلاء عليه السّلام.
والحسينيون في جميع انحاء العالم الإسلامي يشكلون في الوقت الحاضر قبيلة كبيرة، وكل فرع من الفروع الحسينية يتصل نسبه بأحد أولاد الإمام علي زين العابدين عليه السّلام. ولد الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب عليهما السّلام في المدينة المنورة في غضون السّنة الثّالثة وقيل الرابعة واستشهد في معركة الطّف الشّهيرة سنة 61 للهجرة. وكان مع اخيه الاكبر الإمام الحسن من احب النّاس إلى النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم.
وورد على لسان الرسول الكريم صلّى الله عليه وآله ضمن قوله الشّريف الذي خص به الإمامين الحسن والحسين عليهما السّلام بأنهما « سيدا شباب أهل الجنة ».
أما عقب الإمام الحسين فهم: علي الاكبر وعلي الاصغر وجعفر وعبدالله. ومن الإناث فاطمة وسكينة، إلاّ أن العقب من ذرية الإمام الحسين هو عن طريق ولده علي الاصغر المكنّى عليّ زين العابدين السّجاد، وهو الوحيد الذي نجا من القتل في معركة الطّف، ويعتبر الإمام الرابع المولود سنة 33هـ. ومن ذريته ظهرت جميع قبائل وعشائر واسر السّادة الحسينية في العراق والعالمين العربي والإسلامي، فقد أعقب الإمام زين العابدين تسعة اولاد وسبعاً من البنات، وجاء العقب من صُلب أولاده السّتة، وهم: الإمام محمد الباقر، والسيّد عبدالله الباهر، والسيّد زيد الشهيد، والسيّد عمر الاشرف، والسيّد الحسين الاصغر، والسيّد علي. أما بقية أولاده الثلّاثة فهم بلا عقب.
ومن السّادات الحسينيين في العراق:

أولاً: السّادة الزيديون.. ذرية السيّد زيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.

ثانياً: السّادة الأعرجيون.. ذرية السيّد عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.

ثالثاً: السّادة الموسويون.. ذرية الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصّادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.

رابعاً: السّادة الرضويون.. ذرية الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم وولده الإمام محمد الجواد وحفيده الإمام الهادي عليهم السّلام.

خامساً: السّادة الحسينية.. البقايا من صلب الإمام علي زين العابدين وأولاده الإمام جعفر الصّادق وقد تسمّى ذراريهم بأسماء كثيرة، منهم: المرعشية والصّادقية والعُرَيضية، وسلالاتهم منتشرة في جميع بلدان العالم الإسلامي.


حَبل المتين
آل حبل المتين.. من سادتنا الأجلاء الذين هم غصن من شجرة كريمة سُقيت سلسبيل الهداية والإيمان وتعطرت بشذى الأئمة الاطهار، فكانت ذرية كريمة يسمو بها النّسب الجليل إلى مصافّ المكارم والشّرف الرفيع، فهم من صلب السّادة الرضوية الحسينية الأجلاّء.
أما لقب الأسرة بآل حبل المتين فهو نسبة إلى كتاب ( حبل المتين ) لجدهم السيّد مير شمس الدين محمد النقيب. اطلعتُ على مشجرة نسبهم التي تبدأ بالسيّد مير شمس الدين محمد النّقيب صاحب كتاب حبل المتين في معجزات امير المؤمنين عليه السّلام ابن السيّد مير محمود بن السيّد محمد بن السيّد مير يار بن السيّد حسن بن السيّد علي ابن السيّد أبو الفتوح بن السيّد عيسى بن السيّد أبي محمّد جعفر بن السيّد أبي جعفر علي بن السيّد أبي علي محمد بن السيّد أبي عبدالله أحمد النّقيب بن السيّد محمد الاعرج بن السيّد أبي علي أحمد بن السيّد موسى المبرقع دفين قم المقدسة بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي الرضا عليهم السّلام.
عميدهم سابقاً السيّد جعفر المولود 1875م ابن السيّد محمد علي بن السيّد رضا بن السيّد مير شمس الدين محمد النّقيب صاحب كتاب حبل المتين المتوفى سنة 1920م.


حَبّوبي
آل الحَبّوبي: تنتهي هذه الاسره إلى الإمام الحسن السّبط بن الإمام علي بن أبي طالب عليهما السّلام. تميزت بالخلق الرفيع متوارثة عن اجدادها العظام، ومنهم السيّد مصطفى الذي سمّي بـ ( حبّوبي ) لطِيب قلبه ورقة شعوره وسلامة منطقه، يخاطب الجميع بكلمة « حبّوبي » أي حبيبي، ومنه استمدت الاسرة لقبها الشّهير، واضيف ( الـ ) بعد حين فاصبح لقب الاسرة ( الحبّوبي ).
اشتهر ابناؤها بالعلم والادب وعلوم الشّريعة كاشتهارهم بالخلق الفاضل والشّجاعة والكرم، وان العالم الجليل السيّد محمد سعيد الحبوبي 1266 ـ 1333هـ احد ابرز ابنائها، حمل ألوية الشّعر والفقه والجهاد، ويعد من شعراء القرن التّاسع عشر الميلادي.
ولد في النجف الاشرف في 19 نيسان 1849م ونشأ وترعرع وتعلم ودرس على طائفة من اعلام عصره الأجلاّء، ففي العاشرة من عمره سَرَت في عروقه روح الأدب وتتلمذ لوالده ( الفقيه التّاجر )، ثم رعاه خاله الشّيخ عباس الاعسم، فقرأ عليه علوم النحو والبيان والمعاني، وزرع في اعماقه بذرة الشّعر. ورحل والده إلى حائل ببادية نجد ولهم فيها امتدادات نسب ولحق به الابن الحبّوبي، فعاش وتخيل في تلك البوادي ثلاث سنوات فجرى فيه ينبوع الشعر وخيال الشّعر، ومارس الفروسية ولعبة الافق. وفي لحظاته تلك كتب قصيدة يناشد فيها أخيلة الحب العذري في صحارى نجد، قال له والده ( هذه القصيدة مثل عينيك ) لأن في عينيه مدى بعيداً من الرؤى الحالمة. وأمتلاء بالتّرحال. وتذكرَ النجف وبيوت الشّعر ومجالس الادب فحنّ إليها وعاد إلى مدينته الاولى وهو في الثّامنة عشرة.
ومنذ لحظته انتمى إلى المنتدى الشّعري في النجف، ويومها كان الشّعر تراثها اليومي أو سلوكها إلى السّياسة، فكتب وأنشد أمام جيل الرواد: جواد الشّبيبي وجعفر الشّرقي وعباس القريشي وجعفر الحلي، ولم يصدقوا أن للحبوبي مثل هذه الموهبة الّتي ولد فيها شعره وإنشاده، فامتحنوه وأرغموه على امتحان الشعر الصعب، فخرج يبزّ الجميع بشعره المكتوب والمرتجَل وسباق التقفية. وقالوا: لعله هو الاول على مدرسة الشعر النجفي ولا سيما في تخميساته وموشحاته.
وفي عقده الرابع هجر الشعر كرهاً وكأن الشعر في النجف انخفض، وعاد يتأصل في دراسته الفقهية، وتتلمذ لكبار فقهاء الجامعة النجفيّة الكبرى ولا سيما على فقيهها المجتهد محمد طه نجف الذي أجازه فقهاً وأصولاً، فصار الحبوبي حتّى وفاته الأصولي الأول أو المرجع الاعلى في المسألة وله في علومه مصنفات ومؤلفات وحواش وتعليقات غيّبها التاريخ عن اعين اسرته.
وأهم شيء في حياته الدينية أو الاجتهادية ابتداعه نظرية ( الجدل المنطقي في حركة الاستقراء )، ونظرية ( استنباط المسألة في ذات المسألة )، ونظرية (الحوار المفتوح في الحلقة الفقهية ) وهي النظريات التي ألهمت مدرسة الاجتهاد النجفي وعمّقت في الدارسين موهبة الجدل والاستدلال والانفتاح العقلي.
وكانت تضمّه مع جمال الدين الافغاني ( 1839 ـ 1897 ) حلقة فقهية واحدة فعَمِلا على تعميم نظرية ( أنّ الدين للحياة ). وامتدت صلته بالافغاني حتّى بعد تخرجه في الجامعة النجفية وذهابه إلى القاهرة وباريس. وقال عنه الافغاني ( إن الحبوبي عبقري التوحيد الإسلامي ). وكانت رسائلهما المتبادلة تشكّل مقدمة في الادب السياسي الإسلامي.
وعندما ربط الحبوبي الدين بالحياة من لحظة جلوسه في حلقة الفقه شهر سيف الجهاد على الاستبداد العثماني وندد بجماعة ( الاتحاد والترقّي ) عندما دعت إلى تتريك اللسان العربي، فأيقظ في النّفوس لغة العرب وحرك في الاعماق لواعج الاستقلال عن امبراطورية العثمانيين، وكان يقول لطلبة العلم في معاهد النجف: ( من لا وطن له لا دين له ). ولقد جعل الاجتهاد والجهاد مدرسة الحياة.
واحتل الانكليز ثغر العراق ( البصرة ) في تشرين الثاني 1914، وهرع السيّد الجليل الحبوبي يصعد إلى المنبر في الصحن الحيدري: ( إلى الجهاد.. إلى الدفاع عن مقدساتكم ). وكانت فتاواه هذه تذاع في ارياف العراق فهز بها القلوب وهز المشايخ ورؤساء القبائل، وفي اليوم الثاني التأم الحشد في ميدان النجف، وإذا بالحبوبي يتمنطق بسيف الجهاد على فرس مطهمة والطبول تعزف ايقاعه الرشيق، وموكبه الخالد الهائل يصل شط الكوفة. وتبحر به السّفن والبواخر إلى أرخبيل العشائر على نهر الفرات. ثم يصل إلى مدينة السّماوة والنّاصرية فالقرنة، والعشائر في كل العراق جاءت إليه بسيوفها وبنادقها ورماحها. وبلغ الحشد خمسين ألفاً، وكانت المعركة في ( الشّعيبة ) بالبصرة، والحبوبي فارسها يوزع هنا فتوى وهنا ينظم سياق السّيوف والرجال. وهنا التّحق به الزعيم الكردي ( محمود الحفيد ) ومعه آلاف الاكراد بين سيف وفرس وراجل، فسالت الدماء العربية الكردية على مذبح الشّهادة العراقية.
وكانت سبعة اشهر هي كل مدى المعارك، ولم تكن الاسلحة متكافئة بين الغزاة والمجاهدين، فانسحب الاتراك لمّا دبّ الضعف فيهم، وانتحر قائدهم سليمان، وتراجع المجاهدون بين كرّ وفرّ، والحبوبي يشمخ بقامته باتجاه الافق ويرى ثلاثة الاف شهيد يسقطون تباعاً، وانهمك متعباً حتّى انسحب إلى النّاصرية، وما نام في ليل أو نهار ولا استقر قلبه.
ولعله كان يذرف دموع الجهاد الداخلي ببطء وتآكل. وفي لحظة كبرياء أغمض عينيه وفاضت روحه في مقرّه في بيت الحاج طالب العنزي والد الاستاذ ناجي طالب أحد رؤساء الوزارة العراقية السّابقة وفتح التّاريخ له ابوابه.
نعم التّاريخ العظيم لا يستقبل إلا الافذاذ الكبار، وكان واحداً منهم هذا السيّد الكبير النّبيل الذي بلغ جهاده في سبيل الحرية حد الاعجاز. وحتّى العثمانيون في وثائقهم قالوا: هو المجاهد الكبير، وأولئك الغزاة الانكليز قالوا كذلك: هو المجتهد المجاهد العنيف. وأما نحن... حفدة التاريخ فنُكبِر فيه صلاة الجهاد، وكانت قامته قامة العراق، وكانت كل كلماته طريقاً إلى الحرية.
ومن رموز الاسرة الحبوبية عميدها السّابق السيّد عمران موسى الحبوبي ( 1270 ـ 1351 هـ ) الذي سافر إلى الحجاز واقام في المدينة المنورة، وأصبح أحد أبرز الوجوه فيها حيث كان شيخ التجّار وصاحب أوسع ديوان يؤمّه مختلف طبقات المجتمع يومياً، وفي موسم الحج يتوافد إليه الحجّاج لا سيما العراقيين. وتُنقل عنه الاساطير في الكرم والفروسية، وعند وفاته أقيمت له المجالس التّأبينية في المدينة المنورة وفي العراق وسوريا وغيرها، وألقيت قصائد وكلمات شارك فيها العلماء وكبار الشعراء والكتاب، ودفن في مقبرته في البقيع مقابل مرقد جده الإمام الحسن السّبط عليه السّلام في المدينة المنورة.
واشتهر بعض افراد الاسرة، منهم العلاّمة السيّد عبدالهادي محمود الحبّوبي رجل الدين والمكانة الاجتماعية المرموقة وصاحب المجلس العامر بأفضل الوجوه العلمية والادبية وشيوخ العشائر. وكذلك السيّد يحيى هاشم الحبوبي رجل الحكمة والبصيرة فهو أحد مؤسسي مدرسة الغري الأهلية في النجف، وهي اول مدرسة تفتح ابوابها بشكل منظم عام 1921م.
والسيّد علي عبد الحبّوبي الّذي سكن مدينة النّعمانية واصبح رئيساً لها.
والسيّد يوسف مطلق الحبّوبي الّذي يسكن السماوة فكان من رجالها الافذاذ، وعرف بالتّجارة والشّجاعة وله مكانة محترمة من القبائل، فالقوافل الّتي يقودها السيّد الحبوبي موضع أمان في جميع البوادي، لشجاعته وحكمته في معالجة الامور.
أمّا الشّعر ففي الأسرة عدد كبير من الشّعراء المتميّزين بين الشّعراء، وقد حمل لواء الشّعر السيّد محمد سعيد الحبّوبي في الوطن العربي برمته، وتلاه السيّد محمود الحبوبي عميد الرابطة الادبية في النجف.
وفي الأسرة اليوم عدد من الشّعراء، منهم السيّد عبدالغفار الحبّوبي والسيّد الدّكتور فاروق الحبّوبي، يتقدمهم الشّاعر السيّد عبدالغني الحبّوبي الّذي له حضور شعري متميز في جميع النّدوات الادبية.
وفي الأسرة عدد كبير من حملة الشّهادات العليا في مختلف العلوم، ومن ابنائها عدد من الأطباء الاختصاصيين، وأحدهم ذو شهرة عالمية وهو السيّد الدّكتور نجيب يعقوب الحبّوبي في المملكة المتحدة. وعمل آخرون في الحقول التّربوبية والادارية والدبلوماسية والاجتماعية والتّجارية، فكانوا جميعاً مثالاً للكفاءة والنزاهة والتّواضع.
وهذا عميدهم الراحل السيّد إبراهيم سعيد الحبوبي ( 1894 ـ 1999م ) رحمه الله تعالى من ألمع الوجوه النجفية، فكان أحد اعضاء لجنة ترميم وصيانة الروضة الحيدرية المقدسة في العهود السابقة، وأحد مؤسسي غرفة تجارة النجف عام 1950، وأحد رؤسائها السّابقين. وهو من رواد الصّناعة الاوائل في النجف ومن التجار المعروفين بالصّدق والاستقامة داخل وخارج العراق، فهو بحق التّاجر الفقيه، وله دور كبير في حل المشاكل بين التّجار وحل النّزاعات العشائرية، ولطالما حفظ الدماء لمكانته الاجتماعية المتميزة، فهو سليل المجتبى عليه السّلام ولتمسكه الديني منذ صباه بالاستقامة المعروفة كانت قراراته موضع احترام والتّزام من قبل الجميع. وكان احد اعضاء المجلس الاداري لفترة طويلة، ولكنه قدّم استقالته حينما عيّن ولده قائم مقام النجف عام 1970. كان من المعمرين، حيث عاش اكثر من مئة عام، وتوفي ليلة الجمعة من شهر رمضان عام 1419هـ ودفن في مقبرته بجوار جده المرتضى يوم الجمعة 1/1/1999، وقد رثاه شاعر آل البيت الاستاذ علي الحيدري مؤرخاً وفاته.
ولم يعقب سوى ولد واحد هو السيّد عبدالرزاق إبراهيم الحبوبي الذي تميز في جميع مجالات عمله التّربوية والادارية والدبلوماسية والاجتماعية، وهو عميد الأسرة الحبوبية حالياً وعميد رابطة السّادة الاشراف الحسنية في العالم الإسلامي.
اطلعت على مشجرة النّسب الاصيل للسادة آل الحبوبي الّتي تبدأ بالسيّد مصطفى الحبّوبي بن السيّد جمال الدين بن السيّد رضاء الدين بن السيّد سيف الدين بن السيّد رميثة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد محمد علي بن السيّد عطيفة الجد الجامع للسادة الحسنية الاشراف ابن السيّد رضاء الدين بن السيّد علاء الدين بن السيّد المرتضى بن الشّريف محمد بن السيّد عز الدين حميضة الذي هاجر إلى العراق ( سنة 718هـ الموافق 1318م ) ابن السيّد محمد بن السيّد أبي نمي الاول بن السيّد الحسن أبي سعد ابن السيّد علي بن السيّد قتادة بن السيّد ادريس بن السيّد مطاعن بن السيّد عبدالكريم ابن السيّد عيسى بن السيّد الحسين بن السيّد سليمان بن السيّد علي بن السيّد محمد الثّعلب بن السيّد عبدالله الاكبر بن السيّد محمد الثّائر الاكبر بن السيّد موسى الثّاني بن السيّد عبدالله الصّالح بن السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 2:44 am

حكيم
آل السيّد الحكيم: تنتسب أسرة السيّد محسن الحكيم زعيم الطّائفة الإمامية في زمانه إلى إحدى الأسر الطباطبائية العلوية الشّهيرة في العالم الإسلامي. وتذهب الوثائق العلوية إلى أن اول ظهور لهذه الاسرة في النجف الاشرف في حدود سنة ( 1060هـ ) أي بعد وفاة جدهم الكبير السيّد الامير علي الحكيم الذي عمل منذ حداثته في أعمال الطّب الشّعبي، طبيب الطّبقات العليا من زعامات وملوك البلدان الإسلامية.
وجدهم السيّد علي هو ابن السيّد مراد بن السيّد اسد الله بن جلال الدين بن حسن بن مجد الدين علي بن قوام الدين محمد بن إسماعيل بن عباد بن أبي المكارم بن عباد بن أبي المجد أحمد بن عباد بن علي بن حمزة بن طاهر بن علي بن محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن السيّد إبراهيم طباطبا بن إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغمر بن الحسن المثنّى بن الإمام الحسن السّبط بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
وتتفق المصادر العلوية على أن السيّد علي جد اسرة آل الحكيم كان قد برز في النجف، إلى جانب ممارسته الطّب، طبيباً مؤلفاً وباحثاً في مسائل طبية عديدة، ويُذكَر له كتاب شهير بعنوان ( المجرّبات الطبية ).
فهم أسرة علوية عريقة حسنية الجذر توارثت العلم عن طريق جدهم الامير علي فأسسوا كياناً علمياً رشيداً عمل في الفقه والادب والاصول والتّفسير.
وبرز في ظل هذا الكيان السّامي أعلام علماء فقهاء في تاريخ النجف المعاصر، منهم السيّد مهدي ( والد السيّد محسن الحكيم ) بن السيّد صالح بن السيّد أحمد بن السيّد محمود.. الّذي توفي في لبنان سنة 1895، وترك عدة مؤلفات علمية ابرزها: ( تحفة العابدين وكتاب مدارك الاحكام ).
أما ولادة ابنه السيّد محسن الحكيم فكانت في سنة 1889 في النجف على رواية، أو في لبنان على رواية أخرى. لكن الاجماع الّذي حصل هو أن نشأته منذ طفولته الاولى كانت في النجف برعاية والدته وشقيقه الاكبر السيّد محمود ( 1298 ـ 1375 هـ ). وقد خَطّ تسلسل نسبه على اوراق قديمة وُجِدت من بين آثاره الكتابية على هذه الصورة: السيّد محسن بن السيّد مهدي بن السيّد صالح بن السيّد أحمد بن السيّد محمود بن السيّد إبراهيم بن الامير السيّد علي الحكيم الطباطبائي النجفي. وهناك هامش كتب إلى جانب نسبه الشّريف يقول: ينتهي نسبه الشّريف إلى الإمام الحسن بن أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام.
تهيأت للسيّد محسن الحكيم طباع أصيلة ومميزات انسانية فطرية جعلته يتقدم جيله من المتعلمين والعلماء في مدارج العلم والمرجعية، وهو بعد في المرحلة الاولى من مراحل شبابه العلمي وكان قد ربح حظاً وافراً بتلقّيه العلم والدروس الاولى عند اخيه السيّد محمود، ثم تلقيه دراسة الفقه والاصول عند خيرة مراجع الفقه في زمانه، ومنهم: الخراساني المشهور الآخوند وضياء الدين العراقي والسيّد محمد سعيد الحبّوبي الّذي جعله سكرتيراً له اثناء حملة الجهاد على حرب الانكليز في الشعيبة بمحافظة البصرة عام 1915.
استقل في الدرس والتّدريس وهو في الثّلاثين من عمره، وتخرج به خير جيل من أفضل أجيال الفقه، وبلغت شهرته الاوساط الإسلاميّة في كل مكان، واستقل بالمرجعية منذ وفاة السيّد محمد حسين النّائيني والسيّد أبو الحسن الاصفهاني في اربعينات القرن الماضي. وعلى ما يذهب الرواة فان مرجعية السيّد الحكيم كانت شاملة قوية نامية انتعش في ظلالها الشيعة في كل ارض، فهي مرجعية الرأي السّديد والقوة في الاداء والحركة في كل اتجاه.
ولم يقتصر دوره على المرجعية أو التّدريس فقط، بل بدأ منذ بدايته العلمية يبحث ويؤلف في علوم فقهية شتى.
ومن الكتب التي ألّفها: 1 ـ مستمسك العروة الوثقى ( 12 مجلداً ) 2 ـ حقائق الاصول ( مجلدان ) 3 ـ نهج الفقاهة 4 ـ منهاج الصالحين ( طبع عشرات المرات ). وهناك مؤلفات أخرى في العقائد والاحكام والصّلاة وإرث الزوجة، واكثرها خطيّ محفوظ في مكتبة الإمام الحكيم.
وعندما توفي عام 1970 شُيِّع بمواكب جليلة خطب فيها ابنه السيّد الشّهيد محمد باقر الحكيم منذراً أعداءه ثائراً مواصلاً طريق جهاد والده.
أعقب عدة رجال علماء كبار منهم: السيّد يوسف الحكيم، والسيّد مهدي الحكيم، والسيّد محمد باقر الحكيم والسيّد عبدالعزيز الحكيم.
آل حكيم: أسرة علوية زيدية من صُلب السيّد عبدالله العطار بن السيّد جعفر المولوي ابن شريف الدين محمد بن أبي المعالي محمد شيخ الإسلام، حتّى ينتهي بالفقيه زيد الشّهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وهؤلاء استوطنوا مدينة كربلاء في مطلع القرن الثّاني عشر الهجري، وكانت هذه الاسرة تلقب « بيت القُرّي » نتيجة حادثة سرقة تعرض لها أحد أجدادها، فعندما عثر على السّارقة قال لها « قُرّي » أي اعترفي، فأخذ النّاس يلقبونه بالسيّد القُرّي. أما اسم الحكيم فإن هذه الاسرة اشتهرت في تداول الطّب الشّعبي فاكتسبت لقب الحكيم.
وصاحب النّسب السيّد اكرم بن فؤاد بن محمد علي بن قاسم بن علي بن حسن بن عبدالله بن جعفر المولوي بن شريف الدين بن أبي المعالي محمد بن أحمد النّقيب ( الذي كان يسكن البصرة في القرن الحادي عشر الهجري ثم هاجر إلى كربلاء لطلب العلم ) بن محمد شمس الدين بن محمد نقيب الكوفة بن عبدالعزيز بن علي بن محمد ابن علي بن حسن بن أبي الفتوح محمد بن حسن بن عيسى بن عمرو المحدّث الملقب عز الدين بن محمد الفقيه بن محمد نقيب النقباء بن محمد بن أبي الحسن علي بن أبي الحسن محمد التقي بن أبي محمد الحسن الفارس بن يحيى بن النّقيب حسن السّنابة بن أحمد المحدّث بن أبي علي عمر بن يحيى المحدّث بن الحسين ذي الدمعة بن الفقيه زيد الشّهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.


الحكيم
آل حكيم:من الأسرة العلوية المعروفة في مدينة الكوت، وهم صُلب السيّد داود الّذي عُرفت ذريته بالحكيم؛ لأنه كان يمارس عمل الطّب الشّعبي فعمّ لقبه على ذويه من بني عمومته واخوانه، ومنهم من نزل البصرة وبغداد وبعقوبة وواسط والكاظمية.
وأعقب السيّد داود رجلين هما سلمان وعلي. وذرية السيّد علي تعرف اليوم آل حمد، نسبة إلى جدهم محمد علي بن السيّد محمود بن السيّد علي بن السيّد داود الحكيم.
أعقب محمد علي المعروف ( حمد ) ثلاثة رجال، هم مهدي ومحمود وصالح الملقب صلوحي. ومن هؤلاء الاخوة ظهرت فروع السادة آل حمد.
وعميدهم اليوم السيّد محمد باقر بن السيّد عبدالحسين بن السيّد صالح بن محمد علي ابن محمود بن علي بن داود الحكيم بن سليمان بن إبراهيم بن محمد حسين البغدادي ابن علي بن صادق بن محمد بن الحسين بن محمد بن خميس بن يحيى بن هزال بن علي بن محمد الشريف بن عبدالله أبو البركات بن أبو القاسم بن أبو البركات بن الشّريف القاسم بن الشريف علي بن الشّريف شكر بن الحسن الاسمر بن شمس الدين أحمد بن النّقيب علي بن أبو طالب بن الشّريف عمر بن الشّريف يحيى بن الحسين النسابة بن أحمد المحدّث بن الشّريف عمر بن الشّريف يحيى بن السيّد الحسين ذو الدمعة بن الفقيه زيد الشّهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السلام.
أمّا السّادة ذرية سليمان بن داود الحكيم فانّه أعقب ستة رجال، هم: علي وهادي وحسين وحسن وجعفر وحمودي المعروف حمود.
وتؤكد الوثائق التّأريخية أن السيّد حمود بن السيّد سلمان بن داود الحكيم هو أول من وضع حجر الاساس لمحلة سيد حسين الحالية أيام الوالي مدحت باشا.
وقد اطلعت على بعض الوثائق النسبية المكتوبة بخط النسابة السيّد مهدي عبداللطيف الوردي الذي أكد أنه اطلع على جريدة نسب مؤرخة في 6 شعبان سنة 1214هـ وموقّعة بصحته من قبل أساطين هذا الفن، منهم السيّد أحمد العطار الحسني والسيّد كاظم الحسيني العاملي والسيّد مهدي السيّد مرتضى والسيّد محمد الحسيني الصولي. وقد تابع بتوقيعه على صحة هذا النسب السيّد حسن صدر الدين الموسوي والشّيخ أحمد الاعسم وجعفر بن محمد الاعرجي وغيرهم.
أما عميد السّادة آل حمود فهو السيّد نهاد بن السيّد حميد بن السيّد محمود بن السيّد حسين بن السيّد سلمان بن السيّد داود الحكيم.
آل الحكيم: من الاسر العلوية التي ينتهي نسبها إلى زيد الشّهيد. عرفوا بآل الحكيم أو بيت ( حكيم صاحب ). لها تاريخ حافل في الطّب الشّعبي، وعرف عميد الاسرة السيّد محمد بن علي ضامن بن مير علي بمعرفته الطّبية حيث عين مديراً للمستشفى في ثورة العشرين وقام بعلاج الثوار على احسن ما يرام واشتهرت اسرته بآل الحكيم.
آل الحكيم: أسرة علوية معروفة في كربلاء من ذرية السيّد جعفر الزكي بن الإمام علي الهادي عليه السّلام. لقّب جد الأسرة « السيّد حسن بن عبدالامير بن سلطان » بالحكيم لأنه كان مشهوراً بالطّب الشّعبي والتداوي بالعقاقير الشّعبية والاعشاب.
وقد أعقب السيّد حسن عدة رجال، هم حسين وصالح وأحمد وهاشم وهادي ومهدي، ذكرهم السيّد سلمان هادي طعمة في كتابه ( عشائر كربلاء وأسرها ص 90 ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 2:46 am

آل الحكيم: من الاسر العلوية الّتي تنحدر من صلب السيّد خليل بن إبراهيم بن محمود ابن عبدالعزيز بن عمران بن جعفر بن إدريس الذين ينتهي نسبهم إلى السيّد عبدالله بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وكان السيّد خليل قد مارس مهنة الطّب الشّعبي واشتهر به شهرة واسعة عرفته الاوساط العامة والخاصة، ولقّب عقبه فيما بعد ببيت الحكيم.
إن جميع هذه الأسر الّتي اشرنا إليها ـ وهناك عشرات الاسر الّتي حملت اسم الحكيم ـ تربطها ممارسة مهنة الطّب الشّعبي على الطّريقة الصّينية او اليونانية أو العربية القديمة « البدوية ». وهذه الاسر منها العلوية أو غير العلوية، لكننا نكتفي بهذه الاسر لكونها كثيرة ولا يمكن إحصاؤها وهي بهذا الحجم.


حراك
آل الحرّاك: من الأسر العربية الأصيلة، مساكنهم موزعة في محافظة ذي قار والنجف وبغداد والسّماوة، ولهم وجود في بعض المحافظات الاخرى.
السّادة آل الحرّاك هم ذرية السيّد يونس ( الحرّاك ) بن سعد بن غالب الجد الجامع للسادة الغوالب، وفيهم زعامة الغوالب. وفروعهم: آل ماجد ـ آل محسن ـ آل سعد ـ آل حسين ـ آل شاكر.
وعميدهم اليوم هو السيّد محمد أبو عرابيد بن السيّد علي بن السيّد محمد بن السيّد جاسم بن السيّد ماجد بن السيّد مضيف بن السيّد موسى بن أحمد بن السيّد إبراهيم بن السيّد يونس ( الحرّاك ) صاحب اللقب ابن السيّد سعد بن السيّد غالب الجد الجامع للسادة الغوالب.
وللسادة الحرّاكة مزارات موزعة بين منطقة الحصونة في ارياف ذي قار، منها مزار السيّد هاشم ( الحرّاك ) بن السيّد ماجد الذي عدته الوثائق صاحب كرامات مشهودة ولا يزال يلجأ إليه كثير من أبناء العشائر بطلب الحاجة. ومن مزارات السّادة الحرّاكة مزار السيّد محمد بن السيّد جاسم في ناحية الدوّاية من توابع ذي قار.


حَجّار
آل الحَجّار: من السّادة العلوية الموسوية، ويرجعون نسباً إلى السّادة آل الجزائري، ومساكنهم: النجف. والتّسمية جاءت من جدهم الاعلى السيّد محمد حسين بن عبدالله ابن محمد باقر بن أبو تراب بن نور الدين علي بن السيّد نعمة الله الجزائري.
وعميدهم: السيّد مجدي بن السيّد سلمان بن السيّد حمّادي بن السيّد كاظم بن السيّد محمد حسين الحجّار.


حسين
آل السيّد حسين: من الاسر العلوية العريقة الّتي سكنت ارياف محافظة ميسان. انتقل اجدادهم إلى بغداد، وحالياً مساكنهم ضمن مدينة الصّدر.
وبحسب وثائقهم النسبية إنهم من صلب السيّد علي الخواري بن السيّد الحسن الثّائر بن السيّد جعفر الخواري بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد حسين بن علي بن حسين بن أحمد بن جابر بن وشاح بن وبران بن حسين بن محمد بن صالح بن علي بن محفوظ بن ثابت بن موسى بن محمد بن حمدان بن راشد بن ثامر بن موسى بن محطم بن منيع بن سالم ابن فاتك بن هاشم بن هشيمة بن هاشم بن فاتك بن علي بن سالم بن علي بن صبرة بن موسى العصيم بن السيّد علي الخواري.
وعميدهم اليوم هوالسيّد عبدالنبيّ بن السيّد عبدالله بن السيّد حسين الجد الجامع للسادة.


حسين
آل حسين: من فروع السّادة الزيدية، من صلب السيّد « أبو أحمد طاهر » شقيق السيّد علي كتيلة جد السّادة آل ياسر الزيدية.
وبحسب وثائقهم فان نسبهم مصدّق ومحقّق وموثّق من قبل أهل النسب، وجاء في ديباجته: السيّد حسين بن عبدالله بن حسين بن كاظم بن عبداللطيف بن مراد بن إبراهيم بن إسماعيل بن نوح بن مهدي الكاظمي بن حسين بن مصطفى بن كمال الدين محمد بن جلال الدين أحمد بن عز الدين علي بن عيسى بن زيد بن حسين بن علي أبو فتيلة بن عدنان بن علي بن ناصر بن محمد بن حسين بن محمد بن أبو محمد الحسن أبو كزبرة بن يحيى بن أبو الفضل أحمد الناسك بن أبو أحمد طاهر اخو السيّد علي كتيلة والّذي ينتهي نسبه إلى زيد الشّهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
أمّا عميدهم فهو السيّد محسن بن السيّد هاشم بن السيّد حسن بن السيّد محسن بن السيّد حمود بن السيّد حبيب بن السيّد الحسين بن السيّد نوح الياسري الزيدي الحسيني.


حُصَيني
آل الحُصَيني: من الأسر العلوية الأصيلة، مساكنهم موزعة ضمن مركز مدينة النّاصرية في محافظة ذي قار.
تؤكد وثائقهم التّاريخية والنسبية الموجودة في حوزة نسّابتهم أنهم من صُلب السّادة الخوارية الموسوية الحسينية. واللقب جاء من اسم المنطقة المسمّاة ( الحصين ) احدى قرى مدينة الحلة التي ذكرها الرحّالة ابن جبير حيث قال: نزلنا بقرية كثيرة الخصب كبيرة المساحة متدفقة فيها جداول الماء وارفة الظلال بشجيرات الفواكه من احسن القرى وأجملها، ولها قنطرة على فرع الفرات، وتعرف القرية بحِصن بشير(5).
وكانت تسمى الحِصن، وقد اطلق عليها اسم الحُصَين تصغيراً لها. وأول من سكنها هو جد الاسرة السيّد امجيدي بن خضر بن حمود بن راشد بن ثامر بن موسى بن محطم بن منيع بن سالم بن فاتك بن هاشم بن هشمة بن هاشم بن فاتك بن علي بن سالم بن علي بن صبرة بن موسى العصيم بن علي الخواري بن الحسن الثّائر بن جعفر الخواري بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
تؤكد وثائقهم النسبية أن جدهم السيّد عبدالله بن السيّد جاسم بن السيّد امجيدي ارتحل إلى النجف الاشرف لغرض طلب العلم والمجاورة، وبعد مرور اكثر من نصف قرن هاجر أولاد السيّد عبدالله بن السيّد جاسم إلى مناطق النّاصرية بناء على طلب امراء المنتفك لغرض التّوعية الدينية أيام الامير ناصر باشا السّعدون. ولا يزال ابناء هذه الاسرة موجودين في مناطق ذي قار ويحظون باحترام ابناء المنطقة لِما لهم من سمعة حسنة ومواقف عربية اصيلة في اصلاح ذات البين.
وعميدهم اليوم هو السيّد محمد بن السيّد حمود بن السيّد محسن بن السيّد إدريس بن السيّد عطية بن السيّد عبدالله بن السيّد جاسم بن السيّد امجيدي.
ومن ابرز رموز السّادة آل الحصيني: السيّد صاحب السيّد جليل والسيّد حسن السيّد مندل والسيّد زكي السيّد نعمة والسيّد حسن السيّد كريم والسيّد لطيف السيّد غني، ونسابة الاسرة السيّد عبدالحليم أحمد علي الحصيني.


حسّون
آل حسّون: من الأسر العلوية المعروفة في ارياف مدينة سوق الشّيوخ. ترجع بأصولها النسبية إلى عشيرة آل سفّاح أحد فروع آل جعفر.
اطلعت على نسبهم الذي يبدأ من جدهم السيّد حسّون بن السيّد سفّاح بن امشاچل بن عبدالحسين بن السيّد غنص بن السيّد محمد بن السيّد جعفر ( الملقب بحر، وهو الجد الجامع للسادة آل جعفر ) بن السيّد علي بن السيّد أحمد بن السيّد عبدالله بن السيّد الحسن بن السيّد محمد سعد الدين أبو نمي الثّاني بن السيّد بركات بن السيّد محمد شرف الدين بن السيّد بركات الاول بن السيّد الحسن بدر الدين بن الامير السيّد عجلان بن السيّد رميثة بن السيّد محمّد نجم الدين أبي نمي الأول بن السيّد الحسن سعد الدين بن السيّد علي بن الامير السيّد قتادة بن السيّد إدريس بن السيّد مطاعن بن السيّد عبدالكريم بن السيّد عيسى بن السيّد الحسين بن السيّد سليمان بن السيّد علي بن السيّد عبدالله الاكبر بن السيّد محمد الثّائر بن السيّد موسى الثّاني بن عبدالله الشّيخ الصّالح بن السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السّبط عليه السّلام.
وعميدهم اليوم هو السيّد عبدالباقي بن السيّد سالم بن السيّد حسّون بن السيّد سفّاح الحسني. أعقب السيّد عبدالباقي تسعة رجال هم: منتصر ومظفّر ومضر ومعمر وحيدر ومنذر ومنير وسالم وعلي.


حَفايا
الحَفايا: من الأسر العلوية المشهورة في محافظة التّأميم ولهم وجود في نينوى وبغداد. وبحسب وثائقهم النسبية إنهم من صلب السّادة الرفاعية الموسوية الحسينية ومن بطون السّادة النعيم. والسادة الحفايا من صلب السيّد عز الدين أبو حمرة الكبير. ورد ذكرهم في مؤلفات نسبية(6) منها كتاب الروض البسّام للقطب السيّد محمد ( أبو الهدى الصّيادي الرفاعي ) في ص 27.
وقبيلة النّعيم تنتهي إلى سلسلتين: الأولى إلى السيّد عزالدين، والثانية إلى السيّد نعيم. وكلهم ينتهون إلى الجد الجامع لانسابهم مولانا السيّد يحيى الرفاعي جد السيّد أحمد الكبير الرفاعي ( رض ).
واللقب جاء من جدهم السيّد محمد الحَفْيان بن حسين أبو صاج بن عبدالمناف بن موسى بن زيد بن محمد شمس الدين التوبلس الكبير بن منصور بن محمد بن عز الدين أبو حمرة الكبير بن أحمد بن إسماعيل الصّالح بن السيّد السّلطان علي بن يحيى ابن ثابت بن علي الحازم بن أحمد بن علي بن حسن رفاعة المكي بن مهدي بن محمد أبو القاسم بن حسن بن حسين بن أحمد الصالح بن موسى الثّاني بن إبراهيم المرتضى ابن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وعميدهم اليوم السيّد خلف بن السيّد صالح بن السيّد محمد بن السيّد چفّال بن السيّد عبدالله بن السيّد علي بن السيّد إبراهيم بن السيّد محمود بن السيّد حسن بن السيّد إبراهيم بن السيّد محمود بن السيّد عبدالله بن السيّد محمد الحَفيان صاحب اللقب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 2:48 am

حُلُو
آل حُلُو: من الأسر العلوية الاصيلة، مساكنهم موزعة في اغلب محافظات الفرات الاوسط وبغداد. واللقب جاء من اسم جدهم السيّد سلمان الحلو الّذي كان جميل الصّورة مهيب الطلعة لا يكاد احد يملأ عينيه منه من هيبته وإجلاله، وكان كثير الاولاد والاتباع والخدم والحاشية.
والسيّد سلمان الحلو بن السيّد سعد بن العالم السيّد فرج الله ( الّذي سكن النجف الأشرف سنة 1000هـ ) بن عبدالله بن هري بن محمد بن الحسين بن محمود بن شيبان بن أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن الرضا بن إبراهيم بن هبة الله الّذي ينتهي نسبه إلى أبي الطيب بن أحمد بن محمد بن القاسم بن أبي فخار محمد بن أبو علي نعمة الله بن أبي محمد عبدالله بن البو عبدالله جعفر بن محمد بن موسى بن الشّريف عبدالله بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وعميدهم اليوم السيّد علي بن السيّد نعمة بن السيّد محمد هادي بن السيّد نعمة بن السيّد أبو الحسن علي بن السيّد حسن بن السيّد سلمان الحلو صاحب اللقب.
ولقب الحلو تُلقَّب به ذرية السيّد فرج الله الذي أعقب رجلين هما السيّد سعد وخلف، ومن صلب هؤلاء ظهرت فروع السّادة آل الحلو.


حُلُو
آل حُلُو: أسرة علوية زيدية حسينية. وبحسب وثائقهم إن اول من هاجر من المدينة المنوره هو جدهم السيّد رضا بن السيّد إسماعيل. وسكنت ذريته في شط العطشان، ولقبوا فيما بعد بالسّادة آل حلو.
وهذا اللقب اطلق على جدهم السيّد بدر بن السيّد محمد الذي كان جميل الطّلعة حلو المظهر وسيم الوجه كريم الخلق. وعميدهم هو السيّد رضا بن محمود بن حسين بن عباس بن حمزة بن عباس بن بدر بن محمد بن حيدر بن حافظ بن جعفر بن موسى ابن عمران بن مصطفى بن راضي « رضا » بن إسماعيل بن إبراهيم بن أحمد بن قاسم بن محمد بن إسماعيل بن أبي يعلى محمد بن إسماعيل بن أحمد بن جعفر بن قاسم الخطيب بن جعفر الشاعر بن محمد المؤيد بن محمد الاصغر بن زيد الشّهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.


حلوين
الحلوين: أسرة عربية علوية موسوية من ذرية السيّد أحمد المجدور بن السيّد محمد الحائري بن إبراهيم المجاب بن السيّد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وبحسب وثائقهم إن التّسمية نسبة إلى جدهم السيّد سعود بن السيّد معن، لأنه كان جميل الطلعة بهي الوجه حلو الشّمائل والسّجايا أنيق المظهر والجوهر.
دخلوا العراق من المدينة المنورة برفقة جدهم السيّد حزام بن قصي بن فهد بن قتيبة ابن ربيعة بن إسحاق بن سعود في غضون القرن الثّامن الهجري ليتخذوا من النجف موطناً لهم وليقوموا بخدمة مرقد جدهم الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام. وتجدر الاشارة إلى أن البعض منهم لُقّب بـ « القابچي »، وهي كلمة تركية تعني فاتح الابواب أو رئيس البوّابين. وأول من حصل على لقب ( مُنوّرچي ) هو السيّد إبراهيم بن السيّد سمية بن السيّد معد بن السيّد يحيى بن السيّد عبدالامير بن السيّد علي بن السيّد حزام بن السيّد قصي.
وهم أول من لقب بالقابچي لمن يتولى فتح وغلق ابواب الصّحن الحيدري في اوقاتها من قِبل الاوقاف للدولة العثمانية فعرفوا بهذا اللقب الذي سار على الجميع منذ اكثر من اربع مئة سنة وحتى يومنا هذا.
وعميدهم اليوم النسابة السيّد عدنان القابچي صاحب كتاب المجموعة المشجرة في الانساب المطهرة ابن السيّد عيسى بن محمود بن أحمد بن محمد بن علي بن أحمد بن فرج بن إبراهيم صاحب لقب القابچي. وفروعهم: البو سعيد بركة والبو دخيل وآل الجرخچي.


حَصامِيت
الحَصامِيت: من العشائر العلوية العريقة، ومن صلب السّادات الرضوية الحسينية. مساكنهم الرضوانية واليوسفية من توابع قضاء المحمودية.
تؤكد وثائقهم النسبية أنهم ذرية السيّد عبدالله بن محمد بن حمد بن خالد بن خلف بن شحاذة بن طالب بن سعيد بن غانم بن حمدون بن زين الدين بن غياث بن زين الدين بن علي بن فارس بن ثابت بن مسلم بن أبو بكر بن إبراهيم بن أبي بكر بن إبراهيم بن إسماعيل بن جعفر بن إسماعيل بن يعقوب بن عبدالله بن محمود بن علي النّازوكي جعفر الزكي بن الإمام علي الهادي عليه السّلام.
وعميدهم السيّد علي بن خلف بن فندي بن خميس بن هويان بن عليوي بن عبدالله الجد الجامع.
ولتسميتهم بالحصاميت قصة لا تخلو من طرافة، مفادها أن جدهم السيّد عبدالله كان فلاّحاً ناشطاً، وفي موسم الحصاد خرج مع مجموعة من الفلاحين لحصاد السّنابل، فكان أسرعهم في الجَنْي، الأمر الذي جعلهم يلهثون وراءه، فدبروا له مكيدة يشلّون بها حركته السريعة. وعلى حين غفلة سرقوا منجله، فراح يبحث عنه دون جدوى، فعثر مصادفة على عظمِ فكٍّ لخروف وراح يحصد السّنابل به بكل نشاط، فحصد من السّنابل اضعاف ما حصدوا، فاندهشوا من امره وسألوه عن السّر فاجابهم بلهجته الشّعبية ( حَصْمَدتُها ) أي دَبّرتُها، فأُطلق عليه لقب عبدالله الحَصْمُود، فصار اللقب اسماً لذريته بمرور الزمن.
ولهؤلاء علاقة صميمة مع عشيرة الجدادة احد فروع زوبع الطّائية. وفروعهم: البو حسين والبو محمد والبو عليوي.


حمّامي
الحمّامي: من فروع السّادة الموسوية الحسينية، كان يطلق عليهم فيما مضى « آل أبي الجاز » نسبة إلى حرفة جدهم السيّد حسن بن السيّد محمد بن السيّد إسماعيل الذي كان يلقب ( أبو الجاز ) لبيعه « ورك الجاز » أي الحبر.
والسّادة آل الحمامي هم ذرية السيّد هاشم بن السيّد محمد بن السيّد جعفر، وكان فيما مضى صاحب حمّام في محلة المشراق في النجف الأشرف، ومن هذه الحرفة غلبت على هؤلاء السّادة تسمية « الحمّامي ».
أما نسبهم فيبدأ بالسيّد هاشم بن إبراهيم بن جعفر بن موسى بن أحمد المدني بن محمد ابن عبدالله بن أحمد بن موسى بن محمد بن أحمد بن موسى بن حسين بن إبراهيم بن حسن بن أحمد بن أبو يحيى محمد المدفون في جبل حلوان بن الشّريف أبو جعفر أحمد الزاهد بن السيّد إبراهيم المجاب بن السيّد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وصاحب اللقب وجدّ الاسرة هو السيّد محمد بن السيّد إسماعيل الّذي أعقب رجلين، هما: السيّد حسن جدّ السّادة آل أبي الجاز، والسيّد جعفر جد السّادة آل الحمّامي.
وبرز من صلب السّادة آل الحمّامي علماء أعلام، منهم العلامة السيّد محمد علي بن العلامة السيّد حسين المولود 1298هـ والمتوفى 1379هـ. كان عالماً فاضلاً فقيهاً اصولياً من كبار العلماء ومراجع التّقليد والفتيا ومن أهل الفضل والكمال، تخرج على يديه كبار علماء الحوزة النجفية، منهم السيّد أبو الحسن الاصفهاني الموسوي الذي تولى مقاليد الزعامة الدينية في العالم الإسلامي.
والسيّد محمد علي الحمّامي المولود في النجف الاشرف عام 1922م والمتوفى عام 1998م، نشأ وتربى في حجر والده الحجة السيّد حسين بن السيّد علي بن السيّد هاشم الحمّامي. درس على يد والده حجة الإسلام المبادئ الاولية ثم توجّه إلى الجامعة النجفية الكبرى واكمل المقدمات والسّطوح على يد كبار علماء الحوزة النجفية ثم البحث الخارج، وبعد اكمال دراسته انتُدب إلى تدريس طلبة العلم في الحوزة النجفية واختص بعلم الفقه والاصول.
من مؤلفاته ( تاريخ الخلافة الإسلامية ـ المطالعات في مختلف المؤلفات ـ هداية العقول في شرح كفاية الاصول ـ رسالة عمليّة اقرب الوسائل في شرح الوسائل للشيخ الانصاري ) وغيرها.
توفي رحمه الله يوم 10/10/1998، ودفن في مقبرة الاسرة في النجف الاشرف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 2:51 am

حَمَد
آل حَمَد: من الاسر العلوية الموسوية الحسينية، من صلب السيّد فارس بن حصة الله ابن نجم الدين بن فاضل بن السيّد إبراهيم الاكبر بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
مساكنهم محافظة ميسان ـ الكحلاء وبغداد. وعميدهم السيّد عكلة بن مهدي بن حمد بن محسن بن حمد بن هداية بن عناية بن هداية بن عبدالله الذي ينتهي نسبه إلى السيّد إبراهيم الاكبر بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وفروعهم « بيت سيد موسى ـ بيت سيد كعود ـ بيت سيد هليّل ـ بيت السيّد عگاب ـ بيت سيد فخر ـ بيت سيد جابر ـ بيت سيد شليلة ـ بيت سيد سعد ـ بيت سيد مهدي ».


حَمَنْدي
آل حَمَنْدي: أسرة عربية علوية من صُلب الإمام الحسن السبط عليه السّلام، من ذرية السيّد باقر بن السيّد إبراهيم الشاعر بن السيّد حمد العطار بن السيّد علي سيف الدين ابن السيّد ضياء الدين بن السيّد سيف الدين بن السيّد رميثة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد محمد علي بن السيّد عطيفه الّذي ينتهي نسبه إلى السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام.
اما التّسمية « حَمَندي » فان هناك حكاية تقول إن جدهم السيّد محمد المتوفى سنة « 1218 هـ » ( وهو شقيق السيد حسن الأصم الشاعر بن السيّد باقر بن السيّد إبراهيم الشّاعر ) كانت تناديه جدته باسم « التّدليل » أو « التّدليعة »، فبدلاً من ان تناديه محمد أو احمد تسمّية: حمندي، مثل عباس يقال له عَبّوسي.
وعميدهم هو السيّد جعفر بن السيّد جواد بن السيّد علي بن السيّد حسن الأصم بن السيّد باقر بن السيّد إبراهيم الشّاعر.


حنظلة
آل حنظلة: المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنهم من الاسر العلوية الّتي تسكن مدينة الموصل وزاوة وفايدة ومحافظة دهوك، وترجع بأصولها النسبية إلى الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
اطلعت على وثيقة النسب الاصلية في خزانة عميد العشيرة السيّد محمد عبدالسلام بن السيّد محمود بن السيّد أحمد بن السيّد محمد بن السيّد عباس بن السيّد علي بن السيّد سليمان بن السيّد منصور بن السيّد حسين بن السيّد برد بن السيّد موازر الحنظلي صاحب النسب. ووثيقة النسب الاصلية الموقعة من قبل الامير المنصور اول من حكم ولاية نصيبين ايام الحكم العثماني، وقد أيده على صحة النسب السّادة نقباء الاشراف في إمارة نصيبين.
يبدأ النسب الشّريف من جد الاسرة السيّد حسين بن السيّد برد بن السيّد اموازر الحنظلي صاحب اللقب ابن السيّد عباس بن السيّد الامير احمد ناصر الدين بن الامير حسين العراقي بن السيّد إبراهيم العربي بن السيّد محمود بن السيّد عبدالرحمن شمس الدين بن السيّد عبدالله بن السيّد قاسم نجم الدين بن السيّد محمد خزام السليم بن السيّد شمس الدين عبدالكريم أبي محمد الواسطي بن السيّد صالح عبدالرزاق بن السيّد شمس الدين محمد بن السيّد صدر الدين علي بن السيّد عز الدين أحمد الصياد بن السيّد عبدالرحيم ممهّد الدول ابن السيّد سيف الدين عثمان بن السيّد حسن بن السيّد محمد عسلة بن السيّد الحازم علي أبو الفوارس بن السيّد أحمد الثاني المرتضى بن السيّد علي أبو الفضائل بن السيّد حسن رفاعة بن السيّد مهدي المكي الكبير بن السيّد محمد أبو أحمد الصالح الاكبر بن السيّد موسى أبو سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم.
أما فروعهم فهي: البو غانم ـ البوعيسى الطّويلات ـ العويد ـ الغريب ـ محمد المرعي ـ البو عواد ـ البو داؤد ـ البو عبّو ـ الجولات ـ الحنظلي.
وفي اخر الوثيقة: ( أول من صدّق عليه الامير المنصور الذي حكم ولاية نصيبين، وقد ايده بختمه الخاص ثم أُيِّد من قبل السّادة النقباء الاشراف ).
وفي نهاية الوثيقة اطلعت على رمزٍ كتَبَه الامير بخط يده. واطلعت على فرمان كُتب باللغة التّركية القديمة تؤكد أن آل الحنظلي سادة أجلاّء من ذرية الإمام الحسين السبط، ويحق لهم أخذ الخُمس.


حُوَيش
آل ملاّ حويش: من الأسر العلوية المشهورة والمعروفة، فهم سلالة رفاعية صوفية عريقة. وبحسب وثائقهم أنّ التّسمية نسبة إلى جدهم السيّد محمد حوش صاحب الكرامات.
ويبدأ نسبهم بالسيّد محمد حويش بن محمود بن خضر بن هويد بن فهد بن جاسم بن محمد بن عبيد بن حسين بن جلال الدين بن عيسى بن غازي بن يعقوب بن محمد بن حسين بن شمخي بن فضل الله بن حامد بن أبي بكر بن صالح بن رجب بن محمد المكي بن عبدالله بن حسن بن حسين بن أبي الفضل بن يوسف بن رجب بن شمس الدين محمد بن السيّد عبدالرحيم ممهد الدولة والذي يستمر نسبه إلى السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.


حيدري
بيت الحيدري: الحديث عن الأسر العلوية الاصيلة الّتي يرتقي نسبها إلى الرجال العظام من الأئمة والأمراء وصانعي التأريخ يفتح امام المؤرخ آفاقاً واسعة من التّأمل والتّصور، وينقله إلى عالم من الجلالة والروعة بل إلى عالم من الخشوع والرهبة، ويشعر وكأنه يقف وجهاً لوجه امام تلك الرموز الخالدة في سفر الذكرى العطرة، فينظر إلى احفادهم المعاصرين نظرة ملؤها التقدير والإجلال.
وآل الحيدري من سادة العرب الكرام الذين اختاروا لأنفسهم منزلة جليلة بين طبقات المجتمع العراقي، فأعزّهم النّاس وأحاطوهم بكل معاني التقدير والمحبة اجلالاً لنسبهم الكريم، فهم من الساده العلوية الحسنية الاشراف من ذرية السيّد حيدر بن السيّد إبراهيم بن السيّد محمد الشّهير بالعطار، وقد اخذوا لقبهم عن جدهم هذا.
وهم من البيوتات السّتة الحسنية المشهورة والمعروفة في بغداد، وإخواتهم: آل الهادي وآل عيسى وآل حَمَندي وآل الراضي البغدادي وآل محمد المراياتي المعروفون بالعطار الحسني.
اطلعت على مشجّرة نسبهم الشّريف الذي يبدأ من عميد الاسرة العلامة المرحوم السيّد مهدي الحيدري بن السيّد أحمد بن السيّد حيدر الجد الجامع للسادة بيت الحيدري وصاحب اللقب ابن السيّد إبراهيم بن السيّد محمد العطار بن السيّد علي بن السيّد سيف الدين بن السيّد رضاء الدين بن السيّد سيف الدين بن السيّد رميثة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد محمد بن السيّد علي بن السيّد عطيفة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد علاء الدين بن السيّد مرتضى بن السيّد محمد بن الأمير حميضة شريف مكة ابن الشّريف أبي نمي بن الشّريف الحسن بن الشّريف علي بن الشّريف قتادة بن السيّد إدريس بن السيّد مطاعن بن السيّد عبدالكريم بن السيّد عيسى بن السيّد الحسين السديد ابن السيّد سليمان بن السيّد علي بن السيّد عبدالله بن السيّد محمد بن السيّد عبدالله الاكبر ابن السيّد محمد الاكبر بن السيّد موسى الثّاني بن السيّد عبدالله الرضا بن السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السّبط بن الإمام علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
أما عميدهم اليوم فهو السيّد محمد حسين بن السيّد اسد الله بن العلامة السيّد مهدي الحيدري بن السيّد أحمد بن السيّد حيدر الجد الجامع للسادة بيت الحيدري.
وأبرز رموزهم الإمام الثّائر السيّد مهدي الحيدري المولود في مدينة الكاظمية المقدسة سنة 1250هـ، ترعرع في ظل ابيه، وتلقى عنه الكثير من الصّفات العالية والمزايا الكريمة، وصار يغذيه بعلمه وفضله واخلاقه، فتلقى في هذه المدينة المقدسة دروسه الاولى، وظهر نبوغه في جميع المجالات، فأكمل مرحلة السّطوح، ثم هاجر إلى عاصمة العلم والدين النجف الاشرف ولازم الدرس والبحث وقرأ على فطاحلة العلم والشّريعة كالشّيخ مرتضى الانصاري والحجة الكبرى الشّيخ محمد حسين الكاظمي والعلامة الحبر الميرزا حبيب الله الرشتي. وكان جُلّ دراسته على استاذه الاكبر الإمام المجدد الميرزا حسن الشّيرازي. وكان إذا جاء إلى الكاظمية في بعض الفترات لا يدع الوقت يذهب سدى بل يحضر بحث آية الله الشّيخ محمد حسين آل ياسين رحمه الله. وبقي في النجف الاشرف يدرس ويدرّس ويحاضر ويناظر، وقد تخرج على يديه عدد كبير من العلماء والفضلاء، حتّى هاجر استاذه الشّيرازي الكبير من النجف الاشرف إلى سامراء فهاجر معه، لأنه كان من أبرز تلامذته وأقربهم إليه، حتّى بلغ منزلة كبرى في الاجتهاد. وعاد إلى مدينة الكاظمية وتقلد فيها مقاليد الإمامة العامة والزعامة المطلقة. ورجع كثير من النّاس إليه في التّقليد بعد وفاة الإمام الشّيرازي الكبير رحمه الله. كان قدس الله سره من الورع والتّقوى، وشدة الزهد، ولزوم العبادة، وصدق النية، ورسوخ الإيمان، وسمو النفس، وطهارة القلب، وكرم الأخلاق، وسعة الفكر، وتوقد الذهن، وعلو الهمة والخشوع في ذات الله وصلابة في الحق، والعزوف عن الدنيا بالمنزلة التي لا يصل إليها إلاّ من امتحن الله قلوبهم للتقوى.
كان طرازاً عجيباً، ومثالاً فريداً في حياته الخاصة والعامة حتّى كادت سيرته ان تشبه سيرة الانبياء والاوصياء والصّديقين، كما نُقل عن كثير ممن اتصل به وعاصره؛ فمِن صفاته أنّه إذا وردته الحقوق الشّرعية يقسّمها على مستحقيها من الطّلاب ولا يترك له ولاولاده إلا بمقدار ما يعطي لغيره دون أي زيادة أو تمييز.
كان يحدب على الصغير والكبير ويعطف على القريب والبعيد ويحنو على الفقراء والمساكين ويهتم بأمور المسلمين وينهض بأعبائهم ويتفقد شؤونه ويصلح ذات بينهم.
ومن صفاته المثلى انه كان مؤيَّداً ومسدداً بالعناية الإلهية، فكثيراً ما كانت تُكشف له الحقائق الغامضة كأنما ينظر من وراء الغيب، فالمؤمن ينظر بنور الله.
أمّا نهضته الكبرى ضد المحتلين الانكليز سنة 1332هـ فعندما داهمت الجيوش المحتلة مدينة البصرة تريد احتلال البلاد والسّيطرة على جميع ثرواتها وخيراتها والاستيلاء على كل شؤونها ومقدراتها، أحس المسلمون بالخطر المحدق وفي طليعتهم السيّد مهدي الحيدري، فأعلنها صرخة مدوّية في الآفاق: ( الجهاد.. الجهاد.. النفير.. النّفير ). وأصدر فتواه في وجوب الدفاع عن بلاد الإسلام والذود عن حياضه ومحاربة الغزاة المعتدين، وأصدر اوامره المطاعة بالاجتماع العام في الصحن الكاظمي الشّريف عدة مرات، وصعد السيّد المنبر بنفسه الشريفة يدعوهم إلى الجهاد ويحثهم على الكفاح ويحضهم على التّضحية ويحرضهم على الاقدام ويحذرهم مغبة التّخاذل والاختلاف ويبلغهم حكمه وفتواه، ويخبرهم أنه خارج بنفسه وأولاده وجماعة من أسرته، فمن لحق به غنم ومن تخلف عنه أثم، وفضل الله المجاهدين على القاعدين درجة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 2:54 am

حَمَد
آل حَمَد: من الاسر العلوية الموسوية الحسينية، من صلب السيّد فارس بن حصة الله ابن نجم الدين بن فاضل بن السيّد إبراهيم الاكبر بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
مساكنهم محافظة ميسان ـ الكحلاء وبغداد. وعميدهم السيّد عكلة بن مهدي بن حمد بن محسن بن حمد بن هداية بن عناية بن هداية بن عبدالله الذي ينتهي نسبه إلى السيّد إبراهيم الاكبر بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وفروعهم « بيت سيد موسى ـ بيت سيد كعود ـ بيت سيد هليّل ـ بيت السيّد عگاب ـ بيت سيد فخر ـ بيت سيد جابر ـ بيت سيد شليلة ـ بيت سيد سعد ـ بيت سيد مهدي ».


حَمَنْدي
آل حَمَنْدي: أسرة عربية علوية من صُلب الإمام الحسن السبط عليه السّلام، من ذرية السيّد باقر بن السيّد إبراهيم الشاعر بن السيّد حمد العطار بن السيّد علي سيف الدين ابن السيّد ضياء الدين بن السيّد سيف الدين بن السيّد رميثة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد محمد علي بن السيّد عطيفه الّذي ينتهي نسبه إلى السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام.
اما التّسمية « حَمَندي » فان هناك حكاية تقول إن جدهم السيّد محمد المتوفى سنة « 1218 هـ » ( وهو شقيق السيد حسن الأصم الشاعر بن السيّد باقر بن السيّد إبراهيم الشّاعر ) كانت تناديه جدته باسم « التّدليل » أو « التّدليعة »، فبدلاً من ان تناديه محمد أو احمد تسمّية: حمندي، مثل عباس يقال له عَبّوسي.
وعميدهم هو السيّد جعفر بن السيّد جواد بن السيّد علي بن السيّد حسن الأصم بن السيّد باقر بن السيّد إبراهيم الشّاعر.


حنظلة
آل حنظلة: المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنهم من الاسر العلوية الّتي تسكن مدينة الموصل وزاوة وفايدة ومحافظة دهوك، وترجع بأصولها النسبية إلى الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
اطلعت على وثيقة النسب الاصلية في خزانة عميد العشيرة السيّد محمد عبدالسلام بن السيّد محمود بن السيّد أحمد بن السيّد محمد بن السيّد عباس بن السيّد علي بن السيّد سليمان بن السيّد منصور بن السيّد حسين بن السيّد برد بن السيّد موازر الحنظلي صاحب النسب. ووثيقة النسب الاصلية الموقعة من قبل الامير المنصور اول من حكم ولاية نصيبين ايام الحكم العثماني، وقد أيده على صحة النسب السّادة نقباء الاشراف في إمارة نصيبين.
يبدأ النسب الشّريف من جد الاسرة السيّد حسين بن السيّد برد بن السيّد اموازر الحنظلي صاحب اللقب ابن السيّد عباس بن السيّد الامير احمد ناصر الدين بن الامير حسين العراقي بن السيّد إبراهيم العربي بن السيّد محمود بن السيّد عبدالرحمن شمس الدين بن السيّد عبدالله بن السيّد قاسم نجم الدين بن السيّد محمد خزام السليم بن السيّد شمس الدين عبدالكريم أبي محمد الواسطي بن السيّد صالح عبدالرزاق بن السيّد شمس الدين محمد بن السيّد صدر الدين علي بن السيّد عز الدين أحمد الصياد بن السيّد عبدالرحيم ممهّد الدول ابن السيّد سيف الدين عثمان بن السيّد حسن بن السيّد محمد عسلة بن السيّد الحازم علي أبو الفوارس بن السيّد أحمد الثاني المرتضى بن السيّد علي أبو الفضائل بن السيّد حسن رفاعة بن السيّد مهدي المكي الكبير بن السيّد محمد أبو أحمد الصالح الاكبر بن السيّد موسى أبو سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم.
أما فروعهم فهي: البو غانم ـ البوعيسى الطّويلات ـ العويد ـ الغريب ـ محمد المرعي ـ البو عواد ـ البو داؤد ـ البو عبّو ـ الجولات ـ الحنظلي.
وفي اخر الوثيقة: ( أول من صدّق عليه الامير المنصور الذي حكم ولاية نصيبين، وقد ايده بختمه الخاص ثم أُيِّد من قبل السّادة النقباء الاشراف ).
وفي نهاية الوثيقة اطلعت على رمزٍ كتَبَه الامير بخط يده. واطلعت على فرمان كُتب باللغة التّركية القديمة تؤكد أن آل الحنظلي سادة أجلاّء من ذرية الإمام الحسين السبط، ويحق لهم أخذ الخُمس.


حُوَيش
آل ملاّ حويش: من الأسر العلوية المشهورة والمعروفة، فهم سلالة رفاعية صوفية عريقة. وبحسب وثائقهم أنّ التّسمية نسبة إلى جدهم السيّد محمد حوش صاحب الكرامات.
ويبدأ نسبهم بالسيّد محمد حويش بن محمود بن خضر بن هويد بن فهد بن جاسم بن محمد بن عبيد بن حسين بن جلال الدين بن عيسى بن غازي بن يعقوب بن محمد بن حسين بن شمخي بن فضل الله بن حامد بن أبي بكر بن صالح بن رجب بن محمد المكي بن عبدالله بن حسن بن حسين بن أبي الفضل بن يوسف بن رجب بن شمس الدين محمد بن السيّد عبدالرحيم ممهد الدولة والذي يستمر نسبه إلى السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.


حيدري
بيت الحيدري: الحديث عن الأسر العلوية الاصيلة الّتي يرتقي نسبها إلى الرجال العظام من الأئمة والأمراء وصانعي التأريخ يفتح امام المؤرخ آفاقاً واسعة من التّأمل والتّصور، وينقله إلى عالم من الجلالة والروعة بل إلى عالم من الخشوع والرهبة، ويشعر وكأنه يقف وجهاً لوجه امام تلك الرموز الخالدة في سفر الذكرى العطرة، فينظر إلى احفادهم المعاصرين نظرة ملؤها التقدير والإجلال.
وآل الحيدري من سادة العرب الكرام الذين اختاروا لأنفسهم منزلة جليلة بين طبقات المجتمع العراقي، فأعزّهم النّاس وأحاطوهم بكل معاني التقدير والمحبة اجلالاً لنسبهم الكريم، فهم من الساده العلوية الحسنية الاشراف من ذرية السيّد حيدر بن السيّد إبراهيم بن السيّد محمد الشّهير بالعطار، وقد اخذوا لقبهم عن جدهم هذا.
وهم من البيوتات السّتة الحسنية المشهورة والمعروفة في بغداد، وإخواتهم: آل الهادي وآل عيسى وآل حَمَندي وآل الراضي البغدادي وآل محمد المراياتي المعروفون بالعطار الحسني.
اطلعت على مشجّرة نسبهم الشّريف الذي يبدأ من عميد الاسرة العلامة المرحوم السيّد مهدي الحيدري بن السيّد أحمد بن السيّد حيدر الجد الجامع للسادة بيت الحيدري وصاحب اللقب ابن السيّد إبراهيم بن السيّد محمد العطار بن السيّد علي بن السيّد سيف الدين بن السيّد رضاء الدين بن السيّد سيف الدين بن السيّد رميثة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد محمد بن السيّد علي بن السيّد عطيفة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد علاء الدين بن السيّد مرتضى بن السيّد محمد بن الأمير حميضة شريف مكة ابن الشّريف أبي نمي بن الشّريف الحسن بن الشّريف علي بن الشّريف قتادة بن السيّد إدريس بن السيّد مطاعن بن السيّد عبدالكريم بن السيّد عيسى بن السيّد الحسين السديد ابن السيّد سليمان بن السيّد علي بن السيّد عبدالله بن السيّد محمد بن السيّد عبدالله الاكبر ابن السيّد محمد الاكبر بن السيّد موسى الثّاني بن السيّد عبدالله الرضا بن السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السّبط بن الإمام علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
أما عميدهم اليوم فهو السيّد محمد حسين بن السيّد اسد الله بن العلامة السيّد مهدي الحيدري بن السيّد أحمد بن السيّد حيدر الجد الجامع للسادة بيت الحيدري.
وأبرز رموزهم الإمام الثّائر السيّد مهدي الحيدري المولود في مدينة الكاظمية المقدسة سنة 1250هـ، ترعرع في ظل ابيه، وتلقى عنه الكثير من الصّفات العالية والمزايا الكريمة، وصار يغذيه بعلمه وفضله واخلاقه، فتلقى في هذه المدينة المقدسة دروسه الاولى، وظهر نبوغه في جميع المجالات، فأكمل مرحلة السّطوح، ثم هاجر إلى عاصمة العلم والدين النجف الاشرف ولازم الدرس والبحث وقرأ على فطاحلة العلم والشّريعة كالشّيخ مرتضى الانصاري والحجة الكبرى الشّيخ محمد حسين الكاظمي والعلامة الحبر الميرزا حبيب الله الرشتي. وكان جُلّ دراسته على استاذه الاكبر الإمام المجدد الميرزا حسن الشّيرازي. وكان إذا جاء إلى الكاظمية في بعض الفترات لا يدع الوقت يذهب سدى بل يحضر بحث آية الله الشّيخ محمد حسين آل ياسين رحمه الله. وبقي في النجف الاشرف يدرس ويدرّس ويحاضر ويناظر، وقد تخرج على يديه عدد كبير من العلماء والفضلاء، حتّى هاجر استاذه الشّيرازي الكبير من النجف الاشرف إلى سامراء فهاجر معه، لأنه كان من أبرز تلامذته وأقربهم إليه، حتّى بلغ منزلة كبرى في الاجتهاد. وعاد إلى مدينة الكاظمية وتقلد فيها مقاليد الإمامة العامة والزعامة المطلقة. ورجع كثير من النّاس إليه في التّقليد بعد وفاة الإمام الشّيرازي الكبير رحمه الله. كان قدس الله سره من الورع والتّقوى، وشدة الزهد، ولزوم العبادة، وصدق النية، ورسوخ الإيمان، وسمو النفس، وطهارة القلب، وكرم الأخلاق، وسعة الفكر، وتوقد الذهن، وعلو الهمة والخشوع في ذات الله وصلابة في الحق، والعزوف عن الدنيا بالمنزلة التي لا يصل إليها إلاّ من امتحن الله قلوبهم للتقوى.
كان طرازاً عجيباً، ومثالاً فريداً في حياته الخاصة والعامة حتّى كادت سيرته ان تشبه سيرة الانبياء والاوصياء والصّديقين، كما نُقل عن كثير ممن اتصل به وعاصره؛ فمِن صفاته أنّه إذا وردته الحقوق الشّرعية يقسّمها على مستحقيها من الطّلاب ولا يترك له ولاولاده إلا بمقدار ما يعطي لغيره دون أي زيادة أو تمييز.
كان يحدب على الصغير والكبير ويعطف على القريب والبعيد ويحنو على الفقراء والمساكين ويهتم بأمور المسلمين وينهض بأعبائهم ويتفقد شؤونه ويصلح ذات بينهم.
ومن صفاته المثلى انه كان مؤيَّداً ومسدداً بالعناية الإلهية، فكثيراً ما كانت تُكشف له الحقائق الغامضة كأنما ينظر من وراء الغيب، فالمؤمن ينظر بنور الله.
أمّا نهضته الكبرى ضد المحتلين الانكليز سنة 1332هـ فعندما داهمت الجيوش المحتلة مدينة البصرة تريد احتلال البلاد والسّيطرة على جميع ثرواتها وخيراتها والاستيلاء على كل شؤونها ومقدراتها، أحس المسلمون بالخطر المحدق وفي طليعتهم السيّد مهدي الحيدري، فأعلنها صرخة مدوّية في الآفاق: ( الجهاد.. الجهاد.. النفير.. النّفير ). وأصدر فتواه في وجوب الدفاع عن بلاد الإسلام والذود عن حياضه ومحاربة الغزاة المعتدين، وأصدر اوامره المطاعة بالاجتماع العام في الصحن الكاظمي الشّريف عدة مرات، وصعد السيّد المنبر بنفسه الشريفة يدعوهم إلى الجهاد ويحثهم على الكفاح ويحضهم على التّضحية ويحرضهم على الاقدام ويحذرهم مغبة التّخاذل والاختلاف ويبلغهم حكمه وفتواه، ويخبرهم أنه خارج بنفسه وأولاده وجماعة من أسرته، فمن لحق به غنم ومن تخلف عنه أثم، وفضل الله المجاهدين على القاعدين درجة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:07 am

إبراهيم
آل إبراهيم من صُلب السادة العواودة، وبحسب وثائقهم النسبية فهم سادة موسوية حسينية ( من صلب السيّد عَوّاد الصغير بن محمد بن عواد الكبير بن علي بن محمد بن الحسن الجبيلي بن عبدالله بن علم الدين المرتضى النسّابة بن عبدالحميد النسابة بن فَخار جلال الدين بن مَعدّ بن فَخار شمس الدين بن احمد بن محمد ابي الغنائم بن محمد ابي القاسم بن محمد بن الحسين شيتي بن محمد الحائري بن إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم ).
والسيّد إبراهيم هذا هو الجد الجامع للسادة ( آل حمود ـ آل يوسف ـ آل نصيف ـ آل ناصر ـ آل نعمة ـ آل خلوفي ـ آل مصيبيح ـ آل محمد ( بريس ) وآل إبراهيم الثاني ). وعميدهم اليوم هو السيّد احمد بن السيّد جابر بن عبدالله بن السيّد أحمد بن السيّد محسن بن السيّد إبراهيم الثاني بن السيد عباس بن السيّد حسن بن السيّد هاشم بن السيّد حمود بن السيّد إبراهيم الجامع للسادة آل إبراهيم العوّادي. مساكنهم مقاطعة علاج في القاسم ـ والقادسية ـ وبابل والنجف ـ والمثنى ـ وذي قار.


أحمد
بيت السيّد أحمد من الأسر العلوية العريقة التي سكنت محافظة ميسان، وترجع بأصولها النسبية إلى السادة الموالي المُشَعشِعين من ذرية الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. واللقب جاء من اسم جدهم الجامع السيّد أحمد المولى بن محمد بن عيسى بن موسى بن جعفر بن هاشم بن نصر الله بن عبدالله بن علي خان بن خلف بن عبدالمطلب بن حيدر بن محسن بن محمد المهدي بن فلاح بن هبة الله بن الحسن بن علم الدين علي المرتضى بن عبدالحميد بن فَخار بن مَعدّ بن فَخار بن أحمد بن ابي القاسم محمد بن أبي الغنائم محمد بن الحسين شيتي بن محمد الحائري بن إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. وقد أعقب جدهم الجامع السيّد أحمد المولى كلاًّ من ( جديع ـ وجمعة ـ وعباس ). ومن هؤلاء ظهرت فروع السادة آل أحمد المولى.
وتجدر الاشارة إلى ان السادة آل أحمد هم من فروع السادة الحيادرة المشعشعين، وعميدهم اليوم هو ( السيّد سعد بن محسن بن مطير بن راضي بن جبار بن جذيع بن أحمد المولى )، ومن رجالاتهم السيّد ستار بن فرحان بن حسين بن علي بن عباس بن أحمد المولى.


أحمد
آل أحمد من الأسر العلوية الاصيلة ومساكنهم في محافظة كربلاء وبغداد والبصرة. وبحسب وثائقهم النسبية فإنهم من صلب السادة الياسرية الشوكية الحسينية. واللقب جاء من اسم جدهم السيّد أحمد بن طالب بن حسين بن ناصر بن شلاّل بن محمود بن محمد بن شوكة بن علي خان بن خفان بن ياسر الكبير بن شوكة بن عبدالله بن الحسين ابي عبدالله بن علي شوكة بن أحمد أبو منصور بن أبي عبدالله بن محمد أبو الهيجاء بن زيد الاسود بن علي كتيله بن يحيى بن يحيى المحدث بن الحسين ذي الدمعة بن الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وعميدهم اليوم هو السيّد ياسر بن السيّد إبراهيم بن السيّد جاسم بن السيّد جبر بن السيّد إدريس بن السيّد راضي بن السيّد حمزة بن السيّد أحمد الجد الجامع للسادة وصاحب اللقب. وتؤكد الوثائق النسبية للسادة أن جدهم السيّد أحمد أعقب اربعة رجال هم ( يونس ـ وحمزة ـ وسوادي ـ وحسين ) ومن صلب هؤلاء ظهرت فروع السادة آل أحمد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:12 am

]size=24]أرجبي
الأرجبي.. المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنّهم من الأسر العلوية. وتؤكد وثائقهم النسبية أنهم من صُلب السادة البو عيثه الرفاعية الموسوية الحسينية، ومن بطون البو سليمان أحد فروع السادة البو عيثه.
واللقب جاء من انتقال هذه الأسر من منطقة الرحبة التي تقع في المثلّث الحدودي: التركي ـ السوري ـ العراقي، وبعد انتقالهم قبل ثلاثة قرون سكنوا ارياف بغداد في منطقة سُمّيت بأسمهم للإلتحاق بأخوانهم الذين سبقوهم للسكن في هذه المنطقة. ولقبُ البو عيثه جاءهم من اسم جدّهم الاعلى السيّد عيثه الكبير، من كونهم أول من جاءوا إلى هذه المناطق هم اولاد السيّد حسين بن علي سليمان. وهم كل من ( بكر ـ وعمر ـ وعلي ـ وعثمان ـ وعبدالرحمان ـ ومحمد ـ وحمد ). ومن ذرية هؤلاء ظهرت ذريات السادة الرحبويين.
اطّلعت على عمود نسبهم الذي يبدأ بالسيّد حسين صاحب المزار في مقبرة أمّ العصافير والملقّب خيال كسله بن عمر بن حسين علي بن سليمان بن عجيل بن عيثه الصغير بن عبدالله بن مرزوك بن حمدون بن حمد بن شرابي بن حمد بن عيثه الكبير الملقب ( كسّار الثرود ) دفين حلب بن عبدالرحمان بن محمّد بن عبدالخضر بن رجب بن شعبان بن محمد بن صالح بن عبدالرحمان بن عبدالله بن حسين بن حسن بن يوسف بن رجب بن شمس الدين محمد بن عبدالرحيم ممهّد الدولة بن سيف الدين عثمان بن حسن بن محمد عسله بن حازم بن أحمد بن علي بن حسن رفاعة بن مهدي الاكبر بن أبي القاسم محمد بن الحسن بن الحسين بن أحمد الاكبر بن موسى أبو سبحه بن إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وعميدهم اليوم السيّد خلف بن السيّد علوان بن السيّد حَمّادي بن السيّد حسن الجد الجامع لأسرة آل السيّد حسن. ومن صلب هؤلاء السيّد علوان الملقب خيال فرجة وله مزار أيضاً مجاور لمزار السيّد حسن جده. وأولاده ( جاسم وخلف ومنعم وإسماعيل وأثير ومحمود ويوسف ).


أحول
آل الأحول من الأسر العلوية العلمية المعروفة في مدينة النجف الاشرف، وهم فرع من السادات الموسوية الحسينية. هاجر جدهم السيّد قاسم الأحول من مدينة الكاظمية إلى النجف الاشرف عام 1175هـ لطلب العلم والمجاورة، وتصاهر مع السادة آل كَمّونة الأعرجية. والتسمية لحقت بهم من اسم جدهم السيّد علي الأحول بن السيّد عبدالله الموسوي.
اطلّعت على ( فرامين ) ومشجّرات أحتفظ بقسم منها، ويبدأ نسبهم بالدكتور السيّد ضياء بن السيّد جعفر بن السيّد هاشم بن السيّد محمد أبو الصوف بن السيّد سلطان ـ وله اخ آخر اسمه السيّد كاظم جد السادة آل درويش في الكاظمية ـ بن السيّد قاسم بن السيّد علي الأحول الجد الجامع للسادة وصاحب اللقب بن السيّد عبدالله بن السيّد شاه حسن بن السيّد قوام الدين بن السيّد عبدالله بن السيّد مظفر الدين يحيى بن السيّد نظام الدين الحسين المستوفي بن السيّد نظام الدين الحسن بن السيّد قوام الدين محمود بن السيّد نظام الدين الحسن بن السيّد شرف الدين الحسن الذي أعقب ثلاثة رجال هم ( نظام الدين ومعز الدين يحيى وعز الدين إسحاق ) وهو جد السادة آل أبو لسان في الكاظمية بن السيد تاج الدين جعفر بن السيّد عز الدين أحمد بن السيّد جعفر المهاجر إلى العراق والذي اتخذ مدينة الكاظمية مقراً له في بادئ الامر بن السيّد مير آنية بن السيّد علي بن السيّد مير آنية بن السيّد علي بن السيّد موسى بن السيّد الحسن بن السيّد إبراهيم بن السيّد الحسين بن السيّد علي بن السيد المحسن بن السيّد إبراهيم العسكري بن السيّد موسى ابي سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى الأصغر بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
ومن ابرز رموز السادة آل الأحول الدكتور السيّد ضياء جعفر المولود سنة 1910 والمتوفى 1992م.. من الشخصيات العراقية التي هندست السياسة الإعمارية والاقتصادية في حقبة ممتدة من 1947 ـ 1958، وهي الفترة التي ينعتها المؤرخون بالخصبة المثيرة للجدول السياسي.
ولد في محلة العطّارين ببغداد من اسرة علوية متجذرة في عِراقيّتها، انتمى إلى مدرسة تطبيقات المعلمين بالكرخ واكمل فيها الدراسة سنة 1925 ثم الثانوية المركزية وأتمها سنة 1929، ثم رحل إلى جامعة برمنگهام في بريطانيا لدراسة الهندسة 1930، ونال منها البكالوريوس 1934 ثم شهادة الدكتوراه سنة 1936، فكان اول عراقي يحصل على هذه الشهادة ( الهندسة الميكانيكية ).
عمل في دائرة السكك الحديدية 1937م وفي دوائر اقتصادية اثبت فيها تفوقه ونجاحه. وفي عام 1947 مارس النيابة عضواً في المجلس النيابي، وكان صريحاً جريئاً عالماً وفيه عُيّن وزيراً للمواصلات ثم وزيراً للاقتصاد 1949، وبعدها سنة 1953 عاد نائباً في المجلس النيابي ولفترة قصيرة، وفي عام 1955 عيّن وزيراً للإعمار.
وكان في كل موقع يحتله يبتكر الطرق التي تطور التاريخ العملي في سيرة الوزارة العراقية، ومع أنه كان قريباً من موقع القيادة إلا أنه نأى بنفسه عن اللعبة السياسية في البلد.


أدهَمي
بيت الأدهَمي من الأسر العلوية العريقة التي سكنت مدينة هِيت من توابع محافظة الأنبار منذ عدة قرون. وبحسب وثائقهم النسبية التي اطلعت عليها فهم من صلب السيد عبدالله إمام الحنفية في الحضرة القادرية بن السيد أمين بن محمود بن أحمد بن محمد بن حسين بن علي بن عبدالله المشهور عبدي بن شكر الله بن أحمد بن عبدالمحمود بن حسين بن ظاهر بن حسين بن علي بن محمد بن إسماعيل بن إبراهيم المكنّى بابن الادهم الثاني بن جعفر بن محمد بن إسماعيل بن أحمد بن محمد المجدور بن أحمد بن محمد الأعرابي بن قاسم بن حمزة بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
واللقب جاء من اسم جدهم إبراهيم بن جعفر المكنّى بابن ادهم الثاني، لكونه كان من أقطاب التصوف الإسلامي، فقد أُطلق عليه هذا اللقب والذي اصبح لقباً للأسرة لحين كتابة هذه الأسطر. أمّا عميد السادة بيت الأدهمي فهو السيّد عبدالرحمن بن نوري بن صالح بن عبدالرحمن بن عبدالوهاب بن عبدالله الادهمي.





[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:19 am

أسد الله
بيت أسد الله من الأسر النجفية العلوية اللأصيلة التي تسكن اليوم بغداد والنجف والديوانية، ولهم وجود في مناطق الفرات، وعرفوا بالسادة آل الغُرَيفي الموسوية الحسينية.
اطّلعتُ على وثيقة نسبهم المؤيَّدة من قبل النسّابة السيد علاء الدين الموسوي الغريفي والنسابة السيّد عدنان القابجي والنسّابة السيّد حسين علي رضا والنسّابة الغريفي والتي اكدت صحة نسب السادة بيت أسد الله.
واللقب جاء من اسم جدهم السيد اسد الله بن يوسف بن هادي بن حسين الغُرَيفي العالم بن عبدالله البلادي العالم المتوفى 1148هـ بن السيد علوي المعروف بعتيق الحسين عليه السّلام بن العلامة السيد حسين الغريفي صاحب كتاب الغنية توفي سنة 1001هـ بن الحسين بن أحمد بن عبدالله بن عيسى بن خميس بن أحمد بن الفقيه ناصر الدين بن كمال الدين علي بن سليمان فخر الإسلام بن جعفر بن موسى أبي العشائر بن أبي الحمراء محمد بن أبو هاشم علي الطاهر بن أبي الحسن علي الضخم بن أبي علي الحسن بن السيد محمد الحائري بن السيد إبراهيم المجاب الضرير الكوفي بن السيد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وعميدهم اليوم هو السيد يعقوب بن السيد يوسف بن السيد كاظم بن السيد محمد علي بن السيد اسد الله ويكنى باسم آخر ( السيد عبدالله ) الجد الجامع للسادة. ومن ابرز رموزهم السيد حسون بن السيد جعفر المولود 1895م والمتوفى 1979م وهو من أعيان مدينة غَمّاس إحدى مدن محافظة القادسية، وقد ساهم في ثورة النجف عام 1918 واصيب في تلك المعركة، وساهم في ثورة العشرين مع رجالات النجف يومذاك.وقد عرف عنه الأصالة والكرم لكثرة مساهماته في مساعده الفقراء والمعوزين، وساهم في بناء الجوامع ومساعدة الفقراء، ولقّب ( أبو مطشّر ) نسبة إلى كرمه. واستمر يقارع الاستعمار، واصبح من مؤيدي الحزب الوطني الديمقراطي.


إسماعيل
آل إسماعيل المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم ما تشير إليه وثائقهم أنهم من السادة الرفاعية. والتسمية جاءت من اسم جدهم السيد إسماعيل بن قادر بن رشيد بن عبدالجبار بن عبدالجواد بن محمد بن أحمد بن عبدالصمد بن محمد آغا بن صالح البصير الجد الجامع للسادة البو صالح أو الصالحي بن شمس الدين جميل بن منصور ابن فرج أبو حية بن سيف الدين بن موسى بن عزالدين أبي حمره الكبير بن أحمد بن إسماعيل الصالح بن السلطان علي بن يحيى نقيب البصرة بن ثابت بن علي الحازم بن أحمد المرتضى بن علي أبي الفضائل بن الحسن رفاعة المكي بن المهدي بن محمد أبي القاسم بن الحسن القاسم بن الحسين المحدّث بن أحمد الصالح الكبير بن موسى الثاني أبو سبحه بن إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وعميدهم اليوم الباحث السيد صالح بن جمعة بن حمزة بن عبدالرحمن بن إسماعيل الجد الجامع للسادة آل إسماعيل )، مساكنهم في قضاء الإسكندرية من توابع مدينة كربلاء المقدسة.


اسمية
إخوة اسمية عشيرة علوية حسينية تنتسب إلى جدها الاعلى الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام. وتتفرع إلى ستة فروع هي ( آل نوح ـ آل خلف ـ آل مذخور ـ آل محمد ـ آل صافي ـ آل شليلة ). ومساكنهم موزعة بين الناصرية ومنطقة السيّد دخيل والشطرة والرفاعي. أمّا سبب تسميتهم إخوة اسمية فالقصة التي يحفظها الأبناء عن الآباء والأجداد هي أن جماعة من السادة خرجوا في يوم عيد، فوجدوا في طريقهم امرأة تجمع الحطب وهي تبكي، فاستكثروا على المرأة بكاها في العيد، فأمر كبيرهم احد الجماعة ان يسأل هذه المرأة عن سبب بكائها، فقالت: أنا امرأة مقطوعة واعيش في بيت يكلّفني اهله بالمتاعب وحمل ما هو ثقيل، لأنهم يعتقدون أنني مجهولة النسب. وعندما سألها عن اسمها قالت اسمي « إسمَيّة » وذكرت لهم البيت الذي تعيش فيه، فما كان من السادة إلاّ ان ذهبوا إلى عائلة هذه المرأة واعلنوا بأنها تنتسب إليهم، فأُعزّت من قبل هؤلاء وأُكرمت فأصبحت لهم نخوة ينتخون بها امام العشائر، وأطلقوا عليهم ( اخوة اسمية ) لأنهم بدّلوا ذل هذه المرأة بعز وشقاها بنعيم، وكانت هذه الصفة ممدوحة عند العرب.
وفي وثائق النسب ان ( إخوة اسميّة ) هم اولاد ناصر بن شلاّل بن محمود بن محمد بن شوكة بن علي خان بن خفان بن ياسر الكبير بن شوكة بن عبدالله بن أبي عبدالله الحسين بن ابي الحسين علي بن أحمد بن أبي عبدالله المعروف بكنيته بن محمد أبي الهيجاء بن أبي الحسين زيد الأسود بن الحسين بن أبي الحسن علي كتيله بن يحيى بن يحيى بن الحسين ذو الدمعة بن الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السلام. اما عميد السادة ( اخوة اسمية ) آل ياسر فهو السيّد محسن بن السيّد نعمة بن السيّد يوسف بن السيّد حمد بن السيّد خلف بن السيّد ناصر. ومن وجهاء السادة إخوة اسميّة السيّد غانم بن السيّد مناحي بن السيّد سعيد بن السيّد إسماعيل بن السيّد نوح بن السيّد ناصر.























أشبال
الأشبال من فروع السادة الزيدية الحسينية الذين ينتهي نسبهم إلى جدهم السيّد عيسى مؤتِم الأشبال بن الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام. وعميدهم السيّد محمّد بن حسين بن مرتضى بن أحمد بن جعفر بن محمد بن علي بن يحيى بن شبل بن أسد بن كاظم المطارد بن موسى بن إسماعيل بن إبراهيم الشجاع بن زيد بن عبدالله الصؤول بن الحارث الزؤور بن سليمان بن زيد الفتاك بن عبدالله الوثاب بن عبدالعزيز بن محمد الكروشي بن أحمد الدعكي بن علي العراقي بن الحسين بن علي العراقي بن محمد بن السيّد عيسى ميتّم الأشبال المتوفى عام 166هـ بن الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
ومن أبرز رموزهم السيّد حسن أبو صلوات بن السيّد مرتضى بن السيّد أحمد الأشبال من مواليد النجف الاشرف لعام 1312هـ والمتوفى 1381هـ، كان رجلاً فاضلاً خطيباً لامعاً يمتاز بالشجاعة وقوة الشخصية وصلابة الإيمان والعقيدة، له اثار خطية ( مجموعة في ادعية الإمام جعفر الصادق عليه السّلام، ومجموعة نظريات في نهج البلاغة ) وغيرها من الكتب المخطوطة. ومنهم السيّد محمد بن السيّد مرتضى بن السيّد أحمد الأشبال، كان رجلاً فاضلاً وشاعراً شارك في ثورة العراق 1920، وكان له مجلس عامر يُعقَد في داره يضم أهل العلم والفضيلة والادب والشعر. وتفرعاتهم: آل حسين ـ آل محمد ـ آل حسّون.


اشيقر
آل الاشيقر تاريخ هؤلاء السادة الأجلاء يحفل بكل ما هوجميل ونبيل من المآثر الجليلة والمواقف الشريفة وبحكم منزلتهم الكريمة السامية ونسبهم الطاهر الذي يرتقي إلى السيّد الحسين القَطعي بن السيّد موسى أبي سبحه بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
والتسمية لحقت بهم من اسم جدهم السيّد حسين الاشيقر بن السيّد أبي طاهر عبدالله بن السيّد أبي الحسن محمد المحدث بن النقيب السيّد طاهر بن السيّد حسين القطعي. نزح أبناء هذه الأسرة من مدينة باب الحوائج في الكاظمية إلى كربلاء المقدسة في منتصف القرن العاشر الهجري لغرض دراسة العلوم الإسلامية ومجاورة الإمامين عليهما السّلام.
اطّلعت على بعض الوقفيات التي تخص رموز هذه الاسرة ومنهم السيّد أحمد بن السيّد محمد حسين بن السيّد محمد علي الاشيقر له ختم في اوراق السادة آل السيّد دخيل الحكيم مؤرخ سنة 1178هـ، وهذا يؤكد على قدم ووجود هذه الأسرة في مدينة كربلاء المقدسة. اما ابرز رؤساء واعيان هذه الاسرة فهو السيّد مهدي بن السيّد علي بن السيّد باقر الاشيقر الذي قام بثورة ضد الحكم العثماني والتي عرفت بثورة الاشيقر وأبو الهرّ سنة 1294 هـ / 1876م. اما اول عميد لهذه الاسرة فهو السيّد عبدالحسين السيّد محمد الاشقر والذي منح لقب ( اول سركشك ) أي رئيس فرقة أو مجموعة وبيده ( فرمان ) اسرته، ثم انتقل بعد وفاته إلى نجله الاكبر السيّد هاشم الملقب شاه وهو لقب يعني ( الملك ) لقّبه امير مقاطعة السند السيّد علي السيّد هاشم وآخرون من اسرة السادة آل الأشيقر لعظم منزلتهم. ثم انتقلت زعامة الاسرة للسيّد حميد بن السيّد علي الاشيقر. وبعد وفاته انتقلت إلى السيّد هاشم بن السيّد محمد علي الاشيقر، ومنه إلى السيّد عبدالصاحب يوسف الاشيقر. ومن ابرز رموز السادة آل الأشيقر هو السيّد إبراهيم الجعفري.
ومن رموز هذه الأسرة في الاوساط الثقافية والاجتماعية: المحامي السيّد عبدالصاحب ابن السيّد يوسف بن السيّد أحمد الأشيقر، والمحامي السيّد محمد علي بن السيّد يوسف، والسيّد محسن بن السيّد مصطفى الأشيقر، والسيّد حميد بن السيّد محمد حسين بن حميد الأشيقر، والدكتور السيّد محمد حسن بن السيّد يوسف بن أحمد الأشيقر أحد اساتذة كلية الطب في بغداد، وغيرهم من السادة الافاضل الذين قدموا خدمات جليلة للعراق.


إمامي
بيت الإمامي من الأسر العربية الاصيلة من صُلب الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي أمير المؤمنين، يسكنون في بلدة عانة التي تقع في المنطقة الغربية من العراق. تؤكد وثائقهم التاريخية بأن كبيرهم السيّد خضير الملّقب ملاّ خضير قد ارتحل من مدينة عانة وسكن مدينة الموصل سنة 1205هـ وانتقل حفيد السيّد مرعي السيّد حسن الملا خضير من الموصل إلى السماوة سنة 1280هـ مع الجيش العثماني، وكان يعمل اماماً وخطيباً وموجّهاً ورجل دين في الجيش العثماني، لذلك سميت العائلة باسم الإماميّين.
أعقب السيّد مرعي خمسة رجال هم: السيّد عباس وحسن وحسين وحمزة ومحمد صالح، واصبح لهذه العائلة سمعة طيبة لتعاملهم مع اهل مدينة السماوة معاملة طيبة.
اطّلعت على وثيقة نسبهم الذي يبدأ من عميد الأسرة السيّد عبدالستار بن السيّد عباس بن السيّد مرعي بن السيّد حسن بن السيّد خضير الملقب ملا خضير بن السيّد محمد بن السيّد عبدالله بن السيّد درويش بن السيّد علي بن السيّد جنبلاط بن السيّد حسين بن السيّد بدوري بن السيّد حيدر بن السيّد إشهيب بن السيّد عيد بن السيّد محمد بن السيّد ناصر بن السيّد علي بن السيّد عمار بن السيّد عامر بن السيّد سنان بن السيّد فتيان بن السيّد علي بن السيّد ناصر بن السيّد نصر الله بن السيّد إبراهيم بن السيّد عيسى بن السيّد يونس بن السيّد محمد بن السيّد عيسى بن السيّد زيد الجندي بن السيّد حسين الفدان بن السيّد محمد الاكبر بن السيّد عمر بن السيّد يحيى بن السيّد الحسين ذو الدمعة بن الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين شهيد كربلاء عليه السّلام.
ومن شخصيات العائلة السيّد عباس السيّد مرعي، وهو من أبرز شخصياتها وعمل بالتجارة على منوال والده، وعمل عضواً في لجنة الإغاثة لعام 1914 حيث ابتليت مدينة السماوة بمرض الطاعون، وساهم مساهمة مادية كبيرة في دعم المجاهدين الذين تجمّعوا في مدينة السماوة من مختلف مدن العراق لمجابهة الاحتلال الانكليزي.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:21 am

إصبع
آلبوإصبع: إن الكتابة عن السادة لها نكهة خاصة تشعر المرء بالارتياح النفسي والاحساس الروحي وتنقله إلى عالم رحب تسوده الطمأنينة والإيمان، إنه عالم الهداية والإيمان، والسادة قناديل الهداية والرشاد على وجه الأرض.
السادة أبو إصبع الحسنية تمثّلت فيهم صفات الشجاعة والكرم والقيم الموروثة، فهم سلالة جليلة الحسب والنسب تتصل حلقاتها العطرة بأشراف الحجاز، وهم بحكم نسبهم الجليل هذا يتصفون بمكارم الاخلاق والوجاهة ولهم كلمتهم المسموعة ويحيطهم الناس بالتقدير والمهابة والاحترام.
والسادة آلبو اصبع هم إخوة السادة آل غَيبي في النجف الأشرف وآل فَنْطَل في الغليضة ( قلعة سعدون ). والسادة آل محسن رؤساء عموم قبيلة بني حجيم التي تقع مضاربها في أرياف محافظة المثنى من العراق.
أمّا التسمية التي لحقت بهم فهي نسبة إلى جدهم السيّد خضر بن السيّد حمد بن السيّد حمود بن السيّد واله الثاني، والذي عُرف عنه انه صاحب الأصابع الستة، ولقّب بالسيّد خضر أبو اصبع، وسار هذا اللقب على اولاده وأحفاده ثم عشيرته.
أمّا هجرة السادة ( آلبو إصبع ) من اخوتهم آل محسن فسببها قتل السيّد ظاهر بن السيّد محسن بن السيّد حمود بن السيّد واله الثاني. وسكنوا منطقة الهلال مع عشيرة الأعاجيب إحدى عشائر بني حچيم المعروفة في أرياف السماوة، وتصاهروا معهم وبقوا منذ تاريخ نزوحهم عام 1840 وحتى كتابة هذه الأسطر، ولم يعودوا إلى ديارهم وإخوتهم الاشراف آل محسن طلباً للثأر.
والسادة آلبو إصبع عشيرة قائمة بحد ذاتها يُطلق عليهم وعلى آل محسن وآل غيبي وآل فنطل السادة آل حمود؛ لأنه الجد الجامع لهذه العشائر الأربع، تنقسم عشيرة آلبو إصبع إلى فرعين، الأول: يطلق عليهم الصوفيّون، والثانية المومينون، لأنهم رجال علم معمّمون مساكنهم موزعة بين منطقة البازول ضمن ناحية الهلال من توابع مدينة السماوة، ولهم وجود في النجف الاشرف وكربلاء المقدسة.
اطّلعت على مشجرة نسبهم الموجودة لدى عميد الأسرة والتي تبدأ بالسيّد خضر أبو إصبع بن السيّد حمد بن السيّد حمود بن السيّد واله الثاني بن السيّد چتّان بن السيّد واله الأول بن السيّد چتّان الأول بن السيّد زيد بن السيّد ناصر بن السيّد قطران بن السيّد عون بن السيّد عبدالله الشريف بن السيّد علي الكلبي بن السيّد مبارك بن الشريف ثقبة ابن الشريف رميثة بن الشريف ابي نمي الأول بن الشريف الحسن الأول بن الشريف علي الاكبر بن الشريف قتادة بن الشريف ادريس بن الشريف مطاعن بن الشريف عبدالكريم بن الشريف عيسى بن السيّد الحسين بن السيّد سليمان بن السيّد علي بن السيّد عبدالله الاكبر بن السيّد محمد الثائر بن السيّد موسى الثاني بن السيّد عبدالله الثاني بن السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
وعميدهم العلامة حجة الإسلام السيّد عبدعلي بن السيّد عبدالمنعم بن السيّد عباس بن السيّد حسين بن السيّد خضر أبو إصبع الجد الجامع للعشيرة وصاحب اللقب. والسيّد عبد علي من مواليد 1951 منطقة البازول ناحية الهلال، عرف بمواقفه العربية الاصيلة من كرم وشجاعة وقيم موروثة وهو صاحب مشاريع خيرية. درس في الجامعة النجفية في حوزات المرجعيات الدينية المعروفة أمثال السيّد محسن الطباطبائي الحكيم والمفكر الشهيد الأول محمد باقر الصدر والسيّد أبو القاسم الخوئي والسيّد عبدالله الشيرازي رحمهم الله جميعاً.
عُرف بالادب والكرم والمعرفة والمكانة الاجتماعية، وله دار وحسينية لضيافة الزائرين. أعقب اربعة رجال هم ( السيّد محمد ـ والسيّد عباس ـ والسيّد حيدر ـ والسيّد صفي الدين ).






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:23 am

أعرجيّون
الأعرجيّون: وهؤلاء السادة الفضلاء لهم شرف السلالة والنقاء، من آل بيت كرمه من في السماء، فكان لهم المجد والفضيلة والإباء، فهم احفاد الأئمّة النجباء الطاهرين.
إنهم من ذرية سيّد جليل القدر عظيم الشأن رفيع المكانة نقي الشمائل كثير الفضائل، هو السيّد عبيد الله الأعرج بن السيّد الحسين الاصغر بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام. وأمه أم خالد بنت حمزة بن مصعب بن ثابت بن عبد الإله بن الزبير بن العوّام، ولقّب بالاعرج لنقص باحدى رجليه. وكان السيّد عبيد الله الأعرج عالماً يشار إليه بالبنان وتقياً فاضلاً وشجاعاً لا نظير له. كما كان ثائراً للحق نصيراً للعدل كريماً جواداً تُضرب بسخائه الأمثال.
هذا هو جد السادة ( الأعرجيّون )، وتشير المصادر التاريخية إلى أن الحاكم العباسي الاول ( أبو العباس السفاح ) منحه ( المدائن ) ضيعة يبلغ واردها مائة الف دينار سنوياً، وقيل مائتي الف دينار. وهناك قصة تاريخية تؤكد اسباب النقص الذي حدث في إحدى رجليه، والقصة يرجع تاريخها إلى مرحلة بدء الدولة العباسية، ومفادها ان نقباء الدعوة ورؤساءها وغيرهم من القادة والبارزين، اجتمعوا فوق سطح بيت من بيوت الكوفة ليقلّدوا رجلاً من آل البيت منصب الخلافة بعد ان تقوضت دولة الأمويين في الشام. وقد حضر الاجتماع اعيان بني هاشم وسَراتهم من العلويين والعباسيين. والمرشحان لمنصب الخلافة هما ( أبو العباس السفاح وعبيد الله الأعرج )، ثم تدرج النقاش صعوداً إلى درجة الحدة بين المرشحَين وانصارهما، فالذين أصرّوا على تشريح عبيد الله للخلافة هما ( أبو سلمة الخلاّل وسليمان بن كثير الخزاعي )، لانه أحق بالخلافة ومن آل البيت. وفريق آخر يعتقد أن ابا العباس السفاح صاحب الحق فيها لأنه أكبر سناً من عبيد الله. وكاد التنافس الشديد المقرون بالحدة يكون السبب في عودة الامويين مرة اخرى لعرش الحكم، فما كان من عبيد الله إلاّ أن فضل المصلحة العامة على مصلحته الخاصة خشية أن تندلع الفتنة وتؤدي إلى سفك الدماء، فنهض من مكانه وتقدم نحو أبي العباس السفّاح ليصافحه مبايعاً إياه بالخلافة، ثم تراجع بعد التصافح إلى الخلف فسقط من السطح إلى الأرض، الأمر الذي ادى إلى كسر ساقه، فأصيب بالعَرَج فاصبح يلقب بـ ( عبيد الله الأعرج ) وبمرور الزمن اطلق على احفاده وذريته لقب ( السادة الأعرجية ).
وتجدر الاشارة إلى أن السيد عبيدالله الأعرج أعقب اربعة رجال هم ( السيّد جعفر الحجة ـ والسيّد علي الصالح ـ وحمزة مختلس الوصية ـ ومحمد الجواني ). ومن هؤلاء السادة الاجلاء ظهرت جميع تفرعات السادة الأعرجية في العديد من الاقطار العربية والإسلاميّة. أمّا فروع السادة الأعرجية في العراق فهم:
أولاً ـ علي الصالح: يكنى ابا الحسن، شهد مع أبي السرايا، وكان كوفياً ورعاً تقياً لام ولد، يُعرف عند الإمام الرضا عليه السّلام بالزوج الصالح، فقال عليه السّلام حين عاده في مرضه ( إنه وزوجته وبنته في الجنة ). وكان ازهد آل أبي طالب واعبدهم في زمانه، واختص بالإمام الرضا عليه السّلام. وثّقه عامة أصحاب الرجال رضوان الله عليهم، وكان مستجاب الدعوة. وكان محمد بن إبراهيم قائماً بالكوفة قد أوصى السيّد فان لم يقبل فإلى أحد بنيه ( محمد ـ وعبيدالله ) فلم يقبل وصيته إلا اذن لبنيه في الخروج.. ورواه السيّد جعفر الأعرجي في مخطوطته ( الحديقة البهية في الانساب الاعرجية ).
وأعقب أبو الحسن علي الزوج الصالح بن السيّد عبيد الله رجلين هما ( إبراهيم وعبيد الله الثاني ).
أما البيوتات التي تفرعت من السيّد علي الصالح فهي:
1 ـ بيت السيّد محسن باشا.
2 ـ بيت ملا صالح الأعرجي.
3 ـ بيت الرحمة.
4 ـ بيت الحسيني.
5 ـ بيت عبدالمالك.
وهؤلاء يجتمعون بالسيّد بهاء الدين حسين بن النقيب أحمد محيي الدين أبو العباس، وعقبه في الموصل وبغداد والنجف الاشرف.
أما البيوتات التي تفرعت من النقيب نصير الدين عبيد الله أبو المحامد بن أحمد محيي الدين أبو العباس فهي: ( 1 ـ آل القاضي 2 ـ آل الفخري 3 ـ آل المفتي 4 ـ آل السيّد حسن 5 ـ آل الحافظ 6 ـ آل العبيدي ). وهؤلاء جميعاً يجتمعون بالسيّد نصير الدين محمد الباهر بن أبو جعفر عبدالغفار بن النقيب نصير الدين محمد بن النقيب ركن الدين الحسن أبو محمد بن نصير عبيد أبو المحامد المذكور.
آل مختار الأعرجي وآل العريبي ـ والسردار وآل المفتي ـ وآل علي القاضي ( آل حسن ) ويجتمع نسبهم بالسيّد ضياء الدين يونس بن تقي الدين حسين بن شرف الدين أحمد بن النقيب نصير الدين محمد بن النقيب ركن الدين الحسن أبو محمد، ومنهم آل النقيب ( نقباء الموصل ) إلى العصور المتأخرة وهم أولاد محمد امين بن النقيب محمد بن النقيب فيض الله بن علي بن فيض الله بن سراج الدين عبدالقهار بن زين العابدين علي بن أحمد شرف الدين بن كمال الشرف عسكر بن شرف الدين أحمد بن نصير الدين محمد.
والسيّد محيي الدين أبو العباس نقيب الموصل وديار بكر ونصيبين، توفي سنة 764هـ هو ابن غياث الدين إبراهيم أبو إسحاق المتوفى سنة 708هـ ابن النقيب محمد شرف الدين أبو عبدالله بن النقيب ضياء الدين زيد أبو القاسم بن النقيب مجد الدين محمد أبو منصور بن النقيب ضياء الدين زيد أبو القاسم بن النقيب محمّد شرف الدين أبو منصور بن النقيب ضياء الدين زيد أبو القاسم المتوفى سنة 563هـ ابن النقيب كمال الشرف محمد أبو الطاهر نقيب نقباء الموصل بن محمد أبو البركات نقيب العلويين في العراق ابن ضياء الدين زيد أبو الحسين امير الكوفة ونقيبها بن النقيب الامير أحمد أبو عبدالله أمير الكوفة ورئيس الحاج ثلاث عشرة حجة والمتوفى سنة 389هـ ابن النقيب أبو علي محمد رئيس الكوفة وأمير حاجّها سنة 303هـ ابن نقيب الكوفة محمد أبو الحسن الاشتر رئيس الطالبيين وأمير حاجّ الكوفة ونقيبها المتوفى سنة 351هـ ابن عبيدالله الثالث أبو علي أمير الكوفة ابن أبو الحسن علي المحدّث بن عبيدالله الثاني بن علي الصالح.
ثانياً: ـ جعفر الحجّة: في ولده الإمرة على المدينة، ومنهم ملوك بَلْخ ونقباؤها. وكان جعفر الحجّة من الأئمّة الزيدية وله انصار يسمّونه بالحجة. وكان القاسم الرسّي بن إبراهيم طباطبا يقول: جعفر بن عبيدالله من أئمّة آل محمد. كان أبو البختري وهب بن وهب قد حبسه بالمدينة ثمانية عشر شهراً فما افطر إلاّ في العيدين.
وأعقب السيّد جعفر الحجة من رجلين هما ( الحسن والحسين ).
أما الحسين بن جعفر الحجة فقد ظهرت من صلبه بيوتات وأُسر هي: ( آل العميدي، ومنهم السادة گوّام عمران بن الإمام علي. وجاء نسبهم كالاتي: السيّد ناجي بن محمد ابن مهدي بن ناصر بن حسين بن مصطفى بن مرتضى بن دخيل بن عزيز بن حامي الدين بن عز الدين بن سعد الدين بن محمد بن عبدالله جلال الدين بن محمد شمس الدين بن أبي طالب مجد الدين بن أبي الفضل سعد الدين بن محمد جمال الدين بن العلامة عميد الدين عبدالمطلب بن أبي الفوارس مجد الدين محمد بن أبي الحسن فخر الدين علي بن محمد بن أحمد بن علي الاعرج بن سالم بن بركات بن أبي العز محمد ابن أبي منصور الحسن بن أبي الحسن علي بن أبو محمد الحسن بن معمِّر بن أبي محمد أحمد الزائر بن ابنَي أحمد علي بن الحسين النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة ابن عبيد الله الأعرج.
ومن السادة اولاد الحسن بن جعفر الحجّة ( السادة آل رزين )، عُرِفوا نسبة إلى جدهم السيّد رزين بن منصور بن عطيفة بن محمد مقبل بن جماز بن شيحا بن الأمير هاشم ابن قاسم بن مهنا بن الحسين بن أبي عمارة مهنا بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة.
ومن السادة الشرفاء آل حيدر الساكنين في قرية السادة ( عذار الفرات ) قرب الحلة: السيّد حيدر بن محمد بن ناصر بن حمد بن حيدر بن علي بن هاشم بن حسين بن ناصر بن مقبل بن جمّاز... ويستمرفي النسب حتّى يصل إلى جدهم الحسن بن جعفر الحجّة.
ومن السادة الشرفاء من عقب السيّد محمد بن مقبل ( السادة البو كفاية )، ونسبهم جاء على النحو التالي: السيّد عقيل أبو كفاية بن يوهان بن علي بن فرج الله بن صافي بن أحمد بن صافي بن منديل بن بحر بن فياض بن محمد بن عطيفة بن الأمير محمد بن مقبل بن جماز بن شيحا والذي يصل في تسلسل النسب إلى الحسن بن جعفر الحجّة.
ومن البيوتات التي ينتهي نسبها إلى السيّد محمد بن مقبل ( السادة آل خليفة ). وجاء نسبهم على النحو التالي: السيّد خليفة بن مطلوب بن عميرة بن عطيفة بن محمد بن مقبل المتصل نسبه إلى السيّد جعفر الحجّة.
ومن البيوتات الكربلائية العريقة ( آل التويجي ). ومؤسس هذا البيت السيّد حسين بن السيد علي بن السيد حسين بن علي بن هادي بن حسن بن هادي بن حسن بن محمد ابن معمر بن عميرة بن عطيفة بن محمد بن مقبل، ومنهم في الحلة آل السيّد مهدي بن مصطفى بن علي بن مصطفى بن حسن بن محمد بن حسين بن محمد بن معمر المذكور.
ومن السادة الشرفاء نقباء المدينة المنورة ( آل شلاقم )، ومنهم أبو نصر إبراهيم المولود 1051هـ في المدينة ابن ضامن بن شدقم بن علي بن حسن النسابة بن علي النقيب بن حسن بن علي بن شدقم بن ضامن بن محمد بن عزمة بن نوكيثة بن ثوية ابن حمزة بن علي بن عبدالواحد بن الامير مالك بن الامير شهاب الدين حسين بن الامير أبي عمارة مهنا الاكبر بن أبي هاشم دلود بن الامير أبي أحمد القاسم بن الأمير أبي عليّ عبيدالله بن أبي القاسم الطاهر المحدث بن أبي الحسين يحيى النسابة بن الحسن بن الوليد جعفر الحجّة.
ومن السادة الشرفاء ( آل شامان )، ومنهم السيّد محمد بن صالح بن الامير باز بن الامير فارس بن الامير شامان، وهو الذي عمّر الحصن بالحصر واتخذه منزلاً، وهو منزل الاشراف آل زيان بن أبي عامر منصور، وشامان بن زهير بن سليمان بنزيان أو ( زيان ) بن أبي عامر منصور بن جمّاز المنتهي نسبه إلى جعفر الحجّة. والسيّد شامان انحصر عقبه في ثلاثة رجال هم ( فارس ـ وحميدان ـ وعامر ). اما حميدان بن الامير شامان فانحصر عقبه في خمسة أولاد هم: ( منصور ـ وشامان ـ وشنبر ـ وفواز ـ وغنيمة ).
ومن بيوتات السادة الشرفاء آل محسن الراشد في النجف، وهم السيّد محسن بن محمد راشد بن محمد بن عبدالحسين بن خليفة بن محمد بن عبدالله بن محمد بن حسين بن عمران بن عطيفة بن محمد بن مقبل والذي ينتهي نسبه إلى السيّد الحسن بن جعفر الحجة.
ومن البيوتات الهاشمية الاعرجية ( آل ياقوت ـ والبو خطة ـ وآل داموك ) يجتمعون في السيّد منصور بن دخيل بن هاشم بن عبدالله بن محمد بن هاشم بن عبدالله بن هاشم بن قاسم بن القاضي سنان بن القاضي عبدالوهاب بن القاضي نميلة بن القاضي محمد بن القاضي إبراهيم بن الامير أبي عمارة مهنّا، ويقال لوُلْده ( المهانية ) ابن الامير أبي هاشم داود بن الامير أبي أحمد القاسم بن الامير أبي عبيد الله علي بن الامير أبي الحسن الطاهر المحدث بن أبي الحسين يحيى النسابة بن الحسن بن السيّد جعفر الحجّة.
ومن سلالة القاضي سنان بن عبدالوهاب آل الشواك في الحلة، وهم ثلاثة بيوت ( آل السيّد حسن ـ وآل السيّد عبدالحسين ـ وآل العطار )، ويجتمعون بالسيّد عبدالله بن هاشم بن قاسم بن القاضي سنان.
أمّا عقب السيّد الحسين بن جعفر الحجّة... فعقبه منتشر في جنوب العراق ومنطقة عربستان، وهم مشايخ صوفية ويعرفون ( بنو المهلهل ). ومنهم السادة ( القاسم ليّة ) في الموصل الذين عُرفوا بالسادة الهواشم ( سادة الشَّبَك ). ويبدأ نسبهم كما يلي: أبو الحسن علي الذي ورد الموصل في ايام حملة نادر شاه سنة 1160هـ، والبو الحسن علي الذي أعقب رجلين هما ( امير جان ـ وعلي جان ).




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:24 am

اما الامير جان فأعقب السيّد حسين، والسيّد حسين أعقب السيّد قاسم ( جد القاسم لية ) اما علي جان بن الامير أبي الحسن علي، فأعقب السيّد خليل. والسيّد خليل أعقب السيّد محمد والسيّد محمد أعقب السيّد علي والسيّد علي جد السادة ( الفتلية ).
اما أبو الحسن علي بن محمد بن أبي البركات بن عبدالله بن محمد سعيد بن إبراهيم بن أحمد بن علي بن سعد الدين بن برهان الدين بن أحمد المهلهل، ويقال لذريته ( بنو المهلهل ) ابن علي المتوفى سنة 760هـ ابن شهاب الدين بن محمد بن يوسف بن محب الله بن محمد بن جعفر بن عبدالله بن محمد بن علي أبي القاسم بن الحسن بن الحسن بن جعفر الحجة.
وتجدر الاشارة إلى أن ذرية السيّد الحسين بن جعفر الحجّة ثقلها في بلاد المشرق الإسلاميّ(1).
ثالثاً: ـ السيّد حمزة مختلس الوصية هو حمزة بن السيّد عبيدالله الاعرج الكوفي، عرف بمختلس الوصية(2). وذريته المعقبون خمسة رجال هم: ( الحسين وعلي ومحمد وعبدالله والحسن ).
1 ـ السيّد الحسين بن السيّد حمزة بن السيّد عبيدالله الاعرج... يكنى بابي محمد وعرف بالشفق(3) بن عبدالله بن الحسين أبي الشفق بن محمد بن أبي محمد الحسين، له عدة رجال منهم حسان. وحسان له أبو جعفر وأبو جعفر له محمد ومحمد له الحسين وهذا له الحسن، ويُطلق على هؤلاء بنو الشفق.
أمّا حمزة بن الحسين أبو الشفق فله رجلان هما: ( محمد ـ وميمون أبو القاسم )، اما محمد فأعقب إبراهيم.
أمّا ميمون أبو القاسم فأعقب القاسم، والقاسم أعقب: ( محمداً وأحمد أبا إبراهيم ).
ومحمد بن القاسم أعقب أبا نزار حيدرة(4)، وأعقب ابا الحسن علي وهذا أعقب شرف الدين الحسن ويعرف بابن سكر تُوفّي سنة 622هـ بمصر.
قال ضامن بن شدقم في التحفة.. ما نقلته من خط الحسن بن علي المصري، قال ابن المرتضى: يلقب بشرف الدين العدل، وصار نقيباً في مصر، وأمه عاميّة ـ ذكره العميدي في مشجرة عن المنذري. وقال ابن عنبة في العمدة: بنو ميمون بمصر.
أمّا أحمد بن إبراهيم بن القاسم بن ميمون فلم نعثر على عقبه.
الفرع الثاني: السيّد علي بن السيّد حمزة مختلس الوصية... انحصر عقبه في رجلين، هما السيّد إبراهيم والسيّد عبدالله، ولم اقف على أخبارهما.
الفرع الثالث: السيّد محمد بن السيّد حمزة، مختلس الوصية، يقال له الازرق وعقبه ما وراء النهر. وعقبه ولدان هما: ( الحسين وإبراهيم ). وقيل محمد المشار إليه الحرون، ولذا يُعرف بعض اولاده ( بالحرون ).
الولد الاول: هو السيّد الحسين بن الازرق(5). يكّنى بالحَرون الذي خرج بالكوفة ايام المستعين العباسي(6).
رابعاً: السيّد محمد الجواني بن السيّد عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن الإمام علي السجاد، عرف محمد بـ ( الجواني ) نسبة إلى قرية بالمدينة المنورة، وكان عالماً نسابة وصي أبيه، كان كريماً جواداً، أمه أم ولد، وُلد وتُوفّي عن ( 32 ) سنة(7)، وأعقب خمسة اولاد هم ( الحسن وعبدالله والحسين وزينب ومكتوم ) وأمهم جميعاً تيمية.
1 ـ السيّد الحسين بن محمد الجواني. كان كريماً جواداً أعقب وانقرض عقبه.
2 ـ السيّد عبدالله بن محمد الجواني.
لم نقف على أخبار عقبه ولم يرسم السيّد جعفر الاعرجي في مشجّراته، مما يدل على أنّ علماء الانساب اتفقوا بانقراض الاثنين هما ( الحسين ـ وعبدالله المذكوران ).
3 ـ السيّد الحسن بن محمد الجواني. يكنى ( أبو الحسن )، وكان محدثاً(Cool، وانحصر عقبه في ولده السيّد أبي الحسن المحدث وحده. وكان أبو الحسن المحدث نقيباً باراً(9). وفي بعض مشجّرات السيّد جعفر الأعرجي هو أبو الحسن محمد وهذا وارد التقديم والتأخير في الكنى والالقاب. ومحمد بن الحسن المحدث بن الحسن بن محمد الجواني يكنى ( ابا جعفر )، وعقبه فرعان هما ( أبو محمد الحسن ـ وأبو علي إبراهيم ).
1 ـ أبو محمد الحسن بن محمد بن الحسن المحدّث، وعقبه خمسة رجال هم ( عبيدالله والحسن الكوفي ويحيى والحسين ومحمد ).
عبيدالله بن أبي محمد الحسن.. ويكنى ( أبا علي )، سكن في آمُل مدينة في طبرستان فيها جماعة من آل أبي طالب، وممن ولي نقابة الطالبيين بها أو أبو علي عبيدالله المشار إليه ثم قال الحموي في معجم البلدان 6/17: هو الشريف النقيب كانت له ولابيه جلالة، وهو اول من ورد برويان من ارض الديلم وطبرستان. وكان والده أبو جعفر محمد بن محمد الجواني روى الحديث، وكان جده الحسن أيضاً يروي الحديث وهو ابن محمد الاكبر الجواني النسابة وكان فاضلاً جواداً كريماً(10)، وعقبه ثلاثة رجال هم: ( مهدي ـ ويحيى ـ والحسن ).
الحسن الكوفي، يحيى، والحسين ـ ومحمد: وهؤلاء أبناء ابي محمد الحسن بن الحسن بن أبي الحسن المحدث، لم نعثر على ذرياتهما وأعقابهما.
أما أبو علي إبراهيم بن محمد بن أبي الحسن المحدّث بن الحسن بن محمد الجواني، ويُكنّى ( أبا علي ) ويُقال لعقبه بنو الجواني، وهو اخو الحسن المشار إليه اعلاه لأمّ واحدة. قال العمري في المجدي: وجدت بخط ابن دينار النسّابة رحمه الله أن هذه الأمّ المسماة ( مصفّاة ) وهبها لمحمد بن الحسن أبي جعفر الاخير عليه السّلام وأعقب ( الحسين وعليّاً ).
ـ السيّد الحسين بن إبراهيم بن محمد بن أبي الحسن المحدث الذي يقوم باقي نسبه، روى عنه العمري في المجدي، قال: له عقب في الجزيرة(11) بطبرستان، وهم: علي واحمد وام كلثوم وفاطمة وزينب. قال ابن دينار: ما أراهم إلاّ ادعياء، لأن اهل الحسين بن إبراهيم قالوا ( دَرَج )، وكذلك ان السيّد الاعرجي لم يرسم له ولداً في مشجّراته اسمه الحسين، حيث لم نعثر على نسخ أخرى تذكر أن للحسين عقباً ونحصر عقب إبراهيم في علي وحده.
أمّا علي بن أبي علي بن إبراهيم بن محمد المشار إليه فيكنى ابا الحسين، وهو محدّث جليل نسّابة ولد بالمدينة ونشأ بالكوفة، وأمه وأم الحسين تيمية، ومات بالكوفة وقبره في منطقة كِندة باطراف الكوفة الحالية. وكان من اهل العلم، له كتاب في النسب. وقد ذكره النجاشي في فهرسه وقال: له كتاب أخبار الحسين صاحب فَخّ وكتاب أخبار يحيى بن عبدالله بن الحسين. ثم ذكر طريقه إلى روايتهما. والجواني نسبة إلى الجوانية قرية بالمدينة(12)، وكان بيت علي بالكوفة من البيوتات الاعرجية، وأعقب رجلين هما: ( أحمد ومحمد ).
وعميد السادة الاعرجية اليوم هو ( السيّد حاكم السيّد علي السيّد صادق السيّد مهدي السيّد علي السيّد حسن السيّد محسن السيّد حسن السيّد مرتضى الأعرجي ). والسيّد حاكم من الشخصيات المعروفة في العراق، ويوجد مجلس للسادة الاعرجية يشرف عليه السيّد نبيل الاعرجي الساعد الايمن لعمّه السيّد حاكم(13).
أمّا نسّبة السادة الأعرجية فهو السيّد حليم الأعرجي صاحب المصنّفات النسبية والوريث الشرعي للسيّد جعفر الاعرجي السنابة.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:25 am

إعجام
الإعجام من الاسر العلوية الموسوية، ويرجع نسبهم إلى السيّد محمد الحائري « العكار » بن السيّد إبراهيم المجاب الضرير الكوفي بن السيّد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. والتسمية جاءت من جدهم السيّد محمد بن جاسم بن محمد بن حسين بن يحيى المهاجر الذي نزح من منطقة « تُستَر » إلى النجف عن طريق فرات الرمّاحية، فنزل ضيفاً على أمراء الخَزاعِل، وكانت لأمير الخزاعل بنت مريضة طلبوا منه ان يدعو لها بالشفاء، فدعا لها من الله. وفي اليوم الثاني تحسّنت صحتها حتّى شفيت من مرضها، وعندما لمس والد الفتاة هذه الكرامة أحب ان يتقرّب إلى هذا السيّد الجليل بمصاهرته فعرض عليه الزواج منها فقبلها وتزوجها، وقد انجبت له عدة اولاد عرف احفادهم بالسادة العجام.
عميدهم اليوم هو السيّد طارق بن كريم بن جواد بن حسن بن مهدي بن عيسى بن حمزة بن السيّد محمد السيّد جاسم، وفروعهم: آل مشكور ـ آل لطيف ـ آل صربع ـ آل حمزة ـ آل علي ـ آل رعد.


أغَوات
الأغوات من فروع السادة آل عبدالرحمن، مساكنهم في مدينة الموصل، واللقب جاء من جدهم ( محمد سعيد ) الذي لُقّب بالآغا لأنه كان أحد ضباط الجَندرمة العثمانية، وانسحب هذا اللقب على اولاده وأحفادهم. وعميدهم السيّد جار الله بن منير بن محمد سعيد صاحب اللقب بن محمد امين بن مصطفى بن سلطان بن سليمان بن رضوان بن محمد بن إبراهيم بن بكر بن عساف بن عبدالرحمن الرفاعي الموسوي الحسيني.


أميال
الأميال من عشائر السادة الكبار لكثرة فروعها وتواجدها في اغلب المحافظات الجنوبية والوسطى من العراق. وبحسب وثائقهم النسبية فهم ذرية السيّد علي الميل بن يحيى الكبير بن أبي الحسن علي الغُراب جد السادة الغرابات ابن يحيى الملقّب عنبر ابن أبي القاسم علي بن محمد أبي البركات بن أبي جعفر أحمد بن محمد بن زيد الاعلم بن علي الحماني الشاعر بن محمد الخطيب بن أبي عبدالله جعفر الشاعر بن الفقيه محمد المؤيد بن محمد الكريم الفضل بن الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام. وفي وثيقة اخرى أن السادة الاميال هم ذرية السيّد علي بن زيد ابن علي يدعى ( غراب ) والذي أعقب ثلاثة رجال هم: ( أبو علي كرم الله ـ وأبو القاسم محمد ـ وأبو الحسين وأمه بنت محمد الميل الاعرجي )، والذي اصبح لقباً شائعاً ومعروفاً لهؤلاء السادة الاميال.
وعميده اليوم هو السيّد حنويت بن عطيوي بن جياد بن حميزة بن حسين بن محمد بن معتوك بن عبدالرحمن بن حسين بن يحيى بن علي الميل الجد الجامع للسادة الاميال.


أكبر
آل أكبر من الاسر العلوية العريقة، مساكنهم مدينة الكاظمية. تؤكد وثائقهم النسبية انهم من صُلب السادة الرضوية الحسينية. واللقب جاء من اسم جدهم السيّد أكبر بن حسين ابن علي بن أحمد بن محمد بن مبارك بن علي بن محمد بن عز الدين بن فخر الدين بن معراج الدين بن سعد الدين بن شمس الدين بن كمال الدين بن رضي الدين بن قوام الدين بن أحمد بن علي بن أحمد النقيب بن محمد الاعرج بن أحمد أبي المكارم ابن موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد عليه السّلام. وعميدهم السيّد صباح بن السيّد علي بن عبدالحسين بن أحمد بن صالح بن علي بن حسين بن محمد بن علي بن أكبر الجد الجامع.


آلوسي
بيت الآلوسي من الأسر العلوية الاصيلة، مساكنهم في تكريت، يطلق عليهم بيت الحاج مصطفى. وبحسب وثائقهم النسبية أنهم من صُلب السادة الگيلانية الحسنية الأشراف. واللقب جاء من اسم جدهم الحاج مصطفى بن الشيخ عبدالله بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد بن الشيخ حسام الدين بن السيّد زين الدين بن الشيخ نور الدين بن الشيخ محمد الهتاك بن الشيخ عبدالعزيز بن القطب الشيخ عبدالقادر الگيلاني بن السيّد موسى جَنگي دُوست بن السيّد عبدالله الجيلي بن السيّد محمد بن السيّد يحيى الزاهد بن السيّد محمد بن السيّد داود بن السيّد موسى بن السيّد عبدالله بن السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام.
أعقب الحاج مصطفى ثلاثة رجال هم: ( محمد ـ وعلي اغا ـ واحمد )، فذرية السيّد محمد مساكنهم مناطق بيجي وحديثة وآلوس، وذرية احمد مساكنهم بغداد وحديثة، واما ذُرية السيّد علي آغا فهم سكنة مناطق تكريت، وعميدهم اليوم هو الشيخ صادق بن الشيخ حميدي بن الشيخ حسين بن الشيخ علي اغا الثاني بن الشيخ عبدالغفور بن الشيخ علي اغا الاول بن الشيخ الحاج مصطفى الجد الجامع وصاحب اللقب.
أمّا لقب الآلوسي الذي تلقبت به الاسرة فهو نسبة إلى جدهم الحاج مصطفى الذي سكن منطقة آلوس بعد رجوعه من بيت الله الحرام. وكان الحاج مصطفى من رجال التصوف صاحب طريقة صوفية. ومن العوائل التي سلكت طريق التصوف: عائلة بيت الرضوان ـ وعائلة محمد الجليلي ـ وعائلة بيت الحبار ـ وعائلة بيت البر فكاني ـ وعائلة ابو بكر الموصلي الالوسي، اما قبره اليوم فيعتبر مزاراً لكونه صاحب كرامات.


إيدام
ألبو ايدام من الاسر العلوية العريقة التي ترجع بأصولها النسبية إلى السادة الفواضل الزيدية الحسينية. واللقب نسبة إلى جدهم السيّد ايدام بن طاهر بن فاضل بن شافي بن عبدالكريم بن عبدالرحيم بن المطلب بن عز الدين بن عبدالوهاب بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن أبي المكارم محمد أبي عبدالله الحسين بن أبي الحسين علي بن أبي علي أحمد بن أبي عبدالله بن أبي الهيجاء محمد بن زيد الاسود بن الحسين بن علي كتيله بن يحيى بن يحيى الاول بن الحسين ذو الدمعة بن زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
مساكنهم موزعة بين النجف والقادسية والبصرة وميسان وبغداد، وعميدهم اليوم السيّد عبدالامير بن السيّد أحمد بن السيّد عيسى بن السيّد حجي بن السيّد مطر بن السيّد محمد بن السيّد حمود بن السيّد أحمد بن السيّد ناصر بن السيّد ايدام الجد الجامع.
وفروعهم ( البو شهيب ـ البو سرحان ـ البو كاظم ـ البو هويدي ـ البوحجي ـ البو علي ـ البو حسين ـ البو محيسن ـ البو علي محمد ـ البو محمد ).


إسماعيل
آل إسماعيل البصري من السادة الأجلاء الرفاعية، كانوا يتخذون من البصرة موطناً لهم تسوده الطمانينة والامان، ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان، فساد الجور والطغيان، وبدأت موجات الهجرة بحثاً عن الاستقرار المفقود اثر احتلال مدينة البصرة عام ( 1190 ) للهجرة من قبل ( صادق خان الزندي )، الامر الذي اضطر الكثير من الأسر وأبناء العشائر إلى مغادرة البصرة. وكان اول النازحين من هذه الاسرة الرفاعية جد السادة آل السيّد إسماعيل البصري السيّد محمّد المشهور بالشيخ ( محمد باك )، فسكن مع افراد اسرته في ناحية العشائر السبع التابعة لقضاء عقرة الذي يقع على بعد ثلاثين كيلومتراً شمال مدينة الموصل.
اطّلعت على نسب السادة آل إسماعيل البصري المحفوظ لدى عميد الاسرة السيّد فاخر بن السيّد محمد بن السيّد محمود بن السيّد إسماعيل البصري. ويعتبر السيّد فاخر من المتضلعين في انساب السادة الرفاعية، وهو اليوم مدير للمدرسة الدينية الرفاعية في صلاح الدين. وقد جاء في تسلسل النسب ما يلي: السيّد فاخر بن السيّد محمد بن السيّد محمود بن السيّد إسماعيل البصري بن السيّد عبد بن السيّد رسول بن السيّد محمد ( محمد باك ) دفين قرية ( باك ) المهجورة وله فيها مزار، بن السيّد محمود بن السيّد بدر الدين ( أبي كوصرة ) بن السيّد أحمد المبارك بن السيّد سليمان بن السيّد علي بن السيّد صالح الثاني بن السيّد رجب قطب البصرة بن السيّد شعبان ( شمس الدين ) بن السيّد محمد بن السيّد يوسف عز الدين بن السيّد محمد درويش بن السيّد عبدالخضر بن السيّد رجب نقيب البصرة بن السيّد شعبان نقيب البصرة بن السيّد أحمد بن السيّد صالح أبي الحمد بن السيّد عبدالرحمن تاج الدين بن السيّد عبدالله نقيب البصرة بن السيّد حسين أبي الفضل بن السيّد يوسف بن السيّد رجب الكبير بن السيّد شمس الدين محمد بن السيّد عبدالرحيم ممهد الدولة بن السيّد سيف الدين عثمان بن السيّد حسن بن السيّد محمد عسلة بن السيّد علي الحازم بن السيّد أحمد المرتضى بن السيّد علي المغربي الاشبيلي بن السيّد رفاعة حسن المكي بن السيّد مهدي المكي بن السيّد محمد البغدادي بن السيّد حسن القاسم بن السيّد حسين ( أبي عبدالله ) بن السيّد أحمد الصالح الاكبر بن السيّد موسى الثاني بن السيّد الامير إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:27 am

حرف الباء




بحر العلوم
آل بحر العلوم من أرفع الأسر الهاشمية في العراق بما حَظِيَت به من الشرف الباذخ والعز الشامخ في مجال العلم والادب والدين، ولعلها من أوفر الأسر العلوية حظاً في هذه الحقول الرفيعة.
وهي من الاسر « الطباطبائية » التي يرتقى نسبها إلى إبراهيم طباطبا ابن إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغَمر بن الحسن المثنّى بن الإمام الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
وقد حفلت هذه السلالة الزاكية بعدد كبير من العظماء والعلماء ونوابغ الشعراء واكابر الامراء ممن خدموا العلم والادب، واقاموا دعائم الدين الحنيف وعززوا شعائره، ودوّنوا لخلفهم تاريخاً مجيداً وشرفاً خالداً تحفه هالة من الاجلال والتمجيد.
ومن ابرز رجال هذه السلالة الطاهرة جدهم الكبير العلاّمة السيّد محمد مهدي الطباطبائي الذي كان من أكبر علماء المسلمين في عصره، ومن ابرز الرؤساء الروحانيين، ومن اعظم النوابغ المصلحين، حتّى آلت اليه المرجعية العليا للشرع الحنيف لا عند الاماميين من المسلمين فحسب بل عند سائر الطوائف، فكانت تلجأ إليه في الملمات مستعينة بسداد رأيه لتميزه الملحوظ برجاحة الفكر وسعة الاطلاع في مختلف العلوم وانواع الفنون بحيث لقّبه اعلام عصره بـ « بحر العلوم »، وأصبح هذا اللقب خاصاً به ومنحصراً فيه مع وجود أقران عظام له من كبار الاعلام المناظرين له في عصره كالسيّد محمد مهدي الموسوي الذي كان من كبار شيوخ الاجازة العلمية يومها في كربلاء وغيره من امثاله، وقد اصبح السيّد محمد مهدي الطباطبائي مشتهراً بين الانام، بـ « بحر العلوم » وغلب هذا اللقب على نسبه الذي كان يعرف به من قبل.
ولد هذا السيّد الجليل في مدينة كربلاء ليلة الجمعة 25 شوال سنة 1154هـ، وتوفي في النجف 13 رجب سنة 1212هـ عن 58 عاماً. وكانت الرئاسة الروحية العليا بها منحصرة فيه طوال حياته، ومن بعده في ارشد ولده السيّد رضا بحر العلوم الذي كان أيضاً من كبار العلماء المجتهدين في عصره.
وقد دون السيّد محمد مهدي نسبه بخطّه المثبت في مشجّرات النسّابة السيّد جعفر الأعرجي على النحو التالي: السيّد محمّد مهدي بن العالم الفقيه السيّد مرتضى بن محمد بن عبدالكريم بن مراد بن أسد الله بن جلال الدين بن الامير حسن بن مجد الدين بن قوام الدين الذي هو جد اسرة « شريف العلماء الطباطبائية » وأسرة « آل السيّد محسن الحكيم الطباطبائية »، وأسر عديدة ينتهي نسبها إليه. والسيّد قوام الدين هذا هو ابن إسماعيل بن عباد بن أبي المكارم بن عباد بن أبو المجد بن عباد بن علي ابن حمزة بن طاهر بن علي بن محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن إبراهيم طباطبا بن إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغَمر بن الحسن المثنّى بن الإمام الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
أمّا مآثره وآثاره، فإضافة إلى مرجعيته العلمية والدينية الكبرى قام بعدة انجازات منها تعيين وتثبيت مشاعر الحج ومواقيت الإحرام على الوجهة الشرعية الصحيحة وتصدّيه واهتمامه في ردم أرض مسجد الكوفة بالتراب، وتعيين وتشييد مقام الإمام محمد المهدي عليه السّلام في مسجد السهلة، وبناء قبّة من القاشاني الأزرق عليه كما هو عليه اليوم، وتعيين وتشييد مرقَدَي النبي هود والنبي صالح عليهما السّلام في وادي السلام في النجف الاشرف، وبناء مئذنة الصحن الحيدري الشريف الجنوبية، وتعمير جدران الصحن، وتجديد بناء جامع الشيخ الطوسي رضي الله عنه.
ومن غريب ما يروى عن هذا العالم الجليل السيّد مهدي بحر العلوم حين اشرف على الوفاة أنّه قال: أريد أن يصلي عليّ السيّد محمد مهدي الموسوي، وكان صديقه وقرينه في الزعامة الروحية المنفردة به في كربلاء، ولم تكن الوسائط ميسرة لإشعار صديقه عن حالته، وحالما تُوفي دخل عليه السيّد الموسوي قادماً من كربلاء على رَسله بقصد زيارته وعيادته. وقد شاء الله أن يحقّق ما أراد، فصلى عليه إماماً لجموع المشيّعين لجثمانه. وتوفى السيّد الموسوي بعده عام 1216هـ، ودفن في الحرم الحسيني بكربلاء.
والسيّد محمد مهدي بحر العلوم الكبير هو جد جميع المنتسبين إلى سلالته من أسر « آل بحر العلوم » في كربلاء والنجف وبغداد وسائر المدن العراقية وخارج القطر، فانهم إليه يُنسَبون وقد جاوزوا خمسين أسرة.
ومن مشاهير أحفاده:
أولاً: العالم الجليل السيّد حسين بحر العلوم الكبير بن السيّد رضا بن السيّد محمد مهدي المذكور. وقد ولد في النجف سنة 1221هـ واصبح من كبار علمائها الاعلام ومن فحول شعرائها المبرزين ومن الزهاد المبتعدين عن دروب الزعامة الروحية. وقد توفى في النجف في 25 ذي الحجة سنة 1306هـ، ودفن فيها عن عدة أولاد، كبيرهم العالم الجليل السيّد إبراهيم الطباطبائي أمير شعراء عصره بلا منازع واستاذ مشاهير الشعراء الذين منهم السيّد محمد سعيد الحبوبي والشيخ عبدالحسين الحويزي والشيخ عبدالمحسن الكاظمي وأخوه العالم الجليل الشيخ حسين الكاظمي.. ولرفعة مكانته الروحية وعلوّ منزلته الدينية في النجف لم يحفل بالشعر قدر اهتمامه بمهامّه الدينية، وقد اجمع الشعراء من أصحابه على أن اللغة العربية لم تحظ بشاعر يضارعه في النظم المرتجل للقصائد الطوال، مع رقة النظم وسلاسة التعبير وروعة الوصف وسموّ الخيال مع طابع البداوة للشعراء الأُول ما حظي به السيّد إبراهيم الطباطبائي، ونحا نحو كبار الشعراء المذكورين من تلاميذه. وكان بحق فحلاً من فحول شعراء العراق وجهبذاً من جهابذة الادب واللغة في دنيا البلاد لم يذكر له من قرين. ولد في النجف سنة 1248هـ، وتوفي فيها سنة 1319هـ عن ولدين هما: السيّد حسن والسيّد محمد اللذان طبعا ديوان أبيهما عام 1331هـ.
ثانياً: السيّد محمد علي بحر العلوم بن السيّد علي تقي بن السيّد محمد تقي بن السيّد رضا بن السيّد محمد مهدي بحر العلوم الكبير. والسيّد محمد علي هذا ولد في النجف عام 1287هـ وأصبح في عداد رجال الدين المتميزين بنشاطهم الاجتماعي والسياسي، واشترك في النهضة العلمية والاصلاحية التي رفع لواها عام 1331هـ العلامة الحجّة السيّد هبة الدين الحسيني الموسوي في النجف، يساعده تلامذته كل من الشيخ محمد رضا الشبيبي والشيخ عبدالعزيز الجواهري الأخ الاكبر لمحمد مهدي الجواهري ومحمد سعيد كمال الدين. وكان السيّد محمد علي بحر العلوم من أنشط أركان هذه النهضة الاصلاحية في مطلع القرن الماضي، كما تجلّت موافقه خلال الحرب العالمية الاولى ضد الانكليز عند احتلالهم العراق، فقبضوا عليه وحكمت المحكمة العُرفية بنفيه من العراق. وبعد تشكيل الحكم الوطني وتتويج الشريف فيصل بن الحسين ملكاً على العراق في 23 آب عام 1921 رحّب به الملك فيصل بوصفه من المناصرين له، ثم عيّنه عضواً في أول دورة لمجلس الاعيان، واختير نائباً لرئيس المجلس، وجدّدت عضويته فيه إلى أن توفي في بغداد عام 1936، ودفن في مقبرة الأسرة بالنجف الاشرف. وكان ابنه السيّد ضياء الدين بحر العلوم قاضياً للشرع الحنيف، ثم عضواً في مجلس التمييز الشرعي الجعفري، ثم رئيساً له إلى أن أحيل على التقاعد. كما ان حفيده ابن السيّد ضياء الدين ـ وهو السيّد نور الدين بحر العلوم ـ أمضى في القضاء الشرعي اكثر من ثلاثين عاماً قاضياً للشرع، إلى ان تقاعد وسلك مسلك المحاماة، ويعتبر من عيون هذه الأسرة الجليلة في الوقت الحاضر.
ثالثاً: السيّد محمد مهدي الطباطبائي من آل بحر العلوم الذي سكن كربلاء طوال حياته، وهو ابن السيّد حسن بن محمد تقي بن السيّد رضا بن محمد مهدي بحر العلوم، وكان لقبه بـ « المرزه كُجك » بالتركية تعني الصغير بالنسبة إلى جدّه الكبير. وكان هذا من وجوه كربلاء المبرّزين بحكم أسرته الجليلة وهممه العالية، فقد اختير عدة مرات العضو الاول في المجلس البلدي أيام العثمانيين، ولما احتلّ الانكليز العراق جعلوه ضمن اجهزة الادارة في كربلاء، ولما كلف الحاكم السياسي العام والمندوب السامي البريطاني في بغداد برسي كُوكْس نقيبَ اشراف بغداد السيّد عبدالرحمن النقيب تأليف اول وزارة محلية باسم الحكومة المؤقتة في البلاد وشكلها في 25 تشرين الاول 1920 أدركوا أن حكومتهم هذه تفتقر إلى عضو يكمل نصاب التوازن الوزاري فيها، فاختاروا في 22 شباط 1921 السيّد محمد مهدي بحر العلوم الكربلائي إلى منصب وزارة المعارف والصحة. وبقيت هذه الوزارة عشرة شهور تدير دفة البلاد تحت نظارة المندوب السامي إلى 23 آب 1921 حيث تنحّت دستورياً عن الحكم. وبقي السيّد محمد مهدي بحر العلوم من وجهاء كربلاء المبرزين إلى ان انتقل إلى رحاب ربه عن ولد واحد هو السيّد صالح بحر العلوم الذي انتُخب نائباً عن مدينة كربلاء في البرلمان أواخر العهد الملكي إلى أن انطوت أعلام العهد في 14 تموز 1958 وأقيم الحكم الجمهوري في البلاد.
رابعاً: شاعر الشعب السيّد محمد صالح بحر العلوم ابن السيّد مهدي بن السيّد محسن بن السيّد حسين الكبير بن السيّد رضا بن السيّد محمد مهدي بحر العلوم الكبير. وقد لمع هذا الشاعر الثوري الذي ولد في النجف عام 1328هـ ونشأ بها وبرع في نظم الشعر الرائع المتميز بسلاسته وثوريته، واصبح كما عرف عنه شاعر الجماهير الثورية. خلف بعده مجموعة من الدواوين المخطوطة وأعقب اربعة رجال هم: ناظم وسالم وعاصم وحازم هم تركته بعده.
خامساً: السيّد حسين بن السيّد محمد تقي بن السيّد حسن بن السيّد إبراهيم الطباطبائي الشهير ببحر العلوم ابن السيّد حسين الكبير بن السيّد رضا بن السيّد محمد مهدي بحر العلوم رأس الاسرة. وقد ولد هذا السيّد الجليل عام 1347هـ الموافق 1928م في النجف ونشأ بها على نهج والده العلامة الحجة وعلى كبار اعلام النجف، وفي مقدمتهم السيّد أبو القاسم الخوئي، حتّى حاز درجة الاجتهاد في العلوم الدينية. وكان في مطلع شبابه اديباً لامعاً وشاعراً بارعاً حفلت الصحف العراقية بنشر الكثير من شعره الرائع، وحقّق العديد من الكتب العلمية. وبعد وفاة والده عام 1965 انصرف إلى الناحية الدينية وتدريس الفقه والأصول، وهو اليوم من كبار الاساتذة الاعلام في تدريسها ومن المراجع الدينية الجليلة في النجف فهو منصرف إلى التدريس الديني فقط.
وهناك اعلام آخرون مبرزون من افراد هذه الاسرة الجليلة هم موضع تجلّة الاوساط العلمية في العالم الإسلامي.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:28 am

]size=24]بَطْحاتي
آل البطحاتي من الأسر العلوية الاصلية، ومن صلب السادات الحسينية. وبحسب وثائقهم النسبية فهم أولاد السيّد عمر الشجري بن السيّد علي بن السيّد عمر الاشرف بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام. ولقب البطحاتي جاء من كونهم ذرية عمر الاشرف دفين ناحية البطحاء ـ منطقة الگطيعة.
اطّلعت على وثيقة نسبهم الذي يبدأ من السيّد كمال بن صَفْدَر بن علي بن محمد بن اصيل الدين محمد بن زين العابدين بن ظهير الدين بن عبدالله بن مرتضى بن منصور بن سعيد بن محمد بن عبدالمجيد بن إسماعيل الطاهري، ومنه ينحدر السادة ( الطواهر )، ابن نصر الله بن داود بن عبدالله بن يحيى بن عمر بن محمد حسين بن محمد أبو عبدالله بن عمر بن محمد بن عمر الشجيري بن علي أبو الحسن بن عمر الاشرف بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وعميدهم السيّد عبدالحسن بن السيّد شكر الله البطحاتي بن حبيب بن هادي بن كمال.


بحراني
آل البحراني من الأُسر العلوية المعروفة في مدينة كربلاء المقدسة، ترجع بأصولها النسبية إلى السادة الموسوية الأطهار. عُرفت بالبحراني لانتقالهم من البحرين إلى كربلاء في القرن الثاني عشر للهجرة.
اطّلعت على نسبهم الشريف الذي يبدأ من السيّد محمد طاهر بن السيّد محمد بن السيّد محسن بن السيّد عبدالله بن السيّد محمّد بن السيّد إبراهيم بن السيّد هاشم بن السيّد ناصر بن السيّد هاشم بن السيّد عبدالله المعروف بالبلادي بن السيّد علوي عتيق الحسين بن السيّد حسين الغريفي بن السيّد حسن بن السيّد أحمد بن السيّد عبدالله بن السيّد عيسى بن السيّد حسن بن السيّد أحمد بن السيّد ناصر بن السيّد علي كمال الدين بن السيّد سليمان بن السيّد أبي موسى ( جعفر ) بن السيّد أبي الحمراء محمد بن السيّد علي الظاهر بن السيّد علي الفخم بن السيّد أبي الحسن بن السيّد محمد الحائري العكار بن السيّد إبراهيم المجاب بن السيّد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
ومن أبرز رموز هذه الاسرة السيّد عبدالله بن السيّد محمد البحراني المتوفى بكربلاء سنة 1795م. عرف عابداً زاهداً سالكاً طريق التقوى والانشداد إلى العبادة.
والشخصية المشهورة من السادة آل البحراني هو السيّد محمد طاهر بن السيّد محمد بن السيّد محسن بن السيّد عبدالله البحراني المولود في كربلاء سنة 1884م والمتوفّى عام 1964. كان عالماً فاضلاً ورعاً له مكانة سامية بين العلماء في مدينة كربلاء المقدسة، له اثار جليلة منها ( أبواب الجنان ـ الأربعون من أحاديث سيّد المرسلين ـ شرح على كتاب تشريح الأفلاك ) وغيرها من الكتب المخطوطة. أعقب السيّد محمد طاهر البحراني عدة رجال منهم ( السيّد محمد علي ـ السيّد عماد الدين ـ السيّد محمد باقر ).


بخات
البخات عشيرة من عشائر العراق جذورها التاريخية غائرة في القدم، لهم مكانتهم الرفيعة وهيبتهم الكبيرة، فهم من سلالة الدوحة المحمدية الشريفة.
وينحدر نسب السادة البخات الموسوية من دوحة عربية عدنانية قرشية هاشمية علوية حسينية موسوية خوارية تتصل حلقاتها المطهرة بالسيّد جعفر الخواري بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. وهم بحكم نسبهم الجليل يتصفون بمكارم الاخلاق والوجاهة إلى جانب الجرأة والمواجهة والاقدام وإباء النفس والشجاعة، ولهم كلمتهم المسموعة بالمجتمع، ويحيطهم الناس بالتقدير والمهابة والاحترام.
والسادة البخات مثل غيرهم من سائر السادة جاءوا من الحجاز في الجزيرة العربية ( حيث موطن قريش بني هاشم ) من مكة المكرمة ( قرية خوار )، واستواطنوا العراق في البصرة منطقة الجُبَيلة، ولذلك لُقّب أحد أجدادهم بالسيّد محمد الجُبَيلي، وانتشرت ذريته في جميع انحاء العراق. واتخذ السادة البخات من منطقة اليوسفية قرب بغداد موطناً لهم، وكان لقبهم الموسوي ثم الخواري، ثم عرفوا بالفَواتك ثم الجُبَيلي، ثم بآل محفوظ، ثم لقّبوا بآل يوسف، ثم لقبوا بالسادة البخات نسبة إلى جدهم السيّد عبدالله البخيت صاحب الكرامة المشهورة الذي عبر نهر دجلة راجلاً، واللقب منه للمفرد البخاتي.
ونتيجة لخلاف بينهم وبين ابناء عمومتهم ارتحل السادة البخات إلى محافظة ميسان ناحية علي الشرقي منطقة الساعدية، حيث استقر بهم المقام هناك. وتعتبر منطقة الساعدية مقر رئاسة العشيرة بالنسبة للسادة البخات، وسمّيت بالساعدية نسبة إلى نهر اشرف على حفره السيّد سعد بن السيّد علي بن السيّد مشفي البخاتي رئيس عشيرة السادة البخات في ذلك الوقت. ومساكن هذه العشيرة الجليلة متناثرة في جميع قرى ونواحي محافظة ميسان، ولهم وجود في محافظات البصرة وواسط وبغداد وغيرها من محافظات العراق حالياً، ونخوتهم ( إخوة فاطمة ). أمّا رؤساؤهم فهم من آل السيّد سعد الوارد ذكرهم.


بَدران
ألبو بدران المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنّهم من السادات العلوية الرضوية من صُلب السيّد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم عليهم السّلام.
واللقب جاء من اسم جدهم الامير بدر الدين الذي حُرِّف إلى « بَدران » بن خضر بن محمد بن سلامة بن عثمان بن حسين بن محمد مكرم الضيف بن عبدالله بن شجاع الدين بن عبدالله بن ثمود بن محمد بن أحمد بن محمود بن نور الدين بن قاسم بن علي ابن موسى بن أبي عبدالله أحمد النقيب بن محمد الاعرج شهاب الدين بن أحمد كمال الدين بن السيّد موسى المبرقع.
وبحسب الوثائق النسبية التي اطّلعت عليها في حوزة عميدهم السيّد برزان بن حازم بن عبدالهادي بن حمدعلص، الذي يسكن قرية الجرن من توابع محافظة نينوى أن الامير بدر الدين أعقب اربعة رجال هم: ( علي وفراج ومحمد وزين الدين )، ومن صلب هؤلاء الاخوة ظهرت فروع عشيرة البو بدران العلوية.


بدر
بيت بدر: إن للسادة حضورهم الاكبر في العراق لأن اجدادهم الخالدين من الائمة الطاهرين قُدِّر لهم ان تكون مراقدهم الشريفة في هذه البقاع التي تقدّست بهم. والسادة بيت البدر المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنّهم من السادة الرفاعية، يطلق عليهم ( البُو علي السَّواهيك ). واللقب جاء من اسم جدهم ( السيّد بدر بن حمد ) الذي انتقل من مدينة راوة إلى الموصل واتّخذ من منطقة الخاتونية مسكناً له ولأبناء عمومته. وبمرور الزمن أصبحت ذريته مجموعة كبيرة موزعة بين مناطق محافظة نينوى. وظل بيت البدر هو بيت الرئاسة للسادة الراوية في هذه المحافظة.
اطّلعت على مشجّرة نسبهم التي تقول: السيّد بدر صاحب اللقب المهاجر من راوة إلى الموصل ابن حمد بن بكر بن وهب بن حسين بن علي بن حسن بن عبدالله الساهوك ابن حسين بن عبدالله بن أحمد بن يحيى بن حسون بن محمد بن علي بن أحمد بروانه ابن نجم الدين بن علي أبو الفتوح بن محمد قطب الدين بن إبراهيم محيي الدين بن أحمد نجم الدين الاخضر بن علي مهذّب الدولة بن عثمان سيف الدين بن حسن بن محمد عسله بن حازم بن أحمد المرتضى بن علي أبو الفضائل بن الحسن المكي بن مهدي المكي بن محمد بن موسى بن عبدالله بن صالح بن موسى الثاني أبو سبحة بن إبراهيم المرتضى الاصغر بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وعميدهم سابقاً السيّد سالم بن حسين المتوفى في 12/1/2001م ابن السيّد محمد بن السيّد حمد بن السيّد بدر الجد الجامع وصاحب اللقب، وبعد وفاة السيّد سالم اصبح ولده السيّد أحمد عميد السادة البو علي الساهوك.




[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:30 am

براقي
البراقي من الاسر العلوية الحسنية المشهورة. وبحسب وثائقهم النسبية فهم من ذرية السيّد أبي الحسين زيد بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام. أمّا التسمية التي لحقت بهم فهي نسبة إلى جدهم السيّد محمد ( كان وضاء الوجه براقاً ويقال لولده البراقيون، ثمّ حُرّفت إلى البراقي ) ابن السيّد علي بن السيّد يحيى بن السيّد أبي الغانم بن السيّد محمد بن السيّد فضائل بن السيّد أحمد بن السيّد مرجان بن السيّد أحمد بن السيّد محمد بن العالم الشريف السيّد علي بن السيّد حسين بن السيّد أبي عبدالله محمد الزاهد بن السيّد علي بن السيّد أبي عبدالله الحسين الشاعر النقيب في الكوفة بن السيّد عبدالرحمن الشجري بن السيّد القاسم أبو محمد البطحاني بن السيّد القاسم بن السيّد الحسن بن السيّد أبي الحسين زيد بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام.
وقد برز في هذه الاسرة العلوية النسابة الكبير صاحب المصنّفات والمؤلفات والمخطوطات المشهورة السيّد حسّون البراقي صاحب كتاب ( بحر الأنساب ) ابن السيّد أحمد بن السيّد الحسين بن السيّد إسماعيل أول من انتقل من منطقة الكرّادة في بغداد إلى النجف وسكن محلة البراق ابن السيّد زين الدين بن السيّد محمد البراق.
وعميدهم اليوم السيّد صاحب بن السيّد موسى بن السيّد سلمان بن السيّد حسّون البراقي بن السيّد أحمد بن السيّد حسين بن السيّد إسماعيل بن السيّد زيني بن السيّد محمد البراق.


بَرَزَنْچة
البرزنچية سادة، كما هو في الوثائق العلمية، من ذرية السيّد إسماعيل المحدّث الأبن الأكبر للإمام موسى الكاظم عليه السّلام. وينسبون إلى بَرَزَنچة ناحية بشمالي العراق تابعة لمحافظة السليمانية، تقع على الحدود العراقية ـ الايرانية. وتتركب من مقطعين: ( بر ) وتعني بالكردية جهة الامام، وزنج، الأرض الخضراء، ومن مزج المقطعين يصبح معنى برزنجة: الارض ذات الطبيعة الجميلة الدائمة الخضرة.
وكانت بَرَزَنچه تسمّى بعدة أسماء قبل أن ينزل فيها أجداد السادة البرزنجية، إذ تحدثنا الروايات التاريخية أن اسم برزنجة مرتبط بوجود وسكن أولئك السادة، ففي سنة 686هـ نزلها الشقيقان ( عيسى وموسى ) ولدا السيّد علي الهمداني الحسيني السائح ابن السيّد شهاب الدين يوسف، وبَنَيا فيها مسجداً كبيراً ما زال قائماً إلى يومنا هذا، وعندما بني المسجد تجمّع حوله القرويون وصار نواة قرية واسعة تسمّت باسم برزنچة سرعان ما طَغَت باسمها وقدسيتها على آثار ومعالم القرية القديمة، وقد صارت فيما بعد مركزاً للعلم والتصوف وذلك بعد انتشار أحفاد وذريات السادة البرزنچية.
ويروي الأخباريون أن والد السيدين ( عيسى وموسى )، وهو علي الهمداني يرتقي بنسبه إلى السيّد إسماعيل المحدّث العلوي الشهير مؤلف كتاب ( الجعفريات ).
أمّا سبب سكن السيدين عيسى وموسى في قرية برزنچة فاكثر الروايات تذهب إلى أنهما حين عودتهما من الحج أرادا أن يستريحا في تلك القرية ويستقرّا بعض الوقت. وأثناء نومهما رأى كل منهما رؤيا مفادها أن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم خطط لهما أساساً لمسجد حُفِر بجانبه عين ماء، ولمّا استيقظا تطابقت رؤيتاهما من الواقع إذ وجدا الأرض قد حُدِّدت والعين تتدفق بالماء العذب، فقاما من نومهما يضربان اللبن ويبنيان حائط القبلة وقد اندهش أبناء القرية لما سمعوا وعرفوا قصد البناء الجديد في قريتهم، فذهبوا يخبرون مرشدهم الديني ( الشيخ خالد الكازوائي ) وهو عالم جليل زاهد كما تخبرنا الكتب فقام مستفسراً عن صحة الخبر، فامتطى ظهر أسد وسار إلى حيث مكان الخبر، وحين رأى الشقيقان عيسى وموسى هذا المنظر العجيب صعدا على حائط القبلة وقالا بصوت واحد: ( باسم الله مَجريها ومُرسيها )، فتحرّك الحائط وسار بقدرة الله. وفي الحال تجمّدت فرائص ذلك الشيخ الجليل وهرول مسرعاً إلى القرية مستغفراً مردّداً أمام أهالي القرية: لا طاقة لنا إزاء هؤلا السادة، فهم أعلم مني. ثم ختم قوله: ذهبتُ إليهم أركب الوحوش فجاؤوني يركبون الجمادات! ولزيادة اعجابه ودهشته قام الشيخ خالد الكازوائي فأهدى ابنته إلى السيّد موسى وتزوّجها لكنه لم يعقب، لأنه بعد ان فرغ من بناء المسجد انطلق يرشد أبناء النصيرية في تلك المنطقة، فقُتل شهيداً. وبعد تسلّم شقيق عيسى جثته دعا على النصيرية ورئيسهم، ومضت ثلاثة أيام، وهجم عليهم جمع غفير من قبائل الهماوند فقتلوهم جيمعاً وجعلوا رأس رئيسهم ( شفيعة قدر )، وبعد ذلك دُفن السيّد عيسى شقيقا السيّد موسى في حجرة المسجد. وتزوج السيّد موسى بزوجته فأنجبت له اثني عشر رجلاً، كان أكبرهم السيّد عبدالكريم القطب الذي تنتهي إليه ذريات السادة البرزنچيين في العراق وإيران، وكل الوثائق التي في حوزة السادة البرزنچية تؤكد ذلك!
وفي مسجد برزنچة الذي بُني سنة 686هـ توجد مقبرة البرزنچيين الكبرى، وفيها يرقد ساداتهم وعلماؤهم وشيوخ طريقتهم الصوفية منذ زمن السيّد موسى وإلى يومنا هذا. والناس هناك تسمي تلك المقبرة بـ ( أهل لا إله إلاّ الله )، وتدور حولها ذكريات اعتقادية عديدة منها: أن ذكر كلمة التوحيد تنبعث من القبور الراقدة فيها وبخاصة في ليالي الجمعات. والمقبرة في رأي الأخباريين أكبر مزار من المزارات المبثوثة في شمالي العراق وأعظمها حرمة على الإطلاق.
وعينُ الماء بقيت تجري عذبة دفاقة منذ تاريخ بناء المسجد، وما زال الناس يأتون إليها من كل فجّ عميق تأخذ منها قدراً للاستشفاء وقدراً للبركة..!
أمّا عميد السادات البَرَزَنچية اليوم فهو الشيخ إبراهيم بن السيّد محمد بن الشيخ عبدالكريم بن السيّد حسين بن السيّد عبدالكريم بن السيّد عبدالقادر بن السيّد حسين بن السيّد محمود بن السيّد إسماعيل الولياني الذي يستمر نسبه صعوداً إلى ان يصل إلى السيّد إسماعيل المحدّث بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
ومن كبار زعماء البرزنجة الشيخ جعفر بن الشيخ عبدالكريم البرزنجي، والشيخ محمد الشيخ عثمان قلاكه ي، والشيخ كاكه الشيخ عبدالكريم، والشيخ سعيد الولياني البرزنجي. ومن رجالهم الدكتور شادمان البرزنجي والشيخ طيب السيّد محمد عثمان والشيخ معتصم سعيد البرزنجي.


بريفكاني
البريفكاني أسر علوية رضوية حسينية. وبحسب وثائقهم النسبية أنّهم من ذرية « السيّد علي الهمداني المشهور بزوردافي بن صالح الهمداني بن يوسف بن سليم العراقي بن محمد يوسف بن الحسين بن زين العابدين بن علي المشهور بالوهرة أو شعيب بن جعفر بن محمد بن محمود بن أحمد بن عبدالله المنتجب بن السيّد علي المختار بن السيّد جعفر الزكي المبرقع بن الإمام علي الهادي عليه السّلام ».
أمّا لقبهم فهو نسبة إلى القرية التي يسكنونها وهي « بريفكا » التي ولد فيها القطب الكبير السيّد نور الدين بن عبدالجبار بن نوري، فأُطلق أول مرة على السيّد نور الدين البريفكاني، واستمر هذا اللقب حتّى وفاته سنة 1267هـ.
وتشير بعض المصادر(1) إلى أن السادة البريفكانية أصلهم من الحجاز، هاجر اجدادهم إلى خراسان، ثم إلى مدينة ( اخلاط ) الشهيرة، ثم أتى الشيخ شمس الدين القطب إلى بريفكا وسكن فيها، وعلّم اهلها علوم الشريعة الغراء، وقد استقبله اهلها الاكراد بحفاوة وتقدير.
والسادة آل البريفكاني اليوم هم رؤساء عشيرة « المزوري سفلى » ويرأسهم السيد صديق بن السيد نور الدين بن الشيخ عبدالجبار بن السيد نوري بن السيد ابي بكر بن السيد زين العابدين بن السيد شمس الدين الخلواتي بن السيّد عبدالكريم بن السيد موسى بن السيّد سليمان بن السيّد عبدالغني بن السيّد إسحاق بن السيّد بابا منصور بن السيّد حسين الاخلاطي بن السيّد أبي الحسن علي بن السيّد نظام الدين بن السيّد أحمد الاخلاطي بن السيّد زين العابدين علي الهمداني.


بَطّاط
البطاط من السادة الحسينية الأجلاّء من ذرية زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين ابن الإمام الحسين شهيد كربلاء عليه السّلام.
وبحسب روايات الأخباريين أن التسمية « البَطّاط » خلاصتها أن جدهم السيّد علي بن السيّد إبراهيم كُلّف لحل مشكلة بدافع انساني أخذ على عاتقه وساطتها، وتسمّى عند ابناء العشائر « مَشْيَة » وذلك لمقابلة الشيخ صحن بن خليفة بن داغر احد رؤساء قبيلة البو محمد في ارياف ميسان، إلاّ أن الشيخ صحن بن خليفة، لم يكتف برفض الوساطة وإنما راح يسخر من السيّد علي ويستهزئ به ويستهين بقدره ومكانته، وقال له بالحرف الواحد: « قابِل اتْبُطْني يا سيّد ؟! » ويقصد « البَطّ » في العامية: فَتح البطن، فأجابه السيّد « بعون الله وجدّي محمد: أبُطّك فعلاً ». وبعد ساعات حدث للشيخ صحن اوجاع غير متوقعة في احشائه، فأخذ يطلب من الحضور الاسراع إلى جلب السيّد لغرض الاعتذار منه، فمن ذلك الموقف والكرامة اطلق عليه « السيّد البطّاط »، ثم تلقب اولاده وأحفاده بهذا اللقب.
ومساكن السادة البطاط موزعة بين بغداد وميسان والبصرة وذي قار، وعميدهم اليوم في بغداد السيّد حميد بن ناصر بن مهنا بن علي بن مهنا البطاط. اما عميد السادة في محافظة ميسان فهو السيّد فاضل بن عباس بن موسى بن علي بن مهنا البطاط وعميد السادة في البصرة السيّد صباح بن لطيف بن طاهر بن علي البطاط.
ومن ابرز رؤساء البطاط في البصرة السيّد شريف بن السيّد جاسم البطاط وفي بغداد السيّد جاسم بن كاظم بن مهنا بن علي بن مهنا البطاط.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:31 am

بَعّاج
آل البَعّاج من الأسر العلوية الحسينية الأصيلة، مساكنهم موزعة بين محافظات البصرة وميسان وذي قار وواسط والقادسية وبغداد والنجف. وبحسب وثائقهم النسبية فهم من صلب السادة الرضوية الحسينية ذريّة السيّد محمد سَبع الدجيل بن الإمام علي الهادي عليه السّلام. واللقب جاء من كرامة حدثت في مرقد السيّد محمد سبع الدجيل دفين مدينة بلد، وهي أن لصوصاً دخلوا حرمه المقدس لسرقة بعض الأثاث، فبُعِجت بطونهم بسكين. والبَعج في اللغة هو الشقّ بالسكّين مع الخضخضة، فلقّب بالبعّاج وسار هذا اللقب في اولاده وأحفاده حتّى هذا اليوم.
وتؤكد المصادر التاريخية أن السادة آل البعّاج في العراق هم من صلب السيّد إبراهيم ابن عيسى بن محمد بن يحيى المؤيد بالله بن محمد البعّاج الثاني بن حمزة بن يوسف ابن علي بن أحمد شمس الدين بن قمر الدين بن مشرف الدين بن إبراهيم الشهير بعلاء الدين بن محمد شمس الدين الملقب بمير سلطان البخاري بن علي بن الحسين بن محمد بن علي بن محمد بن حسين بن محمد بن علي بن أبي علي السيّد محمد البعاج سبع الدجيل بن الإمام علي الهادي عليه السّلام.
وعميدهم اليوم السيّد علي بن السيّد فضل بن السيّد رخت بن السيّد رعد بن السيّد يوسف بن السيّد فياض بن السيّد جمعة بن السيّد محمد بن السيّد إبراهيم الجد الجامع للسادة آل البعاج.
ويرأس السادة آل البعاج في البصرة وميسان وواسط وبغداد ( السيّد صبيح بن السيّد عواد بن السيّد إبراهيم بن السيّد جابر بن السيّد عيسى بن السيّد علي بن السيّد محمد ابن السيّد إبراهيم بن السيّد علي بن السيّد إبراهيم الجد الجامع ). ومن رموز السادة آل البعاج السيّد خالد بن السيّد عگة بن السيّد مكي بن السيّد عيسى بن السيّد علي بن السيّد محمد بن السيّد إبراهيم بن السيّد علي بن السيّد إبراهيم. ومن كبار عمدائهم اليوم السيّد صبيح بن السيّد عواد بن السيّد إبراهيم بن السيّد جابر بن السيّد عيسى البعاج.


بَعّاج
البَعّاج من الاسر العلوية الحسنية الأصيلة، وقد استُحدث لقبها من السيّد محمد البعّاج بن السيّد عيسى بن السيّد داود بن السيّد محمد بن السيّد أحمد بن السيّد عبدالله بن السيّد محمد بن السيّد نصر قاضي القضاة بن السيّد عبدالرزاق أبو نصر نجل الشيخ القطب عبدالقادر الگيلاني.
وقد لقّب السيّد محمد بالبعّاج لما شهر عنه من كرامات، إحداها أن والي دير الزور العثماني أصيب ولده بمرض، والشهرة التي يتمتع بها السيّد محمد البعاج ممّا جعله مهوى افئدة الكثيرين من المرضى، استدعى السيّد محمداً لتطييب ولده ممّا ألمّ به، غير أن السيّد رفض الذهاب إلى منزل الوالي العثماني، إذ كان يعتقد أن صاحب الحاجة يقصد من لديه مفاتيح تلك الحاجة. وإزاء اصرار جندرمة الوالي على ذهاب السيّد محمد معهم واستقدامه بالقوّة طلب منهم الذهاب إلى الوالي، وعندما ذهبوا فوجئوا بمشهد الوالي وهو مبعوج البطن، وكان يردد اسم السيّد محمد، فحملوه بحالته تلك إلى مكان إقامة السيّد محمد. وبالمكانة التي له عند الله أبرأ الوالي مما حصل له، فغدا السيّد محمد يُعرَف بالبعّاج، وهو دفين دير الزور.
ويذكر أن عدداً من اولاد السيّد عبدالرزاق نجل القطب الشيخ الگيلاني قد اتجهوا إلى بلاد الشام واتخذوا مدن حماه والقدس ونابلس ورام الله ودير الزور منازل لهم، وقد اختصّت كل مجموعة باسم آل البعاج والحيزات والشيوخ والشيش والسيّد جمعة. ويعدّ السيّد محمد البعّاج الجد الجامع لكل هؤلاء، وكذلك للصماديين في الأردنّ.
وعميد السادة اليوم السيّد عبدالغني بن السيّد شاكر بن السيّد وهيب بن السيّد عبدالفتاح بن السيّد عبدالقادر بن السيّد عبدالرحمن الكبير قاضي قضاة تكريت بن السيّد عبدالقادر بن السيّد درويش بن السيّد جمعة الجد الجامع لعشيرة البو جمعة التي تتوزع منازلها في قضاء الدور وتكريت وسامراء وبغداد. وكان السيّد جمعة المذكور قد سكن الدور في بداية القرن الحادي عشر قادماً من دير الزور، وهو ابن السيّد أحمد بن السيّد عيسى الثاني بن السيّد محمد البعّاج صاحب الكرامات. ويذكر أن هؤلاء السادة البعّاج هم أشهر مَن يحمل هذا اللقب الذي تشاركهم فيه أسر علوية أخرى لها خطوطها النسبية المعروفة منها الحسنية ومنها الحسينية، ومنهم من غير الاسر العلوية.


بغدادي
آل البغدادي الموسويون من ذرية السيّد قاسم بن محمد بن كاسب بن قاسم بن فاتك بن أحمد بن الشريف نصر الله بن ربيع الطويلي، الذي يتصل نسبه بالشريف جعفر الطويل الذي عرف به البيت، وهو ابن علي بن الحسين شيتي بن السيّد محمد الحائري « العكار » بن السيّد إبراهيم المجاب بن السيّد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. كان لقبهم سابقاً الموسوي، ثم تلقّبت كل اسرة من أسرهم بلقب عُرِفت به.
وتشير الوثائق النسبية أن جدهم السيّد قاسم بن محمد بن كاسب أعقب اربع رجال هم ( ناصر ـ وعبود ـ واحمد ـ وحسن )، ومن صلب السيّد ناصر خرج لقب البغدادي الذي عرفت به الأسرة، حيث انتقل السيّد محمد بن السيّد حسن بن السيّد إبراهيم بن السيّد ناصر إلى النجف، ولقّبه النجفيون بالبغدادي، واشتهر ابنه الشاعر السيّد مهدي بلقب أبي الطابر البغدادي. واليوم عميدهم السيّد شاكر بن السيّد جابر بن السيّد حسن بن السيّد علي بن السيّد حسن بن السيّد إبراهيم بن السيّد ناصر.
آل البغدادي الحسنيون من الأسر العلوية الأصيلة ومن السادات الحسنية الأجلاّء. تؤكد وثائقهم التأريخية انتقالهم من الحجاز إلى العراق، واحتفظت بلقبها القديم الذي أكّد جدهم الامير الشريف عز الدين أبو محمد حميضة بن أبي نمي الاول امير مكة المكرمة، في هجرته من الحجاز قبل سنة 680هـ. وقد ألقى عصاه واستقر به المقام في بغداد سنة 712هـ، ومن هنا جاء لقب البغدادي.
وهم بيت عربي عريقُ علم وأدب وفقه وتقوى وزعامة وتجارة، برز منهم الإمام المجاهد السيّد محمد الحسني البغدادي المولود سنة 1298هـ والمتوفى سنة 1392هـ، كان قائداً روحياً عربي التوجه اسلامي الحركة حارب الانكليز عام 1915، وقاومهم بشدة في الثورة العربية الكبرى عام 1920، ولم تلن قناته. ثم واصل تكفير الصهاينة ودعا إلى انفاذ فلسطين. وهؤلاء السادة من ذرية السيّد احمدالعطار بن محمد بن السيّد علي بن السيّد سيف الدين بن السيّد رضاء الدين بن سيف الدين بن رميثة بن رضاء الدين بن محمد علي بن عطيفة والذي يتصل نسبة بالشريف حميضة بن الشريف محمد أبو نمي الذي يتصل نسبه بالسيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام.
وعميدهم « هو السيّد علي بن السيّد كاظم بن آية الله المجاهد السيّد محمد بن الفقيه الحجة السيّد صادق بن السيّد محمد بن راضي بن السيّد حسين بن السيّد أحمد العطار بن محمد العطار ».




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:32 am

بكر الحمد
ألبو بكر الحمد... المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنّهم من فروع السادة المشاهدة. والتسمية نسبة إلى جدهم السيّد بكر بن حمد بن شهاب الدين بن شمس الدين بن زامل بن غيث بن زين الدين بن علي بن فارس بن ثابت بن الشريف مسلم الكبير.
ومساكنهم موزعة بين الطارميّة وديالى والراشدية والفلّوجة والنعمانية. يرأسهم السيّد « عبدالرحمن بن جواد بن محمد بن جاسم بن حبيب بن جواد بن محمد بن عبداللطيف بن عبدالقادر بن بكر الحمد ».
وفروعهم: البو جواد ـ البو كاظم ـ البو عليوي ـ البو حمد الطيّف ـ البو محمد العبد علي ـ البو حمد العبد القادر ـ البو عبدو ـ البو رحيم ـ البو عبدالنبي.


بندنيجي
البندنيجي... والشائع على الألسن في بغداد: بندنيجي، فهناك تكية في باب الشيخ آثر الناس تسميتها بتكية المندلاوي، والحقيقة هي تكية البندنيجي أو المنديجي أو المندلاوي.
والمعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنهم اسرة علوية حسنية، ظهر منهم السيّد علي البندنيجي الكبير دفين التكية المذكورة، وقبره يزار وعليه قبة في منطقة باب الشيخ. وممن ظهر منهم السيّد موسى بن السيّد علي الصغير، وقبره ظاهر في تكيته في مندلي.
وعميدهم السيّد هاشم بن صفاء الدين بن عبدالله بن عيسى صفاء الدين بن موسى بن محمد جعفر بن عبدالله بن إبراهيم بن أحمد بن ولي بن مصلي بن عبدالله بن محمد بن حسين بن مصطفى بن محمود بن موسى الابيض الذي ينتهي نسبه إلى السيّد عبدالله بن موسى الجون بن عبدالله المؤمن بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام. واشتهر منهم الشيخ عيسى صفاء الدين البندنيجي، كان رئيس المدرسين في زمن داود باشا، في المدرسة الداودية « الحيدر خانة ».


بَكّاء
البَكّاء أسرة عربية علوية من فروع السادة المُشَعشِعين، ومن ذرية السيّد محمد المهدي المشعشعي، جد السادة المشعشعين، مؤسس دولة المشعشعين في الحويزة سنة 844هـ. ينتهي نسبهم بالسيّد إبراهيم المُجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام، ولهم شجرة نسب تصرّح بمؤسسهم منذ عهد بعيد.
ولقب ( البكّاء ) إطلاق مجازي لَحِق أسرتهم من جدّهم السيّد أحمد المشعشع الذي نزح إلى النجف قبل عدة أجيال للتعلم والدرس الفقهي، وكان عالماً زاهداً ورعاً. ولكثرة تردده وزيارته لضريح الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام غرق في بكائه وحزنه، وما شاهده الناس إلاّ باكياً في ذهابه أو عودته من صحن الإمام علي عليه السّلام، ولحالة البكاء التي لازمته في حياته أطلق الناس عليه لقب البَكّاء، فكان لقباً لذريته التي توزعت في النجف وذي قار وبغداد.
اطّلعت على وثيقة نسبهم التي تبدأ من السيّد بركة بن السيّد علي خان بن السيّد أحمد البكّاء المتوفى 1168هـ ابن السيّد مطلّب بن السيّد علي خان المتوفى سنة 1088هـ ابن السيّد خلف توفى 1070هـ ابن السيّد عبدالمطّلب بن السيّد حيدر بن السيّد المحسن المتوفى سنة 905هـ ابن السيّد محمد المهدي المشعشعي المتوفى 866هـ ابن السيّد فلاح بن السيّد هبة الله بن السيّد الحسن بن السيّد علي المرتضى النسّابة المتوفى سنة 719هـ ابن السيّد عبدالحميد النسّابة بن العلامة السيّد شمس الدين فَخار النسابة بن السيّد أبي علي مَعدّ الطاهر المتوفى 630هـ بن السيّد أبي علي شمس الدين فَخار بن السيّد أحمد بن السيّد أبي القاسم محمد بن السيّد أبي الغنائم محمد بن السيّد أبي عبدالله الحسين الشيتي بن السيّد محمد الحائري العكّار بن السيّد إبراهيم المجاب بن السيّد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
ونبغ في أسرة البكّاء علماء وخطباء ومشتغلون في دروس العلم، وعمادتهم تنقسم إلى قسمين: عمادة عشائرية ويرأسها في النجف السيّد عبدالمطّلب جاسم محمد نعمة البكاء، وهو من مواليد 1933، وله مؤلفات خطيّة في تاريخ الدولة المشعشعية. أما العمادة الثانية فهي دينية برئاسة السيّد عدنان بن السيّد عبدالرضا بن السيّد يوسف بن السيّد راضي بن السيّد أحمد بن السيّد بركة البكّاء صاحب النسب من مواليد 1358هـ.
دخل الحوزة النجفية العلمية عام 1952م وكذلك كلية الفقه عام 1958م وتخرج عام 1962م. مارس الخطابة في النجف وبغداد ودول الخليج، عيّن عميداً لكلية الفقه عام 1978م عندما كانت تابعة للجامعة المستنصرية ومن ثم تابعة لجامعة الكوفة وظل عميداً حتّى عام 1989 وأشرف على بعض الأطروحات، وتقاعد عام 1989، وظل يزاول التدريس في الحوزة العلمية. وهو شاعر مجيد له ديوان شعر، أما حصيلته من المؤلفات فهي (الأسرة المسلمة ـ الحق والحكم بين الفقهاء والأصوليين ـ الإمام المهدي المنتظر ـ أدعياء البابية والمهدوية بين النظرية والواقع ). أمّا المؤلفات المخطوطة فهي كثيرة منها ( الإمام علي الشاهد التالي والرسالة ).
أعقب خمسة رجال هم: ( نزار وقصي ومحمد حسين ومحمد حسن ومضر ) وهو من أساتذة كلية الفقه بالنجف وكاتب وباحث ومشهور بنبوغه الفقهي، وكانت ولادته في النجف في بداية الأربعينات.


بِير
آل البير من الأسر العلوية الأصيلة، ومن صُلب السادة الغَوالب الرضوية الحسينية، ومساكنهم موزعة بين الكاظمية وكربلاء، ولهم وجود في أماكن أخرى.
واللقب جاء من جدهم السيّد أحمد بن السيّد كاظم الذي أطلق عليه أحد الجنرالات العثمانية كلمة ( البير ) ويقصد بها ( الرجل الكبير والمشهور والوجيه والمنتفّذ والذي يفهم السياسة ). وهنالك من يُطلِق عليهم لقب ( البُو خْشُوم )، وهو من الالقاب المحلية التي تلقبت بها الاسرة.
وعميدهم اليوم السيّد إحسان بن السيّد حسن بن السيّد أحمد بن السيّد كاظم بن عبيد بن السيّد سليمان بن السيّد سعد بن السيّد يعقوب بن السيّد سعد بن السيّد غالب الجد الجامع للسادة الغوالب.


بِيضان
البِيضان من الاسر العلوية الموسوية. والتسمية جاءت من اسم جدهم السيّد أبيض ابن السيّد محمد بن السيّد حسن الجبيلي بن عبدالله بن علي علم الدين بن السيّد عبدالحميد النسّابة بن السيّد فَخار بن السيّد معد بن السيّد شمس الدين فخار بن السيّد أحمد بن السيّد محمد بن السيّد أبي الغنائم محمد بن السيّد الحسين شيتي بن السيّد محمد الحائري بن السيّد الامير إبراهيم المجاب بن السيّد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
مساكنهم محافظة القادسية، والسادة البيضان هم اخوة السادة « العَواوْدَة ـ والمَحانْيَة ـ والهَرامشه ـوالسلاطنه ـ وال ناصر وال منصور ـ والبو محمود ».


بهيّة
آل بهية من الأسر العلوية المشهورة في مدينة الحلة. ينتهي نسبها إلى السيّد عبيدالله الاعرج بن الحسين الأصغر بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام. والتسمية التي لحقت بهم نسبة إلى جدهم « السيّد بهاء الدين بن السيّد محمد الاعرجي الحسيني »، وحُرّف اسم السيّد بهاء الدين على ألسنة العامة إلى اسم « بهيّة » لسهولة اللفظ. وتشير وثائقهم إلى انهم انتقلوا من منطقة الصُّوَيرة من توابع مدينة الحلة قبل اكثر من 250 سنة لغرض العمل التجاري، ولا يزال لهم في مدينة الحلة عَگد ( عَقد، أي زقاق ) يسمّى ( عگد آل بهيّه ). وعميدهم اليوم هو السيّد كاظم بن السيّد جاسم بن السيّد حسن بن السيّد سعيد بن السيّد سلطان بن السيّد بهاء الدين صاحب اللقب، ولم أطّلع على وثيقة نسبهم العلوي.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:34 am

حرف التاء




تاجر
آل تاجر أسرة علوية أصيلة تسكن محافظة كربلاء منذ اكثر من سبعة قرون ترجع إلى السادة آل فائز، وتلتقي مع أبناء عمومتهم السادة آل نصر الله ـ وآل ضياء الدين ـ وآل طعمة ـ وآل عوج ـ وآل محمد أمين. واللقب جاء من مهنة جدهم السيّد علي التاجر بن أبي الحسن بن علي بن حسن بن عيسى بن موسى بن جعفر بن طعمة الثاني بن شرف الدين بن طعمة الأول كمال الدين بن أبي جعفر أحمد بن يحيى ضياء الدين بن أبي جعفر محمد بن أحمد شمس الدين بن أبي الفائز محمد بن أبي الحسن علي بن أحمد جلال الدين بن محمد بن أبي جعفر محمد بن أبي جعفر نجم الدين الأسود بن محمد بن أبي جعفر محمد أبي علي الغريق بن محمد خير العمّال بن أبو الحسن علي المجدور بن أبو الطيب أحمد بن محمد الحائري بن إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
والسيّد علي التاجر مارس التجارة متنقلاً بين اقطار شرق آسيا مثل الهند والباكستان وغيرها، ولُقّب بالتاجر الذي اصبح لقباً للأسرة حتّى هذا اليوم، وعميدهم السيّد بدري بن محمد بن موسى بن عزيز بن علي بن حسن بن علي التاجر.


تاج الدين
البوتاج الدين، المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنهم من فروع السادة المشاهدة. والتسمية من اسم جدهم السيّد تاج الدين بن رشد بن غيث بن زين الدين بن علي بن فارس بن ثابت بن مسلم الكبير.. ومساكنهم موزعة بين الطارمية والغالبية وبغداد. وفروعهم: البو بكر المحمد ـ البو قاسم المحمد ـ البو تركي المحمد ـ البو حمد المحمد.


تراب
أبو تراب من الأسر العريقة التي سكنت النجف الأشرف منذ اكثر من قرنين، وأول من سكن النجف جد الأسرة السيّد عبدالعلي المشهور بالسيّد أبو تراب المتوفى سنة 1346هـ، وكان أفضل أهل عصره في الفقه والأصول والتفسير والكلام والعربية، وكانت له اليد الطولى في علوم الحساب والهندسة. ويلتقي معهم في النسب أبناء عمومتهم آل الواعظ الموسوية والسادة الرضواني.
وقد اطلعت على نسبهم المحقَّق من قبل الدكتور حسين علي محفوظ والمثبت في كتاب جامع الأنساب، وقد جاء في ديباجة النسب: السيّد عبدالعلي بن أبو القاسم بن محمد مهدي صاحب كتاب عديمة النظير ابن حسن بن حسين بن جعفر أبو القاسم بن حسين بن قاسم بن محب الله بن أبو القاسم بن مهدي بن زين العابدين بن إبراهيم بن كريم الدين بن ركن الدين بن زين العابدين بن صالح القصير العوكلاني بن محمد بن محمود بن حسين بن حسن بن أحمد بن إبراهيم بن عيسى بن حسن بن يحيى بن إبراهيم بن حسن شقيق السيّد موسى جد السادة الجزائريين بن السيّد عبدالله العوكلاني ابن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. ومساكنهم حالياً الكاظمية ـ كربلاء ـ بابل.
أمّا عميدهم اليوم فهو السيّد مهدي بن السيّد حسين بن السيّد مهدي بن السيّد عبدالعلي أبو تراب.


ترجم
آل ترجم من الأسر العلوية القديمة التي سكنت كربلاء المقدسة، وترجع بأصولها النسبية إلى السادة آل فائز نقباء كربلاء، وهم من صُلب السيّد تاج الدين ( ترجم ) نقيب الأشراف الذي كان حياً سنة 943 ـ 980 هـ الموافق الـ 1536م ـ 1572م ابن السيّد شرف الدين بن السيّد طعمة كمال الدين الاول بن السيّد أحمد أبو جعفر بن السيّد ضياء الدين يحيى بن السيّد محمد أبو جعفر بن السيّد علي الغريق بن السيّد محمد خير العمال أبو جعفر بن السيّد علي المجدور بن السيّد أبو الحسن محمد بن السيّد أبو عانقة أحمد بن السيّد محمد الحائري ( العكار ) بن السيّد إبراهيم المجاب بن السيّد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. جاء في كتابه غاية الاختصار(1) ما يلي: ومنهم بيت ترجم، وهؤلاء من البيوت العلوية في مشهد الإمام الحسين عليه السّلام، تولّى نقابة الاشراف جماعة منهم. وكانت لهم في مشهد الإمام الحسين والحلة الرياسة والوجاهة والتقدم والنيابة وأملاك نفيسة بشفاثا(2).


تُرَبْچي
آل التُرَبجي اسرة علوية عريقة يرتقي نسبها إلى السيّد عبيدالله الأعرج بإسناد صحيح موثق تتصل حلقات نسبهم إلى الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين السبط شهيد كربلاء عليهم السلام.
وهؤلاء السادة امتهنوا خدمة الروضتين الحسينية والعباسية منذ ايام الحكم العثماني، ولهم مصاهرات مع كبار الأسر العلوية في كربلاء، ومنهم السادة آل النقيب.
ومن ابرز رجالاتها السيّد علي بن السيّد حسين التربجي الاعرجي الذي أعقب ثلاثة رجال هم: السيّد حسن ـ وحسين ـ ومحسن، وهؤلاء أعقبوا عدة رجال لا يزالون يسكنون مدينة كربلاء المقدسة.
أمّا اللقب فجاء من مهنة اجدادهم صناعة التُّرَب على الطريقة البدائية قبل عدة قرون.
اطّلعت على نسبهم الموجود لدى السيّد سلمان هادي آل طعمة والذي يبدأ بالسيّد مرتضى بن السيّد محسن بن السيّد حسين بن السيّد علي بن السيّد حسين بن السيّد علي بن السيّد هادي بن السيّد حسن بن السيّد محمد بن السيّد جعفر بن السيّد عمير بن السيّد محمد بن السيّد مقبل بن السيّد جماز بن السيّد شيحا بن السيّد هاشم بن السيّد قاسم بن السيّد مهنا بن السيّد حسين بن السيّد شهاب الدين بن السيّد ابي عمار بن السيّد حسين بن السيّد يحيى بن السيّد الحسين بن السيّد علي بن السيّد يحيى بن السيّد الحسين بن السيّد جعفر الحجة بن السيّد عبيدالله الاعرج بن السيّد الحسين الاصغر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين السبط


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:38 am

حرف الثاء




ثابت
آل ثاب... من أقدم الأسر العلوية التي سكنت مدينة كربلاء وتؤكد وثائقهم النسبية أنهم سدنة روضتي الإمام الحسين وأخيه العباس وحكام كربلاء ونقباؤها. وورد ذكرهم في رحلة ابن بطوطة. واللقب ثابت جاء من اسم جدهم السيّد ثابت بن نعمة الله بن السيّد ثابت بن السيّد كمال الدين بن السيّد سلطان بن السيّد ادريس دفين الكرادة بن السيّد جمّاز بن السيّد نعمة الله بن السيّد ثابت بن السيّد النظير ابن السيّد علي القصير بن السيّد أبو القاسم بن السيّد محمد بن السيّد زحيك بن السيّد يحيى بن السيّد منصور بن السيّد محمد بن السيّد يحيى بن السيّد عبدالله الحائري بن السيّد محمد بن السيّد علي بن السيّد محمد بن السيّد عبدالله أبو طالب بن السيّد محمد ابن السيّد الطاهر أبو الطيب بن السيّد علي بن السيّد حسين القَطعي بن السيّد أحمد الكبير بن السيّد موسى الثاني أبو سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. وكان قديماً يُطلق عليهم لقب السادة آل زحيك نسبة إلى جدّهم السيّد زحيك بن السيّد يحيى. ومن المع وابرز رجالات هذه السلالة الفاضلة هو جدهم السيّد سلطان كمال الدين صاحب مقاطعة الكمالية في كربلاء، كان هذا الرجل نقيباً لنقباء العراق عام 957هـ، وقد أُسندت إلى بعض رجالها سدانة الروضة العباسية.
وعميدهم اليوم السيّد صاحب بن السيّد كمال الدين بن السيّد جعفر بن السيّد حسين بن السيّد محمد علي بن السيّد درويش بن السيّد محمد علي بن السيّد الحسين بن السيّد ناصر بن السيّد ثابت صاحب اللقب. مع قِدم هذه الاسرة ووجودها في العراق قبل اكثر من سبعة قرون فآن عدد افرادها لا يزيد على الخمسين شخصاً من الذكور، مساكنهم موزعة بين كربلاء وبغداد.
وتجدر الاشارة إلى أن أبناء هذه الاسرة يحتفظون بمشجّرات ووثائق تاريخية قديمة تؤكد عراقة هذه الاسرة، واطّلعت على قسم منها في خزانة السيّد محمد سعيد ثابت بن السيّد محمد علي بن السيّد جعفر بن السيّد حسين بن السيّد محمد بن السيّد درويش بن السيّد محمد بن السيّد الحسين بن السيّد ناصر بن السيّد ثابت بن السيّد نعمة الله بن السيّد ثابت صاحب اللقب، المتوفى سنة 1996 عميد أسرة آل ثابت سابقاً.
البو ثابت: المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنّهم من فروع السادة المشاهدة. والتسمية نسبة إلى جدهم السيّد ثابت بن عبدالله بن محمد بن ناهض بن خضر بن محمد بن مسلم الصغير بن منصور بن الشريف مسلم الكبير.
ومساكنهم موزعة بين بغداد والطارمية وديالى والراشدية وعانة وبابل وكفري وأبو غريب. ويطلق عليهم الثوابت.
وفروعهم: البو هرموش ـ البو محمد ـ البو فارس ـ البو سحاب ـ البو عمر





حرف الجيم





جادر
آل الجادر: من فروع آل عبدالرحمن احد فروع السادة الرفاعية الحسينية. واللقب جاء من احد اجدادهم وهو الشيخ جادر صاحب الطريقة الصوفية المشهورة ودفين السيدة نفيسة في منطقة ( السرج خانه ) من مناطق مدينة الموصل.
علماً ان الشيخ جادراً كان رجلاً عقيماً، وتيمّناً بكرامات هذا الرجل الصوفي أُطلق على اولاد إخوته وأقاربه لقب آل جادر لإحياء ذكره.
وعميدهم اليوم هو السيّد فاضل بن حميد بن محمد بن حافظ بن الياس بن خضر بن زكريا بن شيت بن حمو بن خلاّوي بن حاج بن إبراهيم بن بكر بن عسّاف بن عبدالرحمن صاحب اللقب.


چاويش
آل چاويش: المنقول عهم أنهم من الأسر العلوية المنتهي نسبها إلى سيدنا ابي الفضل العباس بن الإمام علي عليهما السّلام. مساكنهم في قرية خرنابات من توابع محافظة ديالى، ولهم وجود في بغداد.
وقد اطّلعت على وثيقة نسبية مصرح فيها أن آل چاويش يلتقون مع السادة آل شاه وردي وآل عمران وغيرهم بجدهم منصور بن زهير بن ظاهر بن علي سلوس بن محمد المرجع بن منصور بن حسن طليعات بن الحسن الديبق بن أحمد العجان بن الحسين بن علي بن عبيدالله بن الحسين بن الحمزة الاكبر بن عبدالله بن العباس الخطيب بن الحسن بن عبيدالله بن سيدنا الإمام أبي الفضل العباس بن الإمام علي عليهم السّلام. ومنهم السيّد عماد بن ياسين بن عباس بن حسين بن بندر بن حسن بن مصطفى بن إبراهيم بن فتحي فتح الله بن ماملي بن امام قلي بن شمس الدين بن منصور الجد الجامع.


جبر
آل جبر: من العشائر الموسوية الحسينية الاصيلة، سُمّوا بذلك نسبة إلى جدهم السيّد هاشم الورع الذي اشتهر بتقواه وورعه. واصل مساكنهم الكريمات في كرخ بغداد.
اطلعت على وثائقهم النسبية المؤرخة سنة 1063هـ والتي على متنها جملة من شهادات واختام مجموعة من العلماء يشهدون بصحة نسبهم. ويجمعهم جدهم السيّد كاسب بن السيّد قاسم بن السيّد فاتك بالسادة آل السيّد جابر في بغداد والكوت وآل مهدي أبو الطابو الشاعر.
وعميدهم اليوم السيّد طالب بن السيّد جواد بن السيّد جبر بن السيّد هاشم الورع بن حسين بن قاسم بن محمد بن عيسى بن خلف بن موسى بن علي بن كاسب بن قاسم ابن فاتك بن أحمد بن نصر الله بن ربيع بن محمود بن علي بن يحيى بن فضل بن محمد بن ناصر بن يوسف بن حسين شيتي بن محمد الحائري بن إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وان السيّد طالب آل سيّد جبر الورع شخصية معروفة من قبل العشائر السادة الموسوية لعموم العراق، ويعتبر اليوم هو فريضة لهم والاب الروحي، حيث تجمعت فيه خصال نادرة حميدة قلّما تجدها عند غيره، وان ديوانه مفتوح في منطقة الوشّاش لكل قاصد وصاحب حاجة.
ويتوزع افراد العشيرة في بغداد والحي والكوت والرميثة والنجف وغيرها من مدن العراق.


جبر
آل جبر: من الأسر العلوية الاصيلة التي ترجع بأصوالها النسبية إلى السادة الأميال الزيدية الحسينية، والتسمية لحقت بهم من اسم جدهم السيّد جبر بن السيّد ناصر.
اطلعت على مشجرة نسبهم المحفوظة عند السيّد محمد السيّد سلمان السيّد عباس موقّعة من قبل علماء الدين الاجلاء، والمشجرة تضم فروع السادة الأميال ونسب السادة القزاونة والغرابات والذي يبدأ بالسيّد محمد بن السيّد سلمان بن السيّد عباس ابن السيّد أحمد بن السيّد حميد بن السيّد خنجر بن السيّد حمود بن السيّد محمد بن السيّد جبر الجد الجامع للسادة آل جبر بن السيّد ناصر جد السادة الأميال(1) بن السيّد علي بن السيّد أبو علي بن السيّد أبو الحسين بن السيّد علي بن السيّد زيد وهو جد السادة الاميال(2) بن السيّد أبو الحسن علي المدعو غراب(3) بن السيّد يحيى المدعو عنبر بن السيّد أبو القاسم علي بن السيّد أبو البركات محمد بن السيّد أبو جعفر أحمد بن السيّد محمد صاحب دار الصخرة في الكوفة بن السيّد أبو القاسم زيد الملقب بالميل الذي خرج على الخلافة العباسية وفشلت ثورته واتجه إلى ميلان في بلاد المشرق، وذهب له البعض من اتباعه وقالوا له انه يتبعونك ويريدون قتلك، فقال ( ميل إلى ميل خرج، وأنه البشير إنْ عدوُّك هلك )، فكبروا وهللوا وصار له برهان، ومن تلك الحادثة أُطلق عليه ( زيد الميل ) الذي اصبح لقباً للسادة الأميال حسب هذه الرواية. والسيّد زيد بن السيّد علي الشاعر الحماني ابن السيّد محمد الخطيب بن السيّد إسماعيل الشاعر بن السيّد أبو عبدالله جعفر بن السيّد محمد بن الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين السبط شهيد كربلاء عليهم السّلام.
وعميد السادة آل جبر هو السيّد محمد السيّد سعيد السيّد سلمان صاحب المشجّرة، وكذلك السيّد كاظم الشريف. وفروعهم: آل كوكو ـ آل عباس ـ آل أحمد ـ آل الاخضير ـ آل علوان ـ الدرويش.


جبران
آل جبران: من الأسر العلوية الاصيلة التي سكنت منطقة القادسية ضمن ارياف محافظة النجف، وهم اليوم مع عشيرة آل إبراهيم في سوق شعلان منطقة ام البطّ.
وبحسب وثائقهم النسبية فهم من صلب السادة الاشراف آل محسن الحسنية، واللقب جاء من اسم جدهم جبران بن واله الثاني بن چتّان الثاني بن واله الاول بن چتان الاول بن زيد بن ناصر بن گطران بن عون بن الشريف عبدالله بن علي الكلبي بن الامير مبارك بن ثقبة بن الشريف رميثة بن محمد ابو نمي الاول بن الحسن بن علي بن الشريف قتادة بن ادريس بن مطاعن بن عبدالكريم بن الحسين بن سليمان ابن علي بن عبدالله الاكبر بن محمد الثائر بن موسى الثاني بن عبدالله الثاني بن موسى الجون بن عبدالله المحض بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام.
وعميدهم السيّد حسن بن حطن بن سلمان بن غالب بن غياض بن واجد بن جبران الجد الجامع للسادة آل جبران.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف قاسم بن محمدالسعدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: [size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]   السبت أبريل 23, 2011 6:39 am

حيادرة
الحيادرة: من الاسر العربية العريقة، تاريخهم حافل بالمواقف الاصيلة. مساكنهم موزعة بين ميسان وبغداد والبصرة ومناطق الفرات الاوسط.
وبحسب وثائقهم النسبية إنهم من صلب السّادة المشعشعين ذرية السيّد محمد المهدي المشعشين الموسوي الحسيني.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد حيدر بن محسن بن محمد المهدي المشعشع الجد الجامع للسادة المشعشعين ابن فلاح بن هبة الله بن الحسن الجبيلي البصري الاحسائي ابن علي المرتضى علم الدين بن النسابة فخار بن معد بن فخار بن أحمد بن أبي القاسم محمد بن أبي الغنائم محمد بن الحسين شيتي بن محمد الحائري بن إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وعميدهم اليوم السيّد حسن بن السيّد صالح بن السيّد حسين بن السيّد مسلم بن السيّد محمد بن السيّد مبارك بن السيّد مشكور الملقب بالشهري بن السيّد غويزي بن السيّد علي الله بن السيّد كرم الله بن السيّد الحسين الاشرم بن السيّد إسماعيل بن السيّد لاوي ابن السيّد حيدر المشعشع الجد الجامع للسادة الحيادرة.
وفروعهم: الشّرمان ـ البو حجي ـ البو سعيد ـ البو كريم ـ البو لاوي ـ البو منيجل ـ والبو عربي ـ البو هدمة ـ البو ياسين ـ البو مرزوك ـ البو نوح ـ البو دبيس ـ بيت سيد خلف.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
[size=24]انساب من عائلات ال البيت النبوي في العراق(منقول)[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
 مواضيع مماثلة
-
» [size=18]زيارة مركز الشرطة[/size]
» التعليم الإلكتروني[/size].مفهومه. خصائصه. فوائده .عوائقه (الجزء 6)
» [size=18]محمد الفايد.. مليونير اشتهر بعد ان ثكل ولده [/size]
» [size=18][b]انتاج المقررات الالكترونية[/b][/size]
» ا[size=18]لمحافظة على نظافةالمدرسة والبيئة [/size]

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وثيقة العهد الهاشمي :: منتدى الأنساب :: مجلس انساب السادة الاشراف-
انتقل الى: